أهمية علم التفسير

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
أهمية علم التفسير

فضل علم التفسير

يُعدّ علم التفسير من العلوم الشريفة، وذلك لما فيه من البركة والمعرفة بمراد الله -تعالى- من كلامه الوارد في القرآن الكريم، كما أنّ حاجة الأُمّة إليه كبيرة، وقد كان لأهل التفسير الشرف والرفعة؛ لأنّ الناس ترجع إليهم في فهم كلام الله -تعالى- والمقصود منه، قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا)،[١] الأمر الذي يدفع الإنسان إلى تعلّمه والإقبال عليه.[٢]


أهمية علم التفسير

يُعتبر علم التفسير من أهم العلوم الإسلامية وأشرفها؛ وذلك لأنّه يستخدم في فهم كلام الله -تعالى- وبيان معانيه وأحكامه، كما أنّ فيه بيان لأخبار السابقين، وأخبار اللاحقين، والحكم بين الناس، والغاية منه هي التمسك بدين الله -تعالى-، والوصول إلى السعادة، كما أنّ حاجة الناس إليه كبيرة، ومما يؤكد ذلك؛ ما ورد في القرآن من آياتٍ كثيرة تحثّ على التفكر فيه ووتدبُّره؛ كقوله -تعالى-: (كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ مُبارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آياتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ)،[٣][٤] وينبغي على الأُمة صرف جهودها للعناية بالقرآن الكريم، وبيان المقصود منه؛ لما فيه رضا الله -تعالى-.[٥] وعلم التفسير هو أحد العلوم التي تُنير لصاحبها وللناس طريقهم؛ لأنه يهتمّ بكتاب الله -تعالى- الحق، الذي لا يتطرق إليه الباطل، وفيه بيانٌ للأحكام؛ كالسُنة والفرض، وقد نزل به الوحي إلى النبي -عليه الصلاة والسلام-، وفيه حث على الطاعة والعبادة، ونهي عن الباطل، وإخلاص النوايا لله -تعالى-.[٦]


والقدوة في ذلك النبي -عليه الصلاة والسلام-، وصحابته الكرام -رضي الله عنهم- الذين بذلوا الكثير؛ لبيان معاني القرآن الكريم واستخراج أسراره، اتّباعاً لقوله -تعالى-: (وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)،[٧][٨] وتزداد الحاجة إلى التفسير كُلما تقدّم الزمان؛ لقصور الأُمّة وبعدها عن اللغة التي نزل بها القُرآن الكريم وهي اللغة العربية؛ فقد كان المسلمون العرب على علم بالقُرآن ومعانيه، وقد كانوا يسألون النبي -عليه الصلاة والسلام- فيما استشكل عليهم،[٩] وتتأكّد أهمية التفسير في حياة المُسلم لأنه الطريق الموصل إلى تطبيق كلام الله -تعالى- في حياته؛ ولذلك قد جعله العُلماء من فروض الكفاية؛ فوجود مُفسرين في كُل أُمة هو أحد واجبات الدين، وقد كان من عادة المُفسرين في بداية كُتبهم أن يبيّنوا أهمية علم التفسير من خلال استشهادهم بالآيات التي تحثّ على التفكّر والتدبّر.[١٠]


أقوال السلف والعلماء عن أهمية التفسير

وردت الكثير من الآثار عن السلف والعُلماء التي تُبيّن مكانة التفسير وأهميته، وبيانها فيما يأتي:[١١]

  • روى أبو عبد الرحمن السّلمي عن الصحابي عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنّ الصحابة كانوا لا يتجاوزون عشر آيات من القرآن الكريم إلّا بعد فهمها والعمل بما فيها.
  • قال قتادة عن الحسن: إنّه كان يُحب معرفة أسباب نزول الآيات، والمقصود من جميع الآيات التي تتنزل على النبي -عليه الصلاة والسلام-.
  • قال إياس بن معاوية: إنّ قارئ القُرآن مع علمه بالتفسير كالرجل الذي يحمل مصباح ويُنير لهم ليلهم، فهو يُبين لهم الآيات التي هي نورٌ من الله -تعالى- للناس.
  • قال مسروق عن نفسه: عندما رحل إلى البصرة ليتعلّم تفسير آية؛ وجد أنّ الرجل الذي يعلم تفسيرها رحل إلى الشام؛ فرحل إليه ليتعلمها منه.[١٢]

وتتأكّد الحاجة إلى العلم بالتفسير في الوقت الحاضر أكبر منها في غيره من الأوقات؛ كما بيّن الزركشيّ في كتاب البرهان، كما وبيّن -رحمه الله- أنّ الحاجة إلى أدوات تفسير القُرآن وفهمه أعظم من حاجة الصحابة الكرام -رضي الله عنهم-، وذلك للقصور الحاصل في فهم الأحكام إلّا بالتعلم، ومن هذه الأدوات اشتراط شروطٍ في المُفسّر؛ كمعرفة دلالات الألفاظ وغير ذلك؛ للوصول إلى العلم الصحيح البعيد عن الوهم.[١٣]


المراجع

  1. سورة النساء، آية: 174-175.
  2. "فضل علم التفسير وحاجة الأمة إليه "، www.ar.islamway.net، 21-5-2016، اطّلع عليه بتاريخ 30-6-2020. بتصرّف.
  3. سورة ص، آية: 29.
  4. غانم بن قدوري بن حمد بن صالح، آل موسى فَرَج (2003)، محاضرات في علوم القرآن (الطبعة الأولى)، عمان: دار عمار ، صفحة 218-219. بتصرّف.
  5. محمد بن جرير بن يزيد بن كثير أبو جعفر الطبري (2000)، جامع البيان في تأويل القرآن (الطبعة الأولى)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 6، جزء 1. بتصرّف.
  6. عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن بن تمام بن عطية (1422هـ)، المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية ، صفحة 34، جزء 1. بتصرّف.
  7. سورة النحل، آية: 44.
  8. عبد القادر محمد منصور (2002)، موسوعة علوم القرآن (الطبعة الأولى)، حلب: دار القلم العربي، صفحة 176-177. بتصرّف.
  9. غانم بن قدوري بن حمد بن صالح، آل موسى فَرَج (2003)، محاضرات في علوم القرآن (الطبعة الأولى)، عمان: دار عمار ، صفحة 220. بتصرّف.
  10. عماد علي عبد السميع (2006)، التيسير في أصول واتجاهات التفسير، الإسكندرية: دار الإيمان ، صفحة 12-13. بتصرّف.
  11. جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي ( 1422 هـ )، زاد المسير في علم التفسير (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتاب العربي، صفحة 11-12، جزء 1. بتصرّف.
  12. حكمت بن بشير بن ياسين (1999)، موسوعة الصحيح المسبور من التفسير بالمأثور (الطبعة الأولى)، المدينة النبوية: دار المآثر للنشر والتوزيع والطباعة، صفحة 15، جزء 1. بتصرّف.
  13. زيد الشريف (24-10-2016)، "آفاق البحث في علم التفسير"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-6-2020. بتصرّف.