أعراض الإباضة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٨ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
أعراض الإباضة

أعراض الإباضة

تُعدّ الإفرازات المهبليّة إحدى الأعراض التي تدل على اقتراب حدوث الإباضة؛ وتتميّز هذه الإفرازات بأنّها صافية اللون وقابلة للمد، ويقل حجم هذه الإفرازات بعد حدوث الإباضة، وتُصبح أكثر كثافة وأغمق لوناً، كما يُرافق الإباضة عدّة أعراض أخرى نذكر منها ما يأتي:[١]

  • الشعور بألم في المبيض؛ والذي يتصف بأنّه يؤدّي إلى الشعور بعدم الرّاحة، كما أنّه يحدث في جانب واحد من البطن.
  • زيادة الرّغبة الجنسيّة.
  • الشعور بألم في الثّدي.
  • المعاناة من النزيف الخفيف أو ظهور البقع.


ألم الإباضة

يُعبّر مفهوم الإباضة عن تمزّق الجريب في المبيض بهدف إطلاق البويضة، حيث تنطلق هذه البويضة إلى الرّحم عبر قناة فالوب، وفي الحقيقة قد تعاني بعض النّساء من ألم حاد ومفاجىء عند حدوث الإباضة، وعلى الرّغم من عدم خطورة هذا الألم، إلّا أنّه تجب مراجعة الطبيب عند الشعور بأي ألم في الحوض وذلك بسبب عدم القدرة على التمييز بين ألم الإباضة وبين آلام البطن الأخرى، ومن الجدير بالذكر أنّه من الضروري الذّهاب إلى الطبيب في الحالات الآتية:[٢]

  • ظهور أعراض أخرى كالإصابة بالحمّى، والشعور بالألم أثناء التبوّل.
  • المعاناة من الألم المصحوب بالنزيف الشديد.
  • استمرار الألم لعدّة أيام، وحدوثه في وقت غير وقت الإباضة الذي يحدث في منتصف الدّورة الشهرية.
  • الشعور بالألم الحاد، والذي يزداد سوءاً مع مرور الوقت.

ويجب الذّهاب إلى المستشفى في الحالات الآتية:[٢]

  • الإصابة بالألم نتيجة التعرّض للاعتداء الجنسي، أو ضربة في أسفل المعدة، أو إصابات أخرى في الحوض.
  • المعاناة من الألم غير المحتمل.
  • حدوث الألم لدى الحوامل أو النساء المحتمل حدوث الحمل لديهن.


علاج ألم الإباضة

في الحقيقة ليس هناك حاجة لتلقّي علاجاً خاصاً للتخلّص من ألم الإباضة؛ حيث إنّه يختفي خلال 24 ساعة تقريباً، إلّا أنّ هُناك بعض الوسائل التي تُخفف من الألم مثل: وضع كمّادة دافئة على أسفل البطن، أو أخذ حمّام دافىء، كما يُمكن تناول مسكّنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، كما قد تلجأ النّساء اللواتي يعانين من ألم شديد إلى استخدام حبوب منع الحمل المكوّنة من البروجستيرون والإستروجين معاً بهدف منع حدوث الإباضة.[٣]


المراجع

  1. Ashley Marcin (20-7-2018), "What Is Ovulation? 16 Things to Know About Your Menstrual Cycle"، www.healthline.com, Retrieved 11-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Zawn Villines (5-11-2018), "What does ovulation pain mean?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-1-2019. Edited.
  3. "Painful Ovulation (Mittelschmerz)", www.webmd.com,6-9-2018، Retrieved 11-1-2019. Edited.