أنواع الضباع

أنواع الضباع

الضبع البني (Hyaena Brunnea)

الضبع البني (بالإنجليزيّة: Brown Hyena)، وهو من أندر أنواع الضباع،[١] فقد أدرجَ ضمن قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض، وهوَ من الحيوانات الآكلة للحوم، وغالبًا ما تتغذى على بقايا الجثث، فتلقب بأنّها حيوانات زابلة، وهيَ بذلك تلعب دورًا مهمّاً في التحكم بأعداد الطفيليات، وبالتالي تقليل فرصة إصابة الإنسان والحيوانات الأخرى بها، ويبلغ متوسط أعمارها 13 عامًا.[٢]


الموطن

ينتشر الضبع البني في زيمبابوي، وجنوب إفريقيا، وموزامبيق، وناميبيا، وصحراء كالاهاري، فهوَ عادةً ما يتركز في المناطق الصحراوية، وشبه الصحراويّة، والسافانا الحرجية، والأراضي العشبية القاحلة.[٣]


فهيَ تفضل العيش في المناطق التي لا يتجاوز ارتفاعها 1500 متر، وتعيش الضباع إمّا منفردة كرحالة، أو كأعضاء في عشيرة يدافعونَ عن منطقة عيشهم، إذ تحدد الضباع نطاق عيشها بواسطة الرائحة.[٢]


وصف الضبع البني

يوصف الضبع البني بما يأتي:

  • الحجم

تتراوح أحجام الضباع البنية ما بين متوسطة إلى كبيرة الحجم، إذ يبلغ متوسط حجم الذكور لديها نحو 47 كغ، بينما يبلغ متوسط حجم الإناث نحو 42 كغ، ويتراوح طول جسد الضبع البنيّ ما بين (130-160) سم.[٢]

  • المظهر

تمتلك أذنين مدببيتن، وذيل قصير، وشعر بني داكن أشعث،[١] كما تمتلك أرجل أماميّة أطول وأكثر كثافة شعريّة من الأرجل الخلفيّة، وتتميّز ببروز منطقة الصدر والأكتاف والجمجمة والرقبة، كما أنّها تمتلك أسنان علويّة كبيرة.[٢]


السلوك

يمكن وصف سلوك الضبع البني بما يأتي:

  • التغذية

تعتمد في غذائها على بقايا الجثث، بالإضافة لتناولها البيض والحشرات والقوارض والثدييات الصغيرة،[٣] ويساعدها في ذلك حاسة الشم القويّة التي تدلهم على أماكن الجثث، والأسنان القويّة القادرة على سحق العظام.[٢]

  • التكاثر

تتزاوج خلال موسم الجفاف الإفريقيّ، أي بينَ شهريّ مايو/أيّار وأغسطس/آب، وتصل فترة حمل إناثها إلى 97 يومًا.[٢]

  • نمط الحياة

تنشط الضباع البنية في الفترة الليليّة تجنبًا لدرجات الحرارة العالية.[٢]


الضبع المرقط (Crocuta Crocuta)

يعدّ الضبع المرقط (بالإنجليزيّة: Spotted Hyena) من أكثر أنواع الضباع انتشارًا، وأكبرها حجمًا، فهيَ تمتلك بنية شبيهة ببنية الدبّ، وهيَ من الحيوانات الآكلة للحوم.[١]


الموطن

يعيش الضبع المرقط في معظم مناطق إفريقيا الجنوبيّة، ويميل للعيش في المناطق المفتوحة والجافة مثل المناطق شبه الصحراويّة، والسافانا، والغابات الجبليّة، كما تعيش أعداد محدودة منها في المناطق الحرجية، وعادةً ما تعيش الضباع المرقطة ضمن مجموعة يصل عددها إلى 80 فردًا.[٤]


وصف الضبع المرقط

يوصف الضبع المرقط بما يأتي:[٤]

  • الحجم

يتراوح وزن الذكور ما بين (45-60) كغ، وتكون الأنثى أكثر وزنًا، إذ تتراوح أوزانها ما بين (55-70) كغ، ويتراوح طول جسد الضبع المرقط ما بين (95-150) سم من الذيل إلى الرأس.

  • المظهر

يمتلك شعرًا خشنًا وصوفيّاً ذو لونٍ رماديّ مصفر، أو رماديّ مرقط ببقع بنية اللون، كما يمتلك ذيلًا يتكون ثلثيه من العظام، وثلثه الآخر من الشعر، ويمتلك الضبع المرقط أيضًا رأسًا ورقبةً كبيرتين، وآذانًا مستديرة.


السلوك

يمكن وصف سلوك الضبع المرقط بما يأتي:

  • التغذية

يتناول بقايا جثث الحيوانات المفترسة، كما يقوم باصطياد الحيوانات الأخرى مثل؛ الظباء، والطيور، والسحالي، والثعابين، والحشرات،[٥] ويعد الضبع المرقط أحد أنواع الحيوانات المفترسة، إذ يقتل نحو 60% من فرائسه.[٣]

  • التكاثر

يتزاوج طوال العام ويتكاثر كلّ 16 شهرًا، ويبلغ متوسط فترة حمل الأنثى 110 أيام.[٤]

  • نمط الحياة

يصدر أصواتًا متنوعة وصاخبة، ويستطيع الركض لمسافات كبيرة، كما يمتلك بصرًا حادّاً في الليل.[٥]


الضبع المخطط (Hyaena Hyaena)

يعد الضبع المخطط (بالإنجليزيّة: Striped Hyena) من أصغر أنواع الضباع، وهو من الأنواع المهددة بالانقراض، إذ يصل تعداده إلى أقل من 10 آلاف فرد ناضج.[٣]


الموطن

توجد الضباع المخططة في المغرب، ومصر، وتنزانيا، وآسيا الصغرى، وشبه الجزيرة العربية، والقوقاز، والهند، فهيَ تنتشر في الغابات، والمناطق القاحلة، وشبه القاحلة،[٦] وفي مناطق السافانا العشبية، وهو يعيش منفردًا وليسَ في جماعات، ويتخذ من التلال الصخريّة، والوديان، والشقوق، أوكارًا له.[٧]


وصف الضبع المخطط

يوصف الضبع المخطط بما يأتي:

  • الحجم

يتراوح وزنه ما بين (25-45) كغ، ولا يتجاوز طول جسده من الرأس إلى الذيل المتر الواحد، ويتراوح ارتفاعه ما بين (65-85) سم.[٧]

  • المظهر

يمتلك شعرًا طويلًا ذي لونٍ رماديّ باهت، مع بعض الخطوط السوداء على الجسم والساقين، وفراء باللون الأسود عندَ منطقة الرقبة،[٦] ويمتلك الضبع المخطط آذانًا مدببة،[٧] وهو ذو أطراف أماميّة أطول بشكل ملحوظ من تلك الخلفيّة، كما أنّه يمتلك رقبة طويلة وسميكة تمنعه من تحريك رأسه بحريّة.[١]


السلوك

يمكن وصف سلوك الضبع المخطط بما يأتي:

  • التغذية

يتغذى بشكل أساسيّ على الجيف، والفضلات البشريّة، كما يتناول الحشرات، والفواكه، والفقاريات الصغيرة، وهو يبحث عن الطعام منفردًا وفي الليل.[٧]

  • التكاثر

تلد الأنثى خلال حياتها 1-6 أشبال، وتستمرّ مدّة حملها 90 يومًا.[٧]

  • نمط الحياة

يهاجم بعض الحيوانات من فترة إلى أخرى، ويقتل الحيوانات التي يمكنه القضاء عليها.[٣]


ذِئْبُ الأرْضِ (Proteles Cristata)

يشبه ضبع ذئب الأرض (بالإنجليزيّة: Aardwolf) الكلاب في مظهره، كما يطلق عليه اسم "ابن آوى" لتشابه مظاهرهم، وقد قُضيَ على هذا الصنف من الضباع في منطقة أمريكا الشماليّة بسبب تغيّر المناخ،[٣] وهوَ من أكثر الأنواع المهددة بالانقراض بسبب فقدانه لموطنه، وتعرضه للقتل من قبل المزارعين.[١]


الموطن

يعيش ذئب الأرض في منطقة جنوب وشرق قارّة إفريقيا، ويتركز في الأراضي الشجريّة،[١] والمناطق السهلية شبه القاحلة، ومناطق السافانا، والمراعي، فهو يتخذ من الجحور بيوتًا له.[٨]


وصف ذئب الأرض

يوصف ذئب الأرض بما يأتي:[٨]

  • الحجم

يتراوح وزنه ما بين (8-12) كغ، ويتراوح طول جسده ما بين (65-80) سم، ويبلغ متوسط ارتفاعه 45 سم، وهو يمتلك ذيلًا يتراوح طوله ما بين (20-25) سم.

  • المظهر

يمتلك شعرًا ذي لونٍ بنيّ مصفر، مع بعض الخطوط السوداء العاموديّة، ويمتلك على ظهره شريطًا طويلًا من الشعر الداكن، أمّا ذيله فيظهر بشعر أسود أكثر كثافة، وتعد أسنانه صغيرة الحجم كالأوتاد، مع امتلاكه أنيابًا يستخدمها للدفاع عن نفسه، كما يمتلك مخالبًا ضيقة.


السلوك

يمكن وصف سلوك ذئب الأرض بما يأتي:

  • التغذية

لا يعدّ من الحيوانات المفترسة التي تصطاد غذاءها، فهوَ يعتمد على تناول اليرقات الصغيرة، والحشرات، وخاصةً النمل الأبيض، ويمتلك لسانًا عريضًا ولزجًا لتثبيتها، كما يتغذى على الفئران.[٨]

  • التكاثر

يحدث التزاوج طوال العام، وتستمرّ مدّة الحمل لدى الأنثى لنحو (90-100) يومًا،[٨] ويتزاوج الذكر بأنثى واحدة طوال فترة حياته.[٣]

  • نمط الحياة

ينشط خلال فترة الليل،[٣] ويصبح قليلَ النشاط خلال فصل الشتاء.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "All Types of Hyenas in The World", Animals Area, Retrieved 6/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Mike Schmidtke, "Hyaena brunnea", Animal Diversity, Retrieved 6/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Victor Kiprop (2/10/2018), "How Many Types Of Hyenas Live In The World Today?", Worldatlas, Retrieved 6/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Crocuta crocuta", Animal Diversity, Retrieved 6/10/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Spotted Hyena"، National Geographic، اطّلع عليه بتاريخ 6/10/2021. Edited.
  6. ^ أ ب Lory Herbison, George W. Frame (4/3/2020), "hyena", Britannica, Retrieved 6/10/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "Hyaena hyaena", Animal Diversity, Retrieved 6/10/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "Aardwolf", Siyabona Africa, Retrieved 6/10/2021. Edited.
339 مشاهدة
للأعلى للأسفل