أعراض الحمل من الشهر الأول

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١٤ مارس ٢٠١٩
أعراض الحمل من الشهر الأول

أعراض الحمل من الشهر الأوَّل

يترافق مع حدوث الحمل في مراحله الأوَّلية ظهور مجموعة من الأعراض التي تختلف بشكل كبير بين النساء الحوامل، ومن هذه الأعراض:[١]

  • نزول دم خفيف نتيجة انغراس البويضة المُخصَّبة في بطانة الرحم، أو كما يُطلق عليه التبقيع (بالإنجليزيّة: Spotting)، وذلك في الفترة الواقعة بين اليوم السادس، أو الثاني عشر بعد حدوث الإخصاب.
  • حدوث تغيُّرات في الثدي؛ حيث تشعر المرأة بثقل، وامتلاء الثدي، وألم عند لمسه.
  • الشعور بالإعياء الشديد.
  • زيادة الحساسيّة للروائح، والتي تزيد من شعور المرأة بالغثيان، أو التقيُّؤ.
  • الشعور بالدُّوار، أو الإغماء.
  • الإصابة بالغثيان.
  • وجود حيض فائت (بالإنجليزيّة: Missed period).
  • الإصابة بالصُّداع.
  • خروج إفرازات مهبليّة حليبيّة، وسميكة.
  • تغيُّر لون المنطقة المُحيطة بالحلمة، فتصبح داكنة أكثر.
  • كثرة التبوُّل، والإصابة بالإمساك نتيجة حدوث تغيُّرات هرمونيّة في جسم الحامل.
  • حدوث تغيُّرات في المزاج.
  • الشعور بألم في أسفل الظهر.
  • المعاناة من ضيق التنفُّس.


طُرُق تشخيص الحمل

هناك العديد من الطُّرُق التي يمكن من خلالها الكشف عن حدوث الحمل، ومنها ما يأتي:[٢]

  • فحوصات الدم، والبول التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود هرمون موجهّة الغُدَد التناسُليّة المشيمائيّة (بالإنجليزيّة: Human chorionic gonadotropin)، حيث يُشير غالباً إلى حدوث الحمل، ولكن عادةً ما يتمّ تأكيد هذا الفحص بعد إعطائه نتيجة إيجابيّة باتِّباع طُرُق تشخيصيّة أخرى تُؤكِّد حدوث الحمل.
  • الفحص بالأمواج فوق الصوتيّة؛ وهو من الطُّرُق التي يتمّ اللُّجوء إليها لتأكيد حدوث الحمل.
  • تخطيط صدى القلب الدوبلريّ (بالإنجليزيّة: Doppler ultrasound)؛ إذ يُستخدم هذا الفحص لتأكيد حدوث الحمل، ولكن بعد الأسبوع العاشر من الحمل، ويتمّ خلال هذا الاختبار فحص نبضات قلب الجنين.


المحافظة على صحَّة الحمل

يُنصَح باتِّباع مجموعة من السلوكيّات، والطُّرق للحفاظ على صحَّة الحامل، ومنها:[٣]

  • تناول مُكمِّلات حمض الفوليك، والزنك، ولكن بعد استشارة الطبيب.
  • تناول الأطعمة الصحِّية، مثل:
    • الأطعمة الغنيّة بالألياف، والحديد.
    • الأطعمة التي تحتوي على كمّيات كافية من الخضروات، والفواكه.
    • الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المُعقّدة، والدُّهون الصحِّية.
  • اللُّجوء إلى تقنيات الاسترخاء التي تُساهم في التخفيف من القلق، والتوتُّر خلال الحمل، مثل: تدليك جسم المرأة الحامل قبل الولادة.
  • ممارسة تمارين اليوغا، وغيرها من التمارين الجيِّدة خلال الحمل، كالسباحة، والمشي، حيث تُساهم هذه التمارين في زيادة الاسترخاء، والحفاظ على اللياقة البدنيّة، وتسهيل الولادة.


المراجع

  1. "Early Pregnancy Signs and Symptoms", www.medicinenet.com, Retrieved 14-3-2019. Edited.
  2. Carrie Sue Halsey, "What are the early signs of pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.
  3. Kristeen Cherney, Kathryn Watson, Karen Lamoreux, "What Do You Want to Know About Pregnancy?"، www.healthline.com, Retrieved 10-3-2019. Edited.