أعراض ارتفاع هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:١٥ ، ٢٩ يناير ٢٠١٩
أعراض ارتفاع هرمون الحليب

ارتفاع هرمون الحليب

يُعرف هرمون الحليب طبياً بهرمون البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin)، وهو أحد الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية (بالإنجليزية: Pituitary gland)، التي تقع في الدماغ، وفي الحقيقة يؤدي هرمون الحليب العديد من الوظائف لدى كل من الرجال والنساء، وتجدر الإشارة إلى أنّ المستوى الطبيعي لهرمون الحليب لدى النساء غير الحوامل هو أقل من 25 نانوغرام/مل، بينما يتراوح المستوى الطبيعي للهرمون لدى النساء الحوامل بين 34-386 نانوغرام/مل، وبالنسبة للرجال فإنّ المستوى الطبيعي للهرمون يبلغ أقل من 15 نانوغرام/مل.[١]


ومن الجدير بالذكر أنّ هرمون البرولاكتين له دور مهم في العديد من الوظائف، منها: نمو الثديين وتطورهما، وإدرار الحليب بعد ولادة الطفل، كما يساعد على تنظيم الدورة الشهرية لدى النساء غير الحوامل، ويؤثر في إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال، وفي الحقيقة يُعرف ارتفاع هرمون الحليب في الدم لدى النساء غير الحوامل والرجال طبياً بفرط برولاكتين الدم (بالإنجليزية: Hyperprolactinemia)، وتُعدّ هذه الحالة أكثر شيوعاً لدى النساء، إذ إنّ ثلث النساء تعاني من ارتفاع هرمون الحليب في سنوات الإنجاب، مما يسبب لديهن بعض المشاكل المتعلقة بالحمل والإنجاب، ومن الممكن أن يؤثر ارتفاع هرمون الحليب في إنتاج هرموني الإستروجين والبروجسترون مسبباً ظهور العديد من الأعراض.[٢]


أعراض ارتفاع هرمون الحليب

قد يكون الصداع الناجم عن ورم الغدة النخامية أو التغيرات في الرؤية من العلامات الأولى لارتفاع هرمون الحليب التي تظهر لدى كل من الرجال والنساء، ومن أعراض ارتفاع هرمون الحليب لدى النساء غير الحوامل وغير المرضعات؛ العقم، وثَرّ اللَّبَن (بالإنجليزية: Galactorrhea) وهو إفراز الحليب غير الطبيعي من الثدي، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وانقطاع الطمث (بالإنجليزية: Amenorrhea)، وفقدان الرغبة الجنسية، والشعور بألم في الثدي، والمعاناة من الألم عند الجماع بسبب جفاف المهبل، بينما تتضمن أعراض ارتفاع هرمون الحليب لدى الرجال؛ ضعف الانتصاب (بالإنجليزية: Erectile dysfunction)، والتثدي (بالإنجليزية: Gynecomastia) وهو زيادة نمو الثدي لدى الرجال، وإفراز الحليب من الثدي، والعقم، وفقدان الرغبة الجنسية، وفي كثير من الأحيان، قد لا يكون ارتفاع هرمون الحليب لدى الرجال مصحوباً بأي من الأعراض التي ذكرت سابقاً، مما يجعل اكتشاف المشكلة لدى الرجال أمراً صعباً.[٣]


أسباب ارتفاع هرمون الحليب

يؤدي الحمل إلى ارتفاع هرمون الحليب وهو أمر طبيعي، إلا أنّ هناك العديد من الأسباب الثانوية التي تسبب ارتفاع هرمون الحليب في الدم، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٤][٥]

  • أورام الغدة النخامية: تسبب أورام الغدة النخامية ما يقارب من 50% من حالات ارتفاع هرمون الحليب في الدم، ويعرف الورم الذي يسبب زيادة إفراز هرمون الحليب من الغدة النخامية بالورم البرولاكتيني (بالإنجليزية: Prolactinoma)، وهو ورم غير سرطاني، وتتضمن أسباب الورم البرولاكتيني ما يأتي:
    • استخدام بعض الأدوية: يتم تنظيم مستوى هرمون الحليب من خلال الدوبامين الذي يثبط إفراز هرمون الحليب من الغدة النخامية، ولذلك فإنّ الأدوية التي تعيق عمل الدوبامين تسبب زيادة إفراز هرمون الحليب، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: الأدوية المضادة للذهان (بالإنجليزية: Antipsychotic medications)، مثل: تريفلوبيرازين (بالإنجليزية: Trifluoperazine)، وهالوبيريدول (بالإنجليزية: Haloperidol)، وريسبيريدون (بالإنجليزية: Risperidone)، وموليندون (بالإنجليزية: Molindone)، وبعض الأدوية المستخدمة في علاج الغثيان والارتجاع المعدي المريئي، مثل: ميتوكلوبراميد (بالإنجليزية: Metoclopramide)، وبعض الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم، مثل: الفيراباميل (بالإنجليزية: Verapamil)، وألفا مثيل دوبا (بالإنجليزية: Alpha-methyldopa)، وريزيربين (بالإنجليزية: Reserpine)، وبعض مضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، مثل: ديسيبرامين (بالإنجليزية: Desipramine)، وكلوميبرامين (بالإنجليزية: Clomipramine)، ومضادات أو حاصرات مستقبل هستامين 2 (بالإنجليزية: H2 antagonist)، مثل: رانيتيدين (بالإنجليزية: Ranitidine)، وهرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen hormone).
    • أورام الغدة النخامية الأخرى: يمكن أن تسبب الأورام الأخرى الناشئة في الغدة النخامية أو بالقرب منها وقف تدفق الدوبامين من الدماغ إلى الخلايا المسؤولة عن إفراز هرمون الحليب، ومن الأمثلة عليها: الأورام تي تسبب ضخامة الأطراف (بالإنجليزية: Acromegaly) نتيجة زيادة إفراز هرمون النمو، ومتلازمة كوشينغ (بالإنجليزية: Cushing's syndrome) التي تحدث بسبب زيادة هرمون الكورتيزول.
    • قصور الغدة الدرقية: (بالإنجليزية: Hypothyroidism)، يمكن أن يسبب نقص إفراز هرمونات الغدة الدرقية زيادة إفراز هرمون الحليب.
  • أسباب أخرى: يمكن أن يسبب تحفيز الحلمة زيادة معتدلة في كمية هرمون الحليب، كما أنّ تعرّض جدار الصدر لإصابة أو الإصابة بمرض الهربس النطاقي (بالإنجليزية: Shingles) الذي يُعرف بالحزام الناري الذي يؤثر في جدار الصدر، بالإضافة إلى الإصابة بتليف الكبد (بالإنجليزية: Cirrhosis)، أو التندب الشديد في الكبد، وإصابة منطقة تحت المهاد (بالإنجليزية: Hypothalamus) في الدماغ بعدوى، أو ورم، أو إصابة معينة قد تسبب زيادة إفراز هرمون الحليب.


علاج ارتفاع هرمون الحليب

قد لا تكون هناك حاجة إلى علاج ارتفاع هرمون الحليب إذا لم يكن سبب الارتفاع معروفاً، أو إذا كان الارتفاع ناجماً عن ورم صغير في الغدة النخامية، دون التأثير في مستوى هرمون الإستروجين، وقد تحتاج المرأة في هذه الحالة إلى استخدام حبوب منع الحمل لتنظيم الدورة الشهرية أو منع الحمل، وفي حالات أخرى فقد يتم العلاج من خلال استخدام بعض الأدوية، مثل: دواء كابرجولين (بالإنجليزية: Cabergoline) وبروموكريبتين (بالإنجليزية: Bromocriptine) حيث يُعطى أي منهما بجرعة منخفضة، ثم تتم زيادتها تدريجياً لحين عودة مستوى الهرمون إلى وضعه الطبيعي، ومن الجدير بالذكر أنّ الآثار الجانبية لدواء كابرجولين تُعدّ أقل من دواء البروموكريبتين، كما أنّ عودة هرمون الحليب إلى مستواه الطبيعي تكون أسرع مع دواء كابرجولين مقارنة بدواء بروموكريبتين، وفي الحقيقة يعتمد العلاج على المسبب؛ ففي الحالات التي يكون يكون فيها ارتفاع هرمون الحليب ناجماً عن قصور الغدة الدرقية، يكون العلاج باستخدام دواء لتعويض النقص الحاصل في هرمون الغدة الدرقية، وأما إذا كان ارتفاع هرمون الحليب ناجماً عن ورم كبير في الغدة النخامية، فقد تكون الجراحة خياراً مناسباً، وخاصةً إذا لم تتحسن الأعراض بعد استخدام الأدوية.[٢]


المراجع

  1. "Prolactin Level Test", www.healthline.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "(Hyperprolactinemia (High Prolactin Levels", www.reproductivefacts.org, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  3. "Hyperprolactinemia Overview", www.verywellhealth.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  4. "What Is Hyperprolactinemia", www.healthline.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  5. "Prolactinoma", www.niddk.nih.gov, Retrieved 9-12-2018. Edited.