فوائد البيض وأضراره

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩
فوائد البيض وأضراره

البيض

يُوفر البيض مزيجاً من البروتين، والدهون، ويحتوي على ما يصل إلى 13 نوعاً من الفيتامينات والمعادن الأساسية، مثل؛ فيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين د، وفيتامين ك، والكولين (بالإنجليزية: Choline) الذي يعدّ إحدى العناصر الغذائية المهمة لنمو الجنين خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة التي تحافظ على البصر، كاللوتين (بالإنجليزية: Lutein)، والزيانثين (بالإنجليزية:Zeaxanthin)، ومن الجدير بالذكر أنّ مقدار السعرات الحرارية يعتمد على الطريقة التي يُحضر بها؛ كالقلي، أو السلق، أو الخفق، ويجب تخزين البيض في الثلاجة على درجة حرارة تعادل 4 درجات مئوية أو أقل، كما يمكن حفظه مدة ثلاثة أسابيع تقريباً من تاريخ الشراء.[١][٢]


فوائد البيض وأضراره

فوائد البيض

يوفر البيض العديد من الفوائد الصحية للجسم، ونوضح منها ما يأتي:[٣]

  • المساعدة على زيادة مستويات الكولسيترول الجيد: حيث تساعد زيادة مستويات هذا النوع من الكوليسترول على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وغيرها من المشاكل الصحية، وقد تبين في إحدى الدراسات أنّ تناول بيضتين يومياً مدة ستة أسابيع، قد ساعد على زيادة مستويات الكولسيترول الجيد بنسبة 10%.
  • المساعدة على تعزيز صحة الدماغ: حيث تساعد مادة الكولين على بناء أغشية الخلايا، وتلعب دوراً في إنتاج جزيئات السيالات العصبية في الدماغ، ومن الجدير بالذكر أنّ بيضةً واحدة تحتوي على أكثر من 100 مليغرامٍ من هذه المادة الغذائية المهمة.
  • المساهمة في الحفاظ على صحة العيون: وذلك بفضل محتواه من اللوتين والزيانثين، وهي مضادات أكسدة قوية، تتراكم في شبكية العين، وتشير الدراسات إلى أنّ استهلاك كمياتٍ كافيةٍ من هذه العناصر الغذائية، يمكن أن يقلّل بشكلٍ كبير من خطر إعتام عدسة العين، والتنكُّس البقعيّ، وهما اضطرابان شائعان يصيبان العين، وفي إحدى الدراسات ساعد تناول 1.3 من صفار بيضة ٍ واحدةٍ يومياً مدة 4 أسابيع ونصف على زيادة مستويات اللوتين بالدم بنسبةٍ تتراوح بين 28 إلى 50%، والزيانثين بنسبةٍ تتراوح بين 114إلى 142%، بالإضافة إلى ذلك يُعتبر البيض غنياً بفيتامين أ، الذي يُعدّ نقصه السبب الأكثر شيوعاً لعمى العيون حول العالم .
  • المساعدة على خفض مستويات الدهون الثلاثية: إذ تختلف مكونات البيض الغذائية اعتماداً على كيفية تغذية الدجاج، حيث يميل البيض الناتج من الدجاج الذي يُربى في المراعي أو أعلاف الأوميغا-3، إلى أن يكون غنياً بأحماض أوميغا-3 الدهنية، وتقلّل هذه الأحماض من مستويات الدهون الثلاثية في الدم، وقد بينت إحدى الدراسات، أنّ تناول 5 بيضاتٍ فقط من الأنواع الغنيّة بأحماض أوميغا-3 أسبوعياً مدة ثلاثة أسابيع، قد قلّل من الدهون الثلاثية بنسبةٍ تتراوح بين 16إلى 18%.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب: حيث بحثت العديد من الدراسات التي نُشرت في السنوات الأخيرة العلاقة بين تناول البيض وخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، ولم تجد أيّ ارتباطٍ بين تناول البيض وأمراض القلب أو السكتة الدماغية، ومع ذلك، فقد وجدت بعض الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون البيض ويعانون من مرض السكري يزيد لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • مصدرٌ غنيٌّ بالبروتين: حيث تُعتبر البروتينات اللبنات الأساسية للجسم، كما يحتوي البيض أيضاً على جميع الأحماض الأمينية الأساسية في النسب التي يحتاجها الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ للبروتين العديد من الفوائد، إذ يساهم في إنقاص الوزن، وزيادة كتلة العضلات، وخفض ضغط الدم، والتحسين من صحة العظام.
  • المساعدة على إنقاص الوزن: حيث أُجريت دراسة عام 2013، وتناول المشتركون فيها ثلاث بيضات يومياً، وذلك ضمن نظام غذائي للتنحيف، وقد وُجد أنّهم شهدوا انحفاضاً في الوزن.[٤]


أضرار البيض

رغم تعدد فوائد البيض إلّا أنّ هنالك بعض المخاطر الصحية المحتملة عند استهلاكه، ونوضحها فيما يأتي:[٥]

  • البكتيريا: حيث يُنصح بتجنب تناول البيض النيء ​​أو غير المطهوّ ​​جيداً، حيث يمكن للبكتيريا أن تدخل البيضة من خلال المسام الموجودة في القشرة، ولكن يُمكن لعملية الطهي أن تقضي على البكتيريا.
  • الصلاحية: حيث ينبغي تجنب تناول البيض التي تحتوي قشوره على شقوق، أو عند انتهاء مدّة الصلاحية لتجنب أيّة مشاكل صحية.
  • التخزين: فقد يؤدي حفظ البيض في درجة حرارة الغرفة إلى تسربه، مما يسهل على البكتيريا الانتقال إلى داخل البيضة، وتكاثرها فيها، ولذلك يجب تخزينه في الثلاجة.
  • الحساسية: حيث يُعتبر البيض إحدى أكثر الأطعمة المُسببة للحساسية لدى الأطفال، وتظهر أعراضها عادةً بعد دقائق قليلة إلى ساعات من تناول البيض أو الأطعمة التي تحتوي عليه، وقد تتراوح الأعراض ما بين الدرجة الخفيفة إلى الشديدة، كما يمكن أن تُسبب ردود فعلٍ مهددةٍ للحياة، ومن الجدير بالذكر أنّ أعراض الحساسية قد تختلف من شخصٍ إلى آخر، ويمكن أن تشمل ما يأتي:[٦]
  • التهاب الجلد أو الشَرَى.
  • احتقان الأنف، وسيلانه، والعُطاس.
  • أعراضٌ تحدث في الجهاز الهضمي، مثل؛ التشنجات، والغثيان، والقيء.
  • علاماتُ وأعراض الربو مثل؛ السعال، والصفير، وضيق الصدر أو ضيق التنفس.


القيمة الغذائية للبيض

يبين الجدول الآتي محتوى 100 غرامٍ من البيض النيئ الطازج من العناصر الغذائية:[٧]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 143 سعرة حرارية
الماء 76.15 ميليلتراً
البروتين 12.56 غراماً
الدهون 9.51 غرامات
الكربوهيدرات 0.72 غرام
الألياف 0.0 غرام
الكالسيوم 56 ملغراماً
الحديد 1.75 ملغرام
الفسفور 198 ملغراماً
البوتاسيوم 138 ملغراماً
الصوديوم 142 ملغراماً
الزنك 1.29 مليغرام
الفولات 47 ميكروغراماً
فيتامين ب6 0.170 ملغرام
فيتامين ب12 0.89 ميكروغرام
فيتامين هـ 1.05 مليغرام
الكوليسترول 372 ملغراماً


المراجع

  1. Jessica Migala(14-6-2018), "The Ultimate Guide to Eggs: What’s in Them, Why They’re Good for You, and How to Prepare Them"، www.everydayhealth.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  2. Malia Frey(16-5-2019), "Egg Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  3. Kris Gunnars(28-6-2018), "Top 10 Health Benefits of Eating Eggs"، www.healthline.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  4. "The Truth About Egg Nutrition", www.dovemed.com, (9-4-2015)، Retrieved 20-5-2019. Edited.
  5. James McIntosh(22-1-2018), "Everything you need to know about eggs"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  6. "Egg allergy", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  7. "Basic Report: 01123, Egg, whole, raw, fresh", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved19-5-2019. Edited.