أين وقعت معركة مرج دابق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٣ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٥
أين وقعت معركة مرج دابق

معركة مرج دابق

هي معركة وقعت بالقرب من مدينة حلب في الجمهورية العربيّة السوريّة، بين العثمانيين -بقيادة السلطان سليم الأول- ، والمماليك -بقيادة قانصوه الغوري-، في الثامن من آب عام ألفٍ وخمسمئةٍ وستة عشر للميلاد.


أسباب معركة مرج دابق

كانت العلاقة السائدة بين دولتي العثمانيين والمماليك مبنية على الودّ، الذي نتج عنه العديد من التحالفات، ويظهر الأمر جليّاً على هذا التحالف من خلال تعاون الأسطولين العثماني والمملوكيّ في حربهما ضد البرتغاليين، و بدأت الخلافات بين الدولتين تطفو على السطح مع بدء المشاحنات بين الشاه إسماعيل الصفوي سلطان فارس، والسلطان سليم، حيث سعى كلٌ منهم على حدا لعقد تحالفٍ مع المماليك لمواجهة الطرف الآخر.


وقاموا بإرسال سفاراتهم المتتاليه للسلطان قانصوه الغوري، مطالبين إياه بالتحالف معهم، وكان من أمر السلطان شاه بأن قام بتحذير قانصوه من الخطورة التي يشكلها السلطان سليم الأول على ملكه، وأن عدم حدوث هذا التحالف سيمكِّن السلطان سليم الأول من الاستفراد بالواحد تلو الآخر، والقضاء عليهم بالتدريج، خاصةً بعد أن قام بتوقيع معاهدة الهدنة مع الأوروبيين.


أما السلطان سليم الأول فقام على حثّ قانصوه الغوري على التحالف معه ضد أعدائهم المرتدين من الشيعة، وقام بتحذيره من مطامع الصفويين في حلب والشام، وعند عدم تلقي السلطان أي تجاوبٍ من قانصوه، حذّرهُ من مستقبل الصفويين الذي يهدد وجوده بشكلٍ مبطن. سار السلطان سليم الأول باتجاه بلاد فارس، وقام في تلك الأثناء بمراسلة أمير سلالة ذا القدر التركمانيّة (علاء الدولة)، حيث طلب مساعدته في حربه ضد الصفويين، لكن الأمير اعتذر متعللاً بكبر سنه؛ وأن بلاده تقع تحت حماية المماليك.


وبعد مضيّ الجيش العثمانيّ في طريقه، قام جيش علاء الدولة بمهاجمة مؤخرة الجيش العثماني، فقام قانصوه الغوري بإرسال رسالة شكرٍ للأمير علاء الدولة، وطالبه في تلك الرسالة باستمرارية مناوشة جيش السلطان سليم، أما السلطان سليم فقد قام بإرسال رسالةٍ لقانصوه يعلمه فيها بفعلة الأمير علاء الدولة، فردّ قانصوه على السلطان سليم بأن علاء الدولة عاصٍ، منذ ذلك الوقت قام السلطان سليم بالتربص بسلطنة المماليك، و حاول قانصوه بتهدئة الأمر بينه وبين السلطان سليم بعد انتصار الأخير في معركة جالديران، لكن السلطان سليم لم يتقبل الأمر.


إعلان الحرب

قام السلطان سليم بجمع قادة جيشه ووزرائه وأخبرهم بفعلة علاء الدولة الخاضع للمماليك، وذكّرهم برفض قانصوه التعاون معه في حربه ضد الصفويين، واستقر رأي السلطان على إعلان الحرب ضد المماليك، وقبل هذا، قام بإرسال رسالةٍ للسلطان قانصوه يطالبه فيها بأن يدخل في طوع السلطان سليم، وكانت الغاية من الرسالة جر السلطان للحرب، وكان من أكبر أخطاء السلطان قانصوه بأن أغلظ معاملته للوفد، وقام بإهانتهم بدلاً من محاولته الإصلاح، وقام قانصوه بالخروج في جيشٍ كبير من مصر لتفقد قواته المتواجدة في سوريا، وذلك ليكون مستعداً لأي تحركٍ عثماني.


بينما خرج السلطان سليم على رأس جيشه من مدينة إسطنبول باتجاه بلاد الشام، في تلك الأثناء علم قانصوه بخروج السلطان سليم لملاقاته، فقام بإرسال رسالة إلى (جان بردي الغزالي) في حمص؛ ليقوم بجمع قواته بالإضافة لأمراء لبنان والشوف، وموافاته عند سهل مرج بن دابق، وكان له ما أراد؛ حيث اجتمعت قواته في المرج، بالإضافة إلى انضمام جيشٍ من دمشق تحت قيادة سيباي.


في الجهة المقابلة فقد كان خاير بك في حلب على اتصالٍ مع العثمانيين الذين أقنعوه بخيانة قانصوه واعدين إياه بحكم مصر، وقد علم قانصوه بخيانة خاير بك لمرتين، لكنه رفض إنزال العقوبة به قبل المعركة؛ خوفاً على قلوب الأمراء من التشتّت.


انتصر العثمانيّون في معركة مرج دابق، وهيّأ لهم هذا الانتصار باب الدخول إلى دمشق بكل سهولةٍ ويسر، وبعدها بدأ العثمانيون بالتجهز لغزو مصر بعد قتل قانصوه الغوري في معركة مرج دابق.

338 مشاهدة