اعراض سن الياس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٦ يونيو ٢٠١٨
اعراض سن الياس

سن اليأس

يمكن تعريف سنّ اليأس (بالإنجليزية: Menopause) على أنّه العمر الذي تنقطع فيه الدورة الشهرية عن المرأة، ولا تُشخّص المرأة ببلوغ هذا السنّ حتى يمضي اثني عشر شهراً على انقطاع الدورة الشهرية، ويمكن القول إنّ بلوغ المرأة هذا السنّ على عمر يتراوح بين 40-50 عاماً يُعدّ أمراً طبيعياً في حال حدوثه كنتيجة للعمليات الحيوية الطبيعية، والتي تتمثل بنقص إنتاج المبايض للبروجستيرون (بالإنجليزية: Progesterone) والإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، واللذان يُمثلان الهرمونين المسؤولين عن تنظيم الدورة الشهرية، وقد قُدّر متوسط عمر النساء اللاتي يبلغن سنّ اليأس في الولايات المتحدة الأمريكية بواحد وخمسين عاماً، وأمّا بما يتعلق بالحالات التي تبلغ فيها المرأة سنّ اليأس نتيجة لحالات وظروف أخرى غير العمليات الحيوية الطبيعية، فمنها حالات استئصال الرحم، وخاصةً إذا كانت العملية مصحوبة باستئصال المبيضين، وكذلك الخضوع للعلاج الكيماوي (بالإنجليزية: Chemotherapy) والعلاج الإشعاعيّ (بالإنجليزية: Radiotherapy)، وقصور المبيض الأولي (بالإنجليزية: Primary ovarian insufficiency).[١]


أعراض سنّ اليأس

في الحقيقة تُعزى أعراض سنّ اليأس إلى نقص معدل هرمون الإستروجين والبروجستيرون في جسم المرأة، ولأنّ هذين الهرمونَين يؤثران بشكلٍ كبير في كثير من وظائف الجسم، فإنّ الأعراض التي تترتب على النقص الحاصل في مستوياتهما واسعة وتختلف بين النساء، ولمزيد من توضيح ذلك يمكننا القول إنّ هرمون الإستروجين يساعد على تنظيم وظيفة الجهاز التناسليّ، والجهاز البوليّ، والقلب، والأوعية الدموية، والعظام، والجلد، والشعر، والأغشية المخاطية، وعضلات الحوض، والدماغ، والأثداء، وعليه يمكن تلخيص أهم الأعراض والعلامات التي تظهر على بالغات سنّ اليأس فيما يأتي:[٢]


تغيرات على مستوى الدورة الشهرية

تطرأ تغيرات كبيرة على مستوى الدورة الشهرية، تجعلها غير منتظمة، وغالباً ما تتمثل هذه التغيرات بطول فترة نزف الدورة الشهرية أو قصرها، وقد يظهر الأمر على هيئة غزارة الطمث أو قلته، وغير ذلك، ويجدر التنبيه إلى أنّ غياب الدورة الشهرية يستدعي إجراء المرأة لتحليل الحمل، وفي حال كانت النتيجة سلبية، غالباً ما تكون قد بلغت سنّ اليأس، إضافة إلى ما سبق يجدر التنبيه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في الحالات التي تُعاني فيها المرأة من تبقيع الدم بعد غياب الدورة الشهرية لاثني عشر شهراً متواصلاً.[٢]


الهبّات الساخنة

يمكن تعريف الهبّات الساخنة (بالإنجليزية: Hot Flashes) على أنّها شعور المرأة بالحرارة والدفء الشديد بشكلٍ مفاجئ في الجزء العلوي من الجسم أو في الجسم كله، وكذلك قد يُرافقها احمرار الرقبة والوجه، والتعرّق، وفي الحقيقة غالباً ما تُعدّ الهبات الساخنة أولى أعراض سنّ اليأس ظهوراً، وتتراوح هذه الهبات في شدتها بين الخفيفة والشديدة، وفي الحالات الشديدة قد تُوقظ المرأة من نومها، ومن الجدير بالذكر أنّ مدة هذه الهبات تتراوح ما بين ثلاثين ثانية وعشر دقائق، وغالباً ما تستمر من عامٍ إلى اثنين، وقد تستمر إلى ما بعد انتهاء فترة سنّ اليأس، ثم تخف تدريجياً حتى تختفي.[٢]


اضطرابات الجهاز التناسليّ

على الرغم من أنّ النساء قد يُعانين من جفاف المهبل خلال حياتهنّ، إلا أنّ هذا الأمر يغدو مشكلة حقيقة في حال بلوغ المرأة سنّ اليأس، ويمكن تفسير حدوثه بأنّ نقص إنتاج هرموني الإستروجين والبروجستيرون يؤثر في تكوين الطبقة الرطبة الرقيقة التي تُغلّف جدار المهبل، وفي الحقيقة قد يترتب على هذا الأمر شعور المرأة بالألم أثناء الجماع، وكثرة الحاجة إلى التبول، والشعور بالحكة والحرقة في منطقة الفرج، بالإضافة إلى احتمالية تراجع الرغبة الجنسية لدى المرأة، ويُنصح بمراجعة الطبيب في حال شعور المصابات بهذه الأعراض بشكلٍ شديد.[٢]


مشاكل الجهاز البوليّ

تفقد أنسجة المهبل والإحليل مرونتها عند بلوغ المرأة سنّ اليأس، بالإضافة إلى ضعف عضلات الحوض المجاورة، وهذا ما يتسبب بشعور المرأة بالحاجة المُلحّة للتبول، على الرغم من عدم امتلاء المثانة، وكذلك قد تشعر المرأة بألم أثناء التبول، وحاجة ملحة له، فتفقد السيطرة على عضلات المثانة كما هو الأمر في السابق، إضافة إلى ما سبق قد تُعاني النساء في سنّ اليأس من تكرار الإصابة بعدوى المسالك البولية (بالإنجليزية: Urinary Tract Infections)، ومن الأعراض التي تظهر على المصابات بهذا النوع من العدوى الحاجة الملحّة للتبول، والشعور بحرقة أو ألم أثناء التبول، وكثرة التبول.[٢]


الاكتئاب وتقلبات المزاج

في الحقيقة يؤثر التغير الحاصل في مستويات الهرمونات على مزاج المرأة، فتراها تُعاني من الاكتئاب، أو التهيّج، أو العصبية، وقد تمرّ بمراحل من السعادة العارمة ثم تمر بالاكتئاب، فالتقلبات المزاجية خلال وقت قصير، تُعدّ من الأعراض التي تُعاني منها في هذا السنّ.[٢]


أعراض أخرى

تُعاني النساء اللاتي بلغن سنّ اليأس من تراجع كمية النسيج الدهني والكولاجين في الجلد، ممّا يُسبّب جفافه وترقّقه، وبالإضافة إلى ذلك يتسبب نقص هرمون الإستروجين بجفاف الشعر وجعله هشّاً وأكثر عُرضة للتساقط.[٢]


مضاعفات سنّ اليأس

تزداد احتمالية معاناة المرأة من بعض المضاعفات عند بلوغها سنّ اليأس، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٣]

  • الأمراض القلبية الوعائية (بالإنجليزية: Cardiovascular Disease).
  • هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis)، إذ إنّ تراجع كثافة العظام بشكلٍ كبير خلال السنوات الأولى من مرحلة سنّ اليأس تتسبب بارتفاع فرصة إصابة المرأة بهشاشة العظام.
  • سرطان الثدي (بالإنجليزية: Breast Cancer)، فقد وُجد أنّ احتمالية معاناة النساء من سرطان الثدي ترتفع بشكلٍ واضح بعد بلوغ سنّ اليأس، ولعلّ ممارسة التمارين الرياضية إحدى الأمور التي تقلل هذا الخطر.


المراجع

  1. "Menopause", www.mayoclinic.org, Retrieved April 30, 2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "What Are the Symptoms and Signs of Menopause?", www.healthline.com, Retrieved April 30, 2018. Edited.
  3. "Everything you need to know about menopause", www.medicalnewstoday.com, Retrieved April 30, 2018. Edited.