أعشاب تخفض هرمون الإستروجين

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
أعشاب تخفض هرمون الإستروجين

أعشاب تخفض هرمون الإستروجين

يرتبط ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين بزيادة خطر الإصابة ببعض المشاكل الصحّية مثل أمراض الغدّة الدرقية، وجلطات الدم، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وسرطان الثدي، وسرطان المبيّض، والاكتئاب،[١] ونذكر فيما يلي أهمّ الأعشاب التي يمكن استخدامها لخفض هرمون الإستروجين:[٢]

  • كف مريم: تساعد عشبة كف مريم على تقليل مستويات هرمون الإستروجين المفرطة من خلال ثلاث آليات، فهي تمنع بشكل مباشر إنتاج الهرمون المنبه للحوصلة؛ وهو هرمون الغدّة النخامية الذي يحفّز إنتاج هرمون الإستروجين في المبايض، كما تعمل عشبة كيف مريم على زيادة إنتاج هرمون اللوتين؛ وهو هرمون الدماغ الذي يسمح بإنتاج هرمون البروجسترون داخل المبايض، وتساعد عشبة كف مريم على منع إنتاج هرمون البرولاكتين؛ وهو مثبّط قوي لهرمون اللوتين.
  • الداميانا: تتميّز عشبة الداميانا بتأثيرها المضاد للإستروجين؛ وذلك بسبب قدرتها على ربط مستقبلات هرمون البروجسترون على خلايا سرطان الثدي.
  • نفل المروج: تحتوي عشبة نفل المروج على الإستروجين النباتي والذي يرتبط بمستقبلات هرمون الإستروجين؛ مما يمنع الإفراط في إنتاجه.


أطعمة تخفض هرمون الإستروجين

توجد العديد من الأطعمة التي تعمل على خفض مستوى هرمون الإستروجين، وفيما يلي أهمّها:[٣]

  • الخضروات الصليبية: تتميّر الخضروات الصليبية بمحتواها العالي من المواد الكيميائية النباتية، والتي تعمل على منع إنتاج هرمون الإستروجين، وتشمل الخضروات الصيليبية البروكلي، والقرنبيط، والكرنب، والفجل، واللفت، وغيرها.
  • الفطر: يمنع الفطرالجسم من إنتاج إنزيم يُسمّى الأروماتيز، وهو مسؤول عن تحويل هرمون الأندروجين إلى هرمون الإستروجين؛ مما يساعد على منع الإنتاج الجديد للإستروجين، ومن أنواع الفطر الشيتاكي، والبورتوبيللو، والكرميني
  • العنب الأحمر: تحتوي قشرة العنب الأحمر على مادة كيميائية تُسمّى ريسفيراترول، كما تحتوي بذور العنب الأحمر على مادة كيميائية تُسمّى برانثوسيانيدين، وكلاهما يعملان على منع إنتاج هرمون الإستروجين.
  • البذور: تحتوي بذور الكتان وبذور السمسم على عناصر غذائية دقيقة تُسمّى البوليفينول، والتي تُقلل من مستويات الإستروجين في مجرى الدم.
  • الحبوب الكاملة: تحتوي الحبوب الكاملة على مادة البوليفينول والإستروجين النباتي وكلاهما مضادان للإستروجين، وتشمل الحبوب الكاملة القمح، والشوفان، والذرة، وحبوب الذرة، والأرز، والشعير .
  • الشاي الأخضر: يعدّ الشاي الأخضر مصدراً غنيّاً بالبوليفينول، والذي قد يؤثّر على الإنزيمات التي تستقلب الإستروجين.
  • الرمان: يتمتّع الرمان بخصائصه التي تحجب الإستروجين، وخصائصه المضادة للأكسدة.


طرق لخفض هرمون الإستروجين

يمكن أن تساعد الخطوات التالية على التحكّم في مستويات هرمون الإستروجين دون الحاجة إلى علاج:[٤]

  • تجنّب الإستروجين البيئي: يجب تجنّب منتجات اللحوم من الحيوانات التي تُربّى بالهرمونات الاصطناعية، والأغطية البلاستيكية الغذائية أو حاويات الطعام؛ حيث يمكن أن تُسرّب الإستروجين إلى الطعام، الشامبو وأدوات النظافة التي تحتوي على البارابين تحتوي أيضاً على الإستروجين.
  • فقدان الوزن وتخفيف الدهون في الجسم: يرتبط النظام الغذائي عالي الدهون، والدهون الزائدة في الجسم بارتفاع الإستروجين.
  • اتّباع حمية غذائية صحّية: يُنصح بتقليل تناول الكحول؛ حيث يتداخل مع وظائف الكبد والكلى مما يؤثّر على قدرة الجسم على تنظيم الإستروجين، وتناول الأطعمة التي تحتوي على مركّبات تنظّم الإستروجين في الجسم.


المراجع

  1. "What are the symptoms of high estrogen?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-5-2019. Edited.
  2. "Herbs for Estrogen Dominance", www.livestrong.com, Retrieved 3-5-2019. Edited.
  3. "7 Foods for Lowering Estrogen Levels in Men", www.healthline.com, Retrieved 3-5-2019. Edited.
  4. "Natural and Pharmaceutical Estrogen Blockers for Men", www.healthline.com, Retrieved 3-5-2019. Edited.