أعراض المرارة

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٣٥ ، ١٠ فبراير ٢٠٢١
أعراض المرارة

أعراض المرارة

تتعرض المرارة أو الحويصلة الصفراوية (بالإنجليزية: Gallbladder) إلى الإصابة ببعض المشاكل الصحية، مما يُسبب عدم أدائها لوظائفها بشكلٍ صحيح، ويترتب على ذلك ظهور العديد من الأعراض التي قد تتفاوت بناءً على نوع الاضطراب أو المرض الذي يصيب المرارة، ومع ذلك فإن معظم الأعراض التي ترتبط بمشاكل المرارة تبدأ بالشعور بألمٍ في الجزء العلوي من البطن؛ وذلك إما في الجزء العلوي الأيمن أو الأوسط من البطن، وتحدُث مُعظم هذه الأمراض بسبب انسداد إحدى القنوات الصفراويّة (بالإنجليزية: Bile ducts) بفعل حصوت المرارة (بالإنجليزية: Gallstones)، وقد يكون سبب الإصابة بأمراض أخرى مثل الالتهاب، والعدوى، والأورام، والاختلالات الخلقية،[١][٢] وفيما يأتي شرح مفصلٌ للأعراض المرافقة لكلٍ من الأمراض التي تصيب المرارة:


أعراض حصى المرارة

تعد الإصابة بحصوات المرارة النوع الأكثر شيوعًا من أمراض المرارة؛ إذ تنجم عن تجمع الكوليسترول والعُصارة الصفراويّة المُتصلّبة على شكل حصوات داخل المرارة، وغالبًا لا تظهر أي أعراضٍ عند الإصابة بالحصوات؛ ولكن عندما تصبح هذه الحصوات محصورةً في فتحةٍ أو في إحدى قنوات المرارة؛ مما قد يترتب عليه حدوث المغص المراري (بالإنجليزية: Biliary colic) ويتمثل بالشعور بألم شديدٍ ومفاجىءٍ في منطقة البطن على فترات متقطعةٍ أو مستمرةٍ في بعض الأحيان، ويحدث ذلك بسبب التقلصات القوية التي يتسبب بها الانسداد الحاصل بسبب الحصوات، ويحدث الألم تحديدًا بين القفص الصدري وسرة البطن أسفل الضلوع اليمنى مباشرةً، كما قد ينتشر الألم إلى الجانب أو إلى لوح الكتف، ويشار إلى أنه يستمر عادةً لمدة ساعةٍ إلى ساعتين، وقد يحدث بشكلٍ غير متكررٍ؛ أي قد يفصل بين حدوثه سنواتٍ أحيانًا، كما أن الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون تحفز حدوث المغص المراري الذي يشار إلى أنه قد يحدث أيضًا دون وجود محفزاتٍ محددة، وذلك مع ضرورة مراجعة الطبيب عند حدوث الألم لما قد يترتب عليه من مضاعفات.[١][٣]


ومن الأعراض الأخرى المرتبطة بحصوات المرارة ما يأتي:[١][٣]
  • الشعور بألمٍ في منطقة البطن يستمر لعدّة ساعاتٍ، ويشار إلى أن استخدام المرحاض، وإخراج غازات البطن، والتقيُّؤ لا يخفف من الألم.
  • الغثيان، والتقيُّؤ، وفقدان الشهيّة.
  • الحمى والقشعريرة.
  • البول غامق اللون، والبراز شاحب اللون.
  • الحكّة في الجلد.
  • التعرق الشديد.
  • اصفرار الجلد وبياض العينين بشكلٍ طفيف.
  • الشعور بتقلصاتٍ ناتجةٍ عن مُحاولة المرارة طرد الحصوات ودفعها خارجًا.


أعراض التهاب المرارة

تختلف أعراض التهاب المرارة (بالإنجليزية: Cholecystitis) تبعًا لنوع الالتهاب؛ فقد يكون التهاباً حادًا يحدث بشكلٍ مفاجىء، ويكون مصحوباً بألمٍ شديدٍ في الجزء العلوي من منطقة البطن، أو قد يكون التهابًا مزمنًا على هيئة نوباتٍ عديدةٍ ومُتكرّرةٍ، ويرافقها حدوث التورم والتهيُّج مع مرور الوقت، ويشار إلى أن الأسباب التي قد تُؤدّي إلى الإصابة بالتهاب المرارة عديدةٌ، ومنها: حصوات المرارة التي تُعتَبر أكثر الأسباب شيوعًا، أو الإصابة بالعدوى، أو الإفراط في شرب الحكول، أو حتى الأورام التي تتسبب بتراكم العصارة الصفراوية،[١][٤] وهنا يجب التنويه إلى ضرورة مراجعة الطبيب المُختصّ في حال ظهور أعراضٍ وعلاماتٍ مقلقة قد تدل على وجود الالتهاب، كما تجدر مراجعة الطوارىء الطبية في حال حدوث ألم البطن الشديد الذي لا يستطيع معه المصاب الجلوس أو الشعور بالراحة،[٥] وفيما يأتي بيان الأعراض المرافقة لكل نوع من أنواع التهاب المرارة:


التهاب المرارة الحادّ

إنّ الألم الذي يتسبب به التهاب المرارة الحاد (بالإنجليزية: Acute cholecystitis) يشبه الألم المرافق للمغص المراري الذي تُسبّبه حصوات المرارة، إلّا أنّه في حالات الإصابة بالتهاب المرارة الحادّ فإنّ الألم يستمر لمدّةٍ أطولٍ، ويكون أكثر شدةً، ويصل الشعور بالألم إلى ذروته بعد 15-60 دقيقةً، ويبقى مستمرًا، وقد يصبح الألم شديدًا جدًا؛ إذ يشعر معظم المصابين بالألم الحاد عند الضغط على الجزء العلوي الأيمن من البطن، كما قد يؤدي التنفس العميق إلى تفاقم الألم، وغالبًا ما قد يمتدّ الألم إلى الجزء السفليّ من لوح الكتف الأيمن، أو إلى الظهر، وفيما يأتي بيان الأعراض الأخرى التي قد ترافق الإصابة بالتهاب المرارة الحادّ:[٦]

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الحمى وقد ترتفع درجة الحرارة تدريجيًا إلى أكثر من 38 درجةً مئويةً، وقد ترافقها القشعريرة.
  • تيبُّس عضلات الجانب الأيمن من البطن، ويحدث ذلك خلال بضع ساعاتٍ من الشعور بالألم الحاد.
  • ظهور بعض الأعراض التي قد تدل على احتمالية انسداد القناة الصفراويّة المُشتركة بحصى المرارة، وفي حال حدوث انسدادٍ فيها فإنها تؤدي إلى ما يعرف بالركود الصفراوي (بالإنجليزية: Cholestasis)، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
    • اليرقان.
    • البول غامق اللون، والبراز فاتح اللون.


أما كبار السن المصابون بالتهاب المرارة الحاد؛ فقد تكون الأعراض الأولية أو حتى أعراض الالتهاب الوحيدة لديهم مبهمةً وغير واضحةٍ؛ فقد يشعرون بالتعب أو الضعف العامّ، أو فقدان الشهيّة، أو التقيُّؤ، ولكن دون ظهور الحمى التي تدل على حدوث الالتهاب الحاد، ومن الجدير بالذكر أنّه عادةً ما تهدأ وتنحسر نوبة الالتهاب الحاد في غضون يومين أو ثلاثة أيامٍ، وتختفي تمامًا خلال أسبوعٍ واحدٍ، وفي حال استمرارها؛ فإنّ ذلك قد يكون مُؤشّراً على حدوث مضاعفاتٍ خطيرةٍ؛ إذ إن تزايد الألم الشديد، والحمى المرتفعة، والقشعريرة قد تشير إلى تكوُّن الخُرّاج (بالإنجليزية: Abscess)؛‏ أي الأكياس المليئة بالصديد، أو حدوث تمزُّقٍ أو ثقبٍ في المرارة؛ فعند تكوُّن حصواتٍ كبيرة الحجم؛ فإنها قد تتسبّب بتمزُّق جدار المرارة، وقد تصل إلى الأمعاء الدقيقة وتسبب انسدادها؛ مما قد يؤدي إلى حدوث ألمٍ في منطقة البطن، بالإضافة إلى حدوث انتفاخ فيه.[٦]


التهاب المرارة اللاحصوي الحاد

التهاب المرارة اللاحصويّ الحاد (بالإنجليزية: Acute acalculous cholecystitis) هو نوعٌ من التهاب المرارة الحادّ، ويعد نادر الحدوث لكنه أكثر خطورةً، ويحدث هذا النوع من التهاب المرارة دون وجود دليلٍ على تشكل حصوات المرارة أو حدوث أي انسدادٍ آخر في القناة الصفراويّة،[٢][٧] وفي العادة يتسبب التهاب المرارة اللاحصوي بالشعور بألمٍ مفاجىء ومبرحٍ في الجزء العلوي من منطقة البطن لدى الأشخاص الذين ليس لديهم أعراضٌ سابقةٌ أو لا يوجد أي دليلٍ لديهم على حدوث اضطرابٍ في المرارة، وغالبًا ما يبدو المرض على المصابين بهذا النوع من التهاب المرارة الحاد، وقد تكون الأعراض الوحيدة هي: انتفاخ البطن أو الشعور بألمٍ عند لمسه، أو الحمى دون سببٍ معروفٍ، وغالبًا ما يكون الالتهاب شديدًا جدًا، وقد يؤدي إلى الغنغرينة أو تمزق المرارة؛[٦] وعادةً ما يظهر كإحدى المضاعفات المترتبة على الإصابة بمرضٍ خطيرٍ، أو الإصابة بالعدوى، أو الإصابة التي تؤدي إلى تلف وتضرر المرارة.[٧]


التهاب المرارة المزمن

يعاني المصابون بالتهاب المرارة المزمن (بالإنجليزية: Chronic Cholecystitis) من نوباتٍ متكررةٍ من الألم في الجزء العلوي من البطن ويُشعر به عند اللمس، وعلى عكس التهاب المرارة الحاد؛ تعد الحمى نادرة الحدوث عند الأشخاص المصابين بالتهاب المرارة المزمن، كما يكون الألم أقل حدةً ولا يستمر لفترةٍ طويلةٍ مقارنةً بألم التهاب المرارة الحاد، ويشير التهاب المرارة المزمن إلى حدوث نوباتٍ مُتكررة من الالتهاب، ويتمثل ذلك بالنوبات المتكررة من التورم الخفيف والتهيج، ويتسبب التهاب المرارة المزمن بإتلاف جدار المرارة؛ مما يؤدي إلى زيادة سمكها، وانكماشها، وفقدان قدرة المرارة على أداء وظيفتها بشكلٍ صحيح.[٤][٦]


أعراض لأمراض المرارة الأخرى

فيما يأتي بيان بعض الأعراض المرافقة للأمراض الأخرى التي قد تصيب المرارة:


سرطان المرارة

يُعدّ سرطان المرارة (بالإنجليزية: Gallbladder cancer) نادر الحدوث، كما يصعُب تشخيصه؛ إذ يتم الكشف عنه عادةً عند ظهور الأعراض التي تحدث في مراحلٍ متأخرةٍ من المرض، كما أن أعراض سرطان المرارة قد تشبه الأعراض المرافقة لحصوات المرارة.[٨]


التهاب البنكرياس الناتج عن حصى المرارة

يحدث التهاب البنكرياس الناتج عن حصى المرارة (بالإنجليزية: Pancreatitis caused by gallstones) بسبب انسداد المجرى من فتحة البنكرياس إلى الاثني عشر (الإنجليزيّة: Duodenum) الذي يُمثل الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وهذا يُسبّب تراكم السوائل وعودتها إلى البنكرياس، ويمنعها من الانتقال عبر كلٍّ من القناء الصفراوية وقناة البنكرياس، وقد يترتب على ذلك المُعاناة من التهاب البنكرياس الناتج عن حصى المرارة الذي يُسبّب ألمًا شديدًا وحالةً مُهدّدة للحياة إذا تُركت دون علاج، ومن أبرز الأعراض المرافقة للإصابة بالتهاب البنكرياس الحصوي:[٩]

  • الألم الشديد، وهو أكثر الأعراض شيوعًا، ويتمثل بالشعور بألمٍ حادٍ أو ضغطٍ في الجزء العلويّ الأيسر من منطقة البطن أو في الظهر، وقد يتنقل الألم من الموقع الرئيسي إلى الكتف أو الصدر.
  • الحمى والقشعريرة.
  • الغثيان والتقيُّؤ.
  • اصفرار لون الجلد، أو اصفرار بياض العَينَين، أو كليهما، ويعرف ذلك باليرقان.


فيديو عن أعراض المرارة

للتعرف على أعراض المرارة شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Gallbladder Disorders", www.summahealth.org, Retrieved 28-1-2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Gallstones and Gallbladder Disease", labtestsonline.org,27-1-2021، Retrieved 28-1-2021. Edited.
  3. ^ أ ب Saurabh Sethi, M.D., MPH (21-2-2019), "www.medicalnewstoday.com"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-1-2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Cholecystitis", www.radiologyinfo.org,15-1-2019، Retrieved 28-1-2021. Edited.
  5. "Cholecystitis", www.mayoclinic.org,28-8-2020، Retrieved 28-1-2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Christina C. Lindenmeyer , MD (4-2020), "Cholecystitis"، www.merckmanuals.com, Retrieved 28-1-2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Acute cholecystitis", www.nhsinform.scot,14-2-2020، Retrieved 28-1-2021. Edited.
  8. Picture of the Gallbladder (18-5-2019), "Picture of the Gallbladder"، www.webmd.com, Retrieved 28-1-2021. Edited.
  9. "Gallstone Pancreatitis", www.cedars-sinai.org, Retrieved 28-1-2021. Edited.