أفضل وقت لحرق الدهون

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٣٩ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
أفضل وقت لحرق الدهون

التمرن في الصباح لحرق الدهون

عند ممارسة التمارين الرياضية في الصباح فإنّ الجسم يحرق الدهون أكثر ممّا يفعل باقي اليوم؛ وذلك لأنّ معدّل السكر المنخفض في الجسم سيُجبر الجسم على إيجاد مصادر أخرى للطاقة، ممّا يؤدي إلى تحطيم الدهون لإنتاج الطاقة منه واستهلاكها أثناء التمارين، بالإضافة إلى أنّ معدّل الهرمونات التي تساعد على حرق الدهون؛ كهرمون الكورتزول تكون في أعلى مستوياتها في فترات الصباح، وغالباً ما يلتزم الأشخاص الذين مارسوا التمارين في فترة الصباح بهذه العادة؛ إذ إنّ ممارستها في المساء قد تكون مُتعبة بعض الشيء؛ وذلك بسبب أشغالهم وعملهم خلال اليوم، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه يمكن للإفراط في ممارسة التمارين صباحاً أن يجعل بعض الأشخاص يخسرون العضلات بدلاً من الدهون؛ وذلك بسبب طبيعة الهرمونات لديهم، ولكنّ ذلك يعتمد على طبيعة الجسم.[١]


التمرن في المساء لحرق الدهون

تساعد ممارسة التمارين الرياضية في المساء على أدائها بشكلٍ أفضل من ممارستها صباحاً، فقد أُجريت العديد من الدراسات على الأشخاص الذين يمارسون التمارين صباحاً ومساءً، ووُجِد أنّ من يمارسونها مساءً كان أداؤهم أفضل في ممارسة التمارين، إضافةً إلى تعزيز القوة والطاقة، كما وُجِد أنّ الأشخاص الذين أُجريت عليهم الدراسات كانت استجابة أجسادهم أفضل عند ممارسة التمارين مساءً، حيث إنّهم كانوا قادرين على ممارسة التمارين وتكرارها أكثر من قدرتهم على هذا الأمر صباحاً.[١]


المشي لحرق الدهون

يُعدّ المشي من أفضل التمارين لحرق الدهون؛ حيث يساهم المشي السريع مدّة 45 دقيقة في تحفيز الجسم على الوصول إلى مخازن الدهون واستهلاكها وحرقها لإنتاج الطاقة؛ وهي تمارين جيّدةٌ لحرق دهون البطن الداخلية أو ما يُسمّى بالدهون الحشويّة التي من يمكن أن تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، بالإضافة إلى زيادة مقاس محيط الخصر، ولحرق الدهون أثناء المشي يجب المشي سريعاً ليصل معدّل نبضات القلب إلى المستوى الذي يؤدي إلى حرق الدهون لإنتاج الطاقة.[٢]


أطعمة تساعد على حرق الدهون

نذكر فيما يأتي بعض الأطعمة التي تحتوي على الدهون الجيدة، والتي تساعد على حرق الدهون الضارة في الجسم:[٣]

  • المكسرات: فهي غنيّةٌ جداً بالبروتين والدهون المُفيدة للجسم؛ وهما عاملان مهمّان لتأخير الشعور بالجوع عند تناولهما، ويمكن تناول المكسرات بكميةٍ معتدلة دون الخوف من زيادة الوزن.
  • الأسماك الزيتية: تُعدّ الأسماك الزيتية؛ كالسلمون غنيّةً بالعناصر الغذائية؛ مثل أحماض أوميغا-3 الدهنية، بالإضافة إلى الأحماض الدهنية طويلة السلسة التي يصعُب الحصول عليها من أي أطعمةٍ أخرى، كما أنّها تُعدّ غنيّة بالبروتين الذي يُقلّل من الشعور بالجوع.
  • اللبن: يُعدّ اللبن اليوناني من أفضل أنواع لبن الزبادي الغنيّ بالعناصر الغذائيّة، فهو يحتوي على أنواعٍ مختلفةٍ من الفيتامينات، والمعادن، والبروبيوتيك، بالإضافة إلى بروتين مصل اللبن وبروتين الكازين، ممّا يساعد على التحكُّم بالشهية، وتقليل الشعور بالجوع، وبالتالي تقليل الكمية المُستهلكة من الطعام.
  • البيض: على الرغم من أنّ البيض يُعدّ غنيّاً بالكوليسترول، ولكن لا توجد أدلّةٌ تُفيد أنّ تناوله يرفع من مستوياته في الدم، بالإضافة إلى أنّه غنيٌّ بالفيتامينات، والمعادن، والعناصر الغذائية المفيدة للجسم، ولأنّه غنيٌّ بالبروتين فهو أيضاً يؤخّر الشعور بالجوع.


المراجع

  1. ^ أ ب Holly Klamer, "When is the Best Time to Workout for Weight Loss?"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 19-03-2019. Edited.
  2. Wendy Bumgardner (15-03-2019), "Are You Walking in the Fat-Burning Zone?"، www.verywellfit.com, Retrieved 19-03-2019. Edited.
  3. Aaron Kandola (08-01-2019), "What foods help burn fat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-03-2019. Edited.