أمراض بكتيرية

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ١٥ مايو ٢٠١٩
أمراض بكتيرية

الكوليرا

تنتقل عدوى الكوليرا (بالإنجليزيّة: Cholera) بشرب الماء، وتناول الغذاء المُلوَّث ببُراز شخص مُصاب ببكتيريا ضمة الكوليرا (بالإنجليزيّة: Vibrio Cholerae)، والتي غالباً ما تشيع في الأماكن المزدحمة، ومعدومة النظافة، أو كثيرة الحروب، ويُمكن أن تتواجد هذه البكتيريا في لحوم الأسماك المُلوَّثة، وغالباً ما تكون الأعراض خفيفة، إلّا أنَّ واحداً من كلِّ عشرين مُصاب يُعاني من إسهال شديد مصحوب بالتقيُّؤ، ممّا يُؤدِّي إلى الجفاف الذي إن تُرك دون معالجة قد ينتهي بموت المُصاب، ومن الأعراض التي تدلُّ على حدوث الجفاف ما يأتي:[١]

  • جفاف الأغشية المُخاطيّة بما يشمل الحلق، والفم، والأنف، والجفون.
  • العطش.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تسارع نبض القلب.
  • تشنُّجات العضلات.
  • فقدان ليونة الجلد.


عدوى السلمونيلا

تعيش بكتيريا السلمونيلا (بالإنجليزيّة: Salmonella) بشكل نمطيّ في أمعاء كلٍّ من الإنسان والحيوان، وتُطرَح مع البُراز، وعليه فإنَّ تناول الأطعمة المُلوَّثة أو المياه المُلوَّثة بهذه البكتيريا يُؤدِّي إلى الإصابة بالعدوى، كالخضار، والفاكهة، واللُّحوم النيئة، والدواجن المُصابة، كما أنَّ تناول الأطعمة المُحضَّرة من قِبَل أشخاص لا يغسلون أيديهم جيِّداً بعد تغيير الحفاضات للأطفال، أو بعد استخدام المراحيض يُعَدُّ من الأمور الناقلة للعدوى، ويزداد خطر الإصابة أيضاً بامتلاك حيوانات أليفة حاملة للبكتيريا خاصّةً الزواحف والطيور، أمّا الأعراض المُصاحبة لهذا المرض فهي:[٢]

  • الحُمَّى.
  • الصُّداع.
  • الإسهال.
  • الغثيان، والتقيُّؤ.
  • القشعريرة.
  • المغص.
  • اختلاط البُراز بالدم.


السُّعال الديكيّ

يُعتبَر السُّعال الديكيّ (بالإنجليزيّة: Whooping cough) من الأمراض البكتيريّة شديدة العدوى المنتقلة عبر رذاذ العطس، أو السُّعال من شخص مُصاب، فيُعاني المُصاب من سُعال مُستمرّ لمُدَّة تصل حتى ثلاثة أشهر فأكثر، وهذا يجعل الأطفال وحديثي الولادة هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، وتُشابه أعراضه الأوَّلية أعراض نزلة البرد، كألم الحلق، واحمرار العيون، وفرط التدمُّع، وارتفاع طفيف في درجة الحرارة، تتبعه بأسبوع نوبات السُّعال الحادِّ التي تستمرُّ الواحدة منها بضع دقائق، وغالباً ما تزداد ليلاً، ويخرج مع السُّعال المُخاط الكثيف الملحوق عادةً بالاستفراغ، وتبدأ هذه النوبات بالتحسُّن تدريجيّاً، فتقلُّ حِدَّتها، وكثرة تكرارها مع الوقت، إلّا أنَّ اختفاءها بالكامل يتطلَّب فترة تصل حتى أشهر.[٣]


حُمَّى التيفوئيد

تُصنَّف حُمَّى التيفوئيد (بالإنجليزيّة: Typhoid Fever) ضمن الأمراض الخطيرة المُهدِّدة للحياة، والناتجة عن الإصابة بنمط مصليّ (بالإنجليزيّة: Serotype) لبكتيريا السلمونيلا يُعرَف بالتايفي (بالإنجليزيّة: Salmonella Typhi)،[٤] وتُقدَّر نسبة الإصابة سنويّاً بهذه العدوى بما يُقارب الاثنين وعشرين مليون حالة حول العالم،[٥] ويُعاني المُصاب بالتيفوئيد من حُمَّى متلازمة تصل حتى 40 درجة مئويّة، بالإضافة إلى أعراض أخرى، ومنها ما يأتي:[٦]

  • الصُّداع.
  • ألم في المعدة.
  • الضغف العامّ.
  • فقدان الشهيّة.
  • الإصابة بالإسهال، أو الإمساك.
  • السُّعال.


المراجع

  1. "Cholera", www.webmd.com,Jul 14, 2017، Retrieved Apr 13, 2019. Edited.
  2. "Salmonella infection", www.mayoclinic.org,Sep 07, 2018، Retrieved Apr 13, 2019. Edited.
  3. "Whooping cough", www.nhs.uk,May 24, 2016، Retrieved Apr 16, 2019. Edited.
  4. "Typhoid Fever and Paratyphoid Fever", www.cdc.gov,Aug 22, 2018، Retrieved Apr 13, 2019. Edited.
  5. "What is typhoid fever?", www.cdc.gov,Aug 22, 2018، Retrieved Apr 13, 2019. Edited.
  6. "Symptoms and Treatment", www.cdc.gov,Aug 22, 2018، Retrieved Apr 13, 2019. Edited.