أعراض احتباس الطمث

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٦ ، ٢١ أبريل ٢٠١٩
أعراض احتباس الطمث

أعراض احتباس الطمث

يحدث احتباس الطمث (بالإنجليزيّة: Amenorrhea) في حال غياب الحيض لما لا يقلُّ عن ثلاث حيضات مُتتالية، وبالإضافة إلى وجود الحيض الفائت، فإنَّ هناك بعض الأعراض الأخرى التي قد تترافق مع الإصابة باحتباس الطمث يُمكن ذكر بعض منها في ما يأتي:[١]

  • تساقط الشعر.
  • ظهور حبِّ الشباب.
  • حدوث تغيُّرات في النظر.
  • الشعور بألم في الحوض.
  • خروج إفرازات حليبيّة من حلمات الثدي.
  • الإصابة بالصُّداع.
  • ظهور الشعر الزائد في الوجه.


تشخيص احتباس الطمث

هناك مجموعة من الطُّرُق المُختلفة التي قد يلجأ الطبيب إلى اتِّباعها لتشخيص الإصابة باحتباس الطمث، ومنها ما يأتي:[٢]

  • إجراء الفحص الجسديّ.
  • طرح الأسئلة على المُصابة فيما يتعلَّق بالأعراض الأخرى التي تُعانيها، وحول نمط الدورة الشهريّة الاعتياديّة، وماهيّة الأعراض الأخرى التي تظهر عليها.
  • اختبار التصوير بالأمواج فوق الصوتيّة، ويتمّ في هذا الاختبار الحصول على صُوَر مُفصَّلة للأجزاء الداخليّة في الجسم.
  • اختبارات الدم، والتي يُمكن من خلالها تحديد مُستوى الهرمونات في الدم، مثل: هرمون البرولاكتين، والهرمون المُنشِّط للحوصلة، والهرمون المُنشِّط للجسم الأصفر.
  • إجراء التصوير الطبقيّ المحوريّ، حيث يتمّ إنشاء صُوَر مقطعيّة للجسم يُمكن من خلالها الكشف عن وجود الأورام، والكُتل في الأعضاء المُختلفة والغُدَد.


علاج احتباس الطمث

يُمكن علاج احتباس الطمث بالسيطرة على المُشكلة الصحِّية التي تكمن وراء حدوثه وعلاجها، وفيما يأتي بعض الخيارات العلاجيّة المطروحة في هذا المجال مذكورة على النحو الآتي:[٣]

  • العلاج الهرمونيّ، والذي يتمّ وصفه من قِبَل الطبيب.
  • العلاج الجراحيّ، ونادراً ما يتمّ اللُّجوء إلى الجراحة في علاج احتباس الطمث.
  • تناول الطعام بطريقة يُمكن من خلالها اكتساب الوزن، ويُنصَح بذلك في حال كان احتباس الطمث ناجماً عن حدوث نزول شديد في الوزن.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة، وتغيير النمط الغذائيّ المُتَّبع في حال كان احتباس الطمث ناجماً عن الإصابة بالسُّمنة.
  • تغيير مُستوى التمارين الرياضيّة المُتَّبعة.
  • اتِّباع الطُّرُق التي يُمكن من خلالها السيطرة على التوتُّر.
  • علاج اضطرابات الغُدَّة الدرقيّة أو النخاميّة، وذلك في حال كانت سبباً في الإصابة باحتباس الطمث، إذ يُمكن علاج هذه الاضطرابات بالأدوية.[٤]


المراجع

  1. "Amenorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-4-2019. Edited.
  2. Mary Ellen Ellis, "No Menstruation (Absent Menstruation)"، www.healthline.com, Retrieved 8-4-2019. Edited.
  3. "Amenorrhea: Management and Treatment", my.clevelandclinic.org, Retrieved 8-4-2019. Edited.
  4. "Amenorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-4-2019. Edited.