أهمية الزكاة للفرد والمجتمع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
أهمية الزكاة للفرد والمجتمع

أهميّة الزكاة للفرد والمجتمع

للزكاة أهميّةٌ كبيرةٌ وفوائد عظيمةٌ على الفرد والمجتمع، وفيما يأتي بيان جانبٍ منها:[١]

  • تُقرّب المسلم من ربّه، وتزيد من إيمانه كما هو حال سائر الطاعات.
  • تُزيل الحقد والبغضاء من قلوب المحتاجين والفقراء.
  • يمحو الله -عزّ وجلّ- بالزكاة خطايا المسلم ويحطّ من سيّئاته.
  • تُطهّر أخلاق المُزكّي من البخل والشحّ.
  • تُعين المسلم على الشعور بالرحمة والعطف تجاه الفقراء والمساكين.
  • تدفع حاجة الفقراء وتُغنيهم.
  • تقوّي المسلمين وترفع من شأنهم، حيث إنّ الجهاد في سبيل الله أحد مصارف الزكاة.
  • تُوسّع دائرة الناس المنتفعين بالمال، فلا يكون دولةً بين الأغنياء دون الفقراء.
  • تُنمّي الأموال وتزيد في بركتها.
  • يترتّب على إخراج المسلم للزكاة نيل الأجر العظيم من الله سبحانه.


الأموال التي تجب فيها الزكاة

تجب الزكاة في أنواعٍ محدّدةٍ من المال، وفيما يأتي بيانها مع بيان النصاب المحدّد شرعاً لكُلٍّ منها:[٢]

  • النقود؛ أي الأثمان، وفيها ثلاثة أصنافٍ؛ أوّلها الذهب ونصابه خمسةٌ وثمانون جراماً، وثانيها الفضّة ونصابها خمسمئة وخمسةٍ وتسعون جراماً، وثالثها الأوراق النقدية ونصابها هو نصاب الذهب أوالفضة.
  • الخارج من الأرض من الحبوب والثمار، ونصابه خمسة أوسقٍ.
  • بهيمة الأنعام؛ أي البقر أو الغنم أو الإبل، وأقلّ نصاب الإبل خمسةٌ، أمّا البقر فثلاثون، أمّا الغنم فأربعون.
  • عروض التجارة؛ أي كُلّ ما أُعدّ للبيع والشراء بهدف الربح والتكسّب، ونصابها نصاب الذهب والفضة؛ أي إذا بلغت قيمة العروض نصاب الذهب أو الفضّة وجبت فيها الزكاة.


حكم ترك إخراج الزكاة

إذا ترك المسلم إخراج الزكاة فإمّا أن يكون مُقرّاً بوجوبها عليه أو غير مُقرٍّ بذلك، فإن كان مُنكراً لوجوبها فهو كافرٌ بإجماع المسلمين، وذلك لإنكاره شيئاً معلوماً من الدين بالضرورة، أمّا إن كان مقرّاً بوجوبها غير أنّه لا يُخرجها بخلاً فليس بكافرٍ عند عامّة أهل العلم وجماهيرهم، وذهب بعضهم إلى كفره أيضاً، وعلى الإمام أن يأخذها منه عنوةً إن قدر على ذلك، مع تعزيره ودون أخذ زيادةٍ عليها، وهذا هو قول أكثر أهل العلم منهم أبو حنيفة والشافعيّ وأصحابهم.[٣]


المراجع

  1. محمد بن صالح العثيمين، "الزكاة وفوائدها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.
  2. الشيخ عبد الرحمن بن فهد الودعان الدوسري (2013-7-30)، "الأموال التي تجب فيها الزكاة وأنصبتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.
  3. "حكم تارك الزكاة"، www.islamqa.info، 2007-9-14، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-6. بتصرّف.