ما هي قصص القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٣٦ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠
ما هي قصص القرآن

تعريف قصص القرآن

القصص القرآني من مصطلحات علوم القرآن التي استقرّ الإشارة بها عند علماء التفسير إلى ما أخبر عنه القرآن الكريم من أحوال الأمم الماضية، والحوادث الواقعة قبل نزول القرآن، وما ذكره من أحوال الأشخاص والبلاد في صورةٍ ناطقةٍ عمّا كانوا عليه، وبأسلوبٍ مغايرٍ لِما اعتاده القصّاصون في سرد قصصهم، وقد عدّ بعض المحققين من أهل العلم الأحداث الواقعة زمن النّبوة من عموم القصص القرآني، في حين يرى المفسّر ابن عاشور أنّ ما في القرآن الكريم من ذكر الأحوال الحاضرة زمن نزوله لا يعدّ قصصاً قرآنياً، مثل ذكر وقائع المسلمين مع عدوهم، على اعتبار أنّ القصةَ خبرٌ عن حادثةٍ غائبةٍ عن المُخبَر بها.[١][٢]


أنواع قَصص القرآن

تعدّدت تقسيمات أهل العلم لأنواع القصص في القرآن الكريم تبعاً للمنهج الذي بنوا عليه تقسيمهم، ومن هذه التقسيمات ما يأتي:

  • التقسيم الأوّل: وذهب إليه الشيخ منّاع القطّان في كتابه (مباحث في علوم القُرآن)، وفيه أنّ القصّة في القُرآن الكريم جاءت على أنواعٍ ثلاثة، وهي: قصص الأنبياء وما واجهوه في دعوتهم إلى الله من تصديق وتكذيب الناس لهم، وفي ذلك بيانٌ لمُعجزاتهم، كقصّة نوح، وموسى، ومُحمد -عليهم الصلاة والسلام-، والقصص التي تتحدّث عن أحداثٍ سابقة، أو أشخاص من غير الأنبياء، كقصّة ابنَي آدم، وأهل الكهف، وغيرهم، والقصص التي تتحدّث عن الأحداث التي وقعت في زمن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، كرحلة الإسراء والمعراج، وأحداث غزوة بدر، وغيرها.[٣]
  • التقسيم الثاني: ذهب خليل بن عبد الله الحدري إلى أنّ القصص في القُرآن تُقسَم إلى نوعَين؛ الأوّل: قصصٌ مُشاهَدة؛ وهي التي حدثت في زمن النبوّة، كالغزوات، حتى وإن كانت غيبيّة لِمَن بَعدهم، والثاني: قصصٌ غيبيّة؛ إمّا مُتعلِّقة بالأنبياء، أو غير الأنبياء، أو الأُمَم السابقة، أو الكلام عن قصص غيبيّة حاضرة، كالملائكة، والجنّ، أو أُمور غيبيّة مُستقبَليّة، وهذه القصص تتنوّع بحَسب الهدف منها، والموضوع الذي تُبيِّنُه؛ فتكون أحياناً قصيرة؛ من خلال العَرض السريع لأحداث القصّة، أو طويلة، كقصّة نبيّ الله يوسف -عليه السلام-؛ من خلال التفصيل فيها؛ إمّا بمَشهدٍ واحد، أو في عدّة سورٍ وأجزاء.[٤]


سِمات قَصص القرآن وخصائصها

سِمات قَصص القرآن

تُعَدّ القصّة القُرآنيّة كلام الله -تعالى-، ولذلك تمتاز بعدّة سِماتٍ، منها ما يأتي:[٥]

  • أحسن القصص: وقد جاء بيان هذه السّمة في قوله -تعالى-: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ)،[٦] ويتمثّل هذا الحُسُن بعرض القصص بأسلوب تصويري وجمالي مؤثر ومعجز، كما يظهر في الحُسُن الموضوعي والأخلاقي؛ فلا يعرض إلا حقّاً، ولا يُخبِر إلا صدقاً، ويمتاز بتقديم القصص مقرونة بالعبرة والعِظة، وحافلة بالدلالات العقدية والدعوية والتاريخية والأدبية، وغيرها.
  • أصدق القصص: وقد وردت هذه السِّمة في قول الله -تعالى-: (إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ ۚ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)،[٧] وسِمَة الصّدق في القصص القرآني تشمل المعنى والمضمون والمحتوى على اختلاف موضوعاتها العقدية أو الدعوية أو التشريعية وغيرها، ولا يخفى أنّ الآية السابقة جاءت في سياق آيات أخرى تُقرّر أنّ عيسى -عليه السلام- عبد الله ورسوله، وليس ابناً له، كما تدّعي النصارى عن عيسى بن مريم، وفي هذا إشارة جليّة أنّ كلّ ما خالف قصص القرآن فهو زور وباطل.


خصائص قَصص القرآن

يمتاز القصص القرآني بمزايا كثيرة عن غيره من القصص، ومن ذلك: [٨]

  • الربّانية: وذلك من حيث المصدر؛ فهي وَحيٌ من عند الله -تعالى-، لا يأتيها الباطل، ولا النَّقْص، وهذه الخاصّية باقيةٌ إلى قِيام الساعة.
  • الثبات: وينبع ثباتها من السنن الإلهية التي تحكم الكون وحياة النّاس؛ فلا يطرأ على عظاتها وعبرها ودلالاتها أيّ تغيير أو اضطراب مع تعاقب الزمن وتقلّب ألوان الحياة.
  • الشُّمول: وذلك من حيث شمولها لما يحتاجه المرء من مُتطلَّبات النجاة في الدنيا والآخرة.
  • التوازُن: وذلك من حيث تحقيق التوازُن في العمل للدُّنيا، والآخرة؛ لقول الله -تعالى-: (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّـهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّـهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ).[٩]
  • الواقعيّة: وذلك من حيث تعامُلها مع الواقع، وما يحصل فيه، بعيداً عن التصوُّرات الوهميّة التي لا وجود لها، وعن الأساطير التي يخترعها الإنسان في خياله.
  • الإيجابيّة: وذلك بالحَثّ على العمل في شؤون الحياة جميعها، مع عدم التغافُل عن الآخرة، وأداء حَقّ الأمانة في التعامُل مع الآخرين.
  • الخُلو من الدلالات والإيحاءات: وذلك لأنّها تأتي مُباشِرة، وواضحة في بيانها العِبرةَ المُراد توضيحها.


أهداف قصص القرآن

ذكرَ الله -تعالى- القصص في القُرآن لأهدافٍ كثيرة، ومنها ما يأتي:[١٠][١١]

  • الدلالة على التوحيد، وهو أهمّ هدف لها، كقصص الأنبياء مع أقوامهم، وبيان قدرة الله -تعالى- المُطلَقة في الخَلق، كقصّة آدم -عليه السلام-.
  • تثبيت النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، ومَن معه على الحقّ، وحَثّهم على الصبر فيما يجدونه من أذى؛ قال -تعالى-: (وَكُلّاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ).[١٢]
  • بيان الحُكُم في الاختلاف الذي يُمكن أن يقع في قصص التوراة، والإنجيل.
  • الإقناع وإقامة الحُجّة على كلّ مَن خالف دعوة الأنبياء، والردّ عليهم.
  • بيان أُصول الدعوة؛ من خلال بيان شرائع الأنبياء، وتصديقهم، وتخليد ذِكرهم.
  • بيان ما كَتَمه أهل الكتاب من الهُدى.


مَنهج القصص في القرآن

للقصّة القُرآنية مَنهج مُختلف عن القصص الأُخرى؛ لأنّها تُركّز على أغراض دينيّة، وأهدافٍ سامية، ويظهر ذلك بمظاهر عدّة، وفيما يأتي بيان بعضها:[١٣]

  • الاقتصار في القصّة على الغاية المقصودة منها؛ وذلك بالتقليل من ذِكر الأحداث التاريخيّة، كقصّة أصحاب الكهف؛ إذ لم تذكر القصّة تاريخهم، أو تاريخ أقوامهم، أو نَسَبهم، أو غير ذلك.
  • تقديم النصيحة والعِبرة للناس من خلال القصّة، وهو من المظاهر الواضحة والعامّة في قصص القُرآن الكريم جميعها، كقصّة أصحاب الكهف؛ إذ إنّها قدّمت النصيحة والمَوعظة من خلال أحداثها.
  • العَرض التقريبيّ؛ وذلك من خلال طَرح القصّة بأُسلوب قَصصيّ مُشوِّق، وعدم ذِكرها، أو سَرْدها فقط.
  • التنوُّع في مُقدِّمات القصص، والبَدء بالمَشاهد التي تلفت أنظار الناس إليها؛ لتشويق القارئ، وتركيز اندماجه فيها.
  • العَرض التمثيليّ؛ وذلك من خلال إظهار بعض المَشاهد، وإخفاء بعضها الآخر؛ لإفساح المجال للعقل؛ للتخيُّل.


الحِكمة من تكرار قصص القرآن

تناول المفسرون والمحقّقون في علوم القُرآن مسألة تكرار بعض القصص في سور القرآن وآياته، ووقفوا على حِكَم عظيمة ودلالات كبيرة لذلك، ومن جملة ما ذكروه ما يأتي:

  • اختلاف مناسبات ذكر القصة؛ فعندما يأتي ذكر القصة للدلالة على غرضٍ مختلف عمّا جاءتْ به في موضع آخر لا يعد ذكرها مع غرضها الجديد تكراراً لها، بل إضافة لمعنى آخر ودلالة مختلفة.[١٤]
  • بيان بلاغة القرآن، إذ إنّ من خصائص البلاغة إبراز المعنى الواحد في صور متعدّدة، والقصة القرآنية تأتي عند تكرارها بأسلوب يختلف عن الآخر، وتصاغ في قالب جديد، ولذا يشعر القارئ بأنّه يقف على أحداث جديدة، بل تتحصّل في نفسه معانٍ لا تحصل له بقراءتها في المواضع الأخرى.[١٥]
  • إظهار قوة الإعجاز، حيث إنّ إبراز الحدث أو المشهد في صور مختلفة مع عجز العرب -وهم أهل البلاغة- عن الإتيان بصورة منها أبلغ في تحدّيهم وكشف عجزهم.[١٥]


وإضافة إلى ما سبق؛ فإنّ تكرار القصص بمشاهد متعددة وأساليب مختلفة فيه ترسيخ لأصل الإيمان، وهو وحدانية الله -تعالى-، وفيه إثبات لنبوّة الأنبياء، وترسيخ لنبوة النبي -صلى الله عليه وسلم- وتسلية لقلبه، وتذكيرٌ بالحاجة إلى الاعتبار من أخبار الأمم السابقة، وغير ذلك الكثير.[١٦]


القِيَم التربويّة في قصص القرآن

قصَّ الله -تعالى- في القُرآن الكثيرَ من القصص، وهذه القصص وسيلةٌ للتربية؛ وذلك من خلال توجيهها؛ لإصلاح الفرد، والجماعة، ولِما فيها من عِظةً وعِبرة، كما أنّ فيها اكتساباً للأخلاق الفاضلة من قصص الأنبياء، كقصة يوسف -عليه السلام- التي تُؤكّد على أهمية العِفّة وكَبح الشَّهوة، وقصّة ابنة النبيّ شُعيب -عليه السلام- التي تؤكّد على الحياء والوقار، وهكذا في قصص القُرآن الكريم جميعها.[١٧]


المراجع

  1. محمد أحمد محمد معبد (2005)، نفحات من علوم القرآن (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار السلام ، صفحة 106. بتصرّف.
  2. معروف سعاد، القيم التربوية في قصص سورة الكهف، صفحة 8-9. بتصرّف.
  3. مناع بن خليل القطان (2000)، مباحث في علوم القرآن (الطبعة الثالثة)، السعودية: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، صفحة 317.
  4. علي عبد الظاهر علي (2017)، القصة المعلمة: فن التدريس بالقصة (الطبعة الاولى)، مصر: دار عالم الثقافة ، صفحة 43-45.
  5. صلاح الخالدي (1998)، القصص القرآني (الطبعة الأولى)، دمشق: دار القلم، صفحة 29-31، جزء 1. بتصرّف.
  6. سورة يوسف، آية: 3.
  7. سورة آل عمران، آية: 62.
  8. "خصائص القصص القرآني"، quranic.uobabylon.edu، 17-4-2011، اطّلع عليه بتاريخ 13-7-2020.
  9. سورة القصص، آية: 77.
  10. عبد الراضي محمد عبد المحسن، الغارة التنصيرية على أصالة القرآن الكريم، السعودية: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 110-112. بتصرّف.
  11. محمد أحمد محمد معبد (2005)، نفحات من علوم القرآن (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار السلام ، صفحة 107. بتصرّف.
  12. سورة هود، آية: 120.
  13. محّمد سَعيد رَمضان البوطي (1999)، من روائع القرآن - تأملات علمية وأدبية في كتاب الله عز وجل، بيروت: موسسة الرسالة ، صفحة 195-204. بتصرّف.
  14. محمد الطاهر بن عاشور (1984 هـ)، التحرير والتنوير، تونس: الدار التونسية للنشر، صفحة 68، جزء 1. بتصرّف.
  15. ^ أ ب محمد أحمد محمد معبد (2005)، كتاب نفحات من علوم القرآن (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار السلام، صفحة 108. بتصرّف.
  16. مساعد بن سليمان الطيار (1431 هـ)، كتاب شرح مقدمة التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي (الطبعة الأولى)، السعودية: دار ابن الجوزي، صفحة 80. بتصرّف.
  17. عبدالواحد المسقاد (16-4-2017)، "القصص القرآني عبرة وتربية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-6-2020. بتصرّف.