أين يتواجد البروتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٥
أين يتواجد البروتين

البروتينات

البروتينات جزء أساسي ورئيسي من المكونات الغذائية المهمة لجسم الإنسان، وهي من المواد الضرورية التي يجب أن تدخل في غذاء الإنسان كي تساعد على بناء وترميم الأنسجة والأجهزة في الجسم ، تتكون البروتينات من جزئيات ترتبط معاً برابطةٍ ببتيدية، وهذه الجزيئات المرتبطة معاً، تتكون من وحداتٍ صغيرةٍ تسمى الأحماض الأمينية، يُعد البروتين جزءً أساسيّاً ويدخل في تركيب كل خلية من خلايا النباتات والحيوانات، ويحصل الإنسان على البروتينات من مصدرين نباتي وحيواني، وتزود البروتينات الجسم بأربع سعرات من الطاقة تقريباً، لكل غرام.


هناك نوعان من البروتينات، بروتينات نباتية، وبروتينات حيوانية، ويوجد لدينا أيضاً نوعان من الأحماض الأمينية، منها الأحماض الأمينية الأساسية، وهذه الأحماض الأمينية التي لا يستطيع الجسم إنتاجها، لذلك يجب الحصول عليها من مصادر غذائية، وعددها ثمانية أحماض أمينية، أما الأحماض الأمينية المتبقية وغير الأساسية، فيتم تصنيعها داخل الجسم.


أغذية تحتوي على البروتين

المصادر الحيوانية التي تحتوي على البروتين

  • اللحوم: تعتبر اللحوم الحمراء ولحوم الدجاج مصدر غنياً جداً بالبروتين، بل هي أهم مصدر من مصادر البروتين.
  • السمك والمأكولات البحرية بشكلٍ عامٍ: السمك بأنواع الكثيرة يحتوي على البروتين بوفرةٍ عاليةٍ.
  • البيض: يحتوي البيض بجزيئيه الصفار والبياض على البروتين بكمياتٍ كبيرةٍ وجودةٍ عاليةٍ وخصوصاً البياض.
  • الحليب والألبان والجبنة والزبدة واللبن الزبادي ومصل اللبن.
  • تسمى هذه الأغذية المذكورة أعلاه بمجموعة البروتينات الكاملة؛ لأنها تحتوي على كميات وفيرة من الأحماض المينية الأساسية.


المصادر النباتية التي تحتوي على البروتين

  • البقوليات مثل الفول السوداني، والبازيلاء، والفول الأخضر، واللوبياء، والحمص، والفاصولياء البيضاء والحمراء.
  • القمح، والشعير.
  • المكسرات : مثل الجوز، واللوز، والفستق، والكاجو، وبزر دوار الشمس .
  • الخضراوات المتنوعة .
  • العدس: يعد العدس من أغنى المصادر النباتية بالبروتين.
  • الذرة.
  • اليقطين، والقرع، وبذور نبتة الشيا.
  • الأفوكادو: وهو من أهم المصادر النباتية للبروتين.
  • المشمش، والبندورة.
  • القطيفة.
  • الحنظة السوداء.
  • السمسم.
  • مسحوق الكاكاو.
  • الأرز.


وهذه المصادر النباتية يتواجد فيها الأحماض الأمينية غير الأساسية، ويطلق عليه اسم " البروتينات غير الكاملة "، ولكي يعوض الجسم النقص في الأحماض الأمينية الأساسية، يجب التنويع في مصادر البروتينات النباتية والحيوانية والبقوليات والقمح والشعير، لضمان الحصول على مجموعة الأحماض الأمينية كاملةً، الأساسية وغير الأساسية، وخصوصاً النساء الحوامل، والأمهات المرضعات والأطفال، لضمان عملية بناء الجسم من البروتينات بصورةٍ كاملةٍ، ومنع الإصابة بالعديد من الأمراض، ويجب أيضاً تناولهما معاً، لضمان حدوث توازن صحيح في الجسم للأحماض الأمينية الأساسية وغير الأساسية؛ لأنه في حال وجد نقص في البروتينات في الجسم، يستهلك مخزون البروتين الموجود في الكبد، وهذا يؤدي إلى عواقب وخيمة إذا استمر.