التهاب مسالك بولية عند الرجال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
التهاب مسالك بولية عند الرجال

عدوى التهاب البولية عند الرجال

يمكن تعريف التهاب المسالك البوليّة (بالإنجليزية: Urinary tract infection) بالعدوى البكتيريّة التي تصيب أيّ من أجزاء الجهاز البوليّ مثل الحالب، والإحليل، والمثانة، والكلى، وعلى الرغم من أنّ عدوى المسالك البوليّة تُعدّ من المشاكل الصحيّة الشائعة لدى النساء إلّا أنّ بعض الرجال قد يعانون من هذه المشكلة أيضاً، ويعود هذا الاختلاف في نسبة الإصابة بالعدوى إلى البنية التشريحيّة للجهاز البوليّ بين النساء والرجال، حيثُ يساعد طول الإحليل لدى الرجل على الوقاية من العدوى بسبب انخفاض قدرة البكتيريا على عبور المسافة الطويلة داخل الإحليل دون تعرضها للشطف أو مهاجمتها من قِبَل الجهاز المناعيّ، ومن الجدير بالذكر أنّ فرصة الإصابة بعدوى المسالك البوليّة ترتفع مع التقدّم في العُمر لدى الرجال خصوصاً بعد تجاوز الخمسين من العُمر.[١][٢]


أعراض التهاب المسالك البولية عند الرجال

لا يصاحب عدوى المسالك البوليّة أي أعراض واضحة عند الرجال في بعض الحالات، ولكن في حال ظهور الأعراض فقد تشمل الآتي:[٢]

  • الرغبة الملحّة للتبوّل.
  • ألم عند التبول.
  • خروج دم مع البول.
  • صعوبة بدء التبوّل.
  • ضعف تدفّق البول.
  • تعكّر لون البول، ومصاحبته لرائحة كريهة.
  • ألم في مركز الجزء السفليّ من البطن.
  • الحاجة المفاجئة للتبوّل.
  • خروج كميّات قليلة من البول.


في بعض الحالات الشديدة قد تنتقل العدوى إلى الجزء العلويّ من الجهاز البوليّ مثل الكلى، ويحتاج الشخص المصاب في هذه الحالة إلى الحصول على العلاج المناسب في أقرب فرصة ممكنة لما قد يكون لهذه الحالة من مضاعفات صحيّة خطيرة، ويمكن الاستدلال على انتقال العدوى إلى الجزء العلويّ من الجهاز البوليّ من خلال بعض الأعراض والعلامات مثل ألم الظهر، والغثيان، والتقيؤ، والحمّى، والقشعريرة.[٢]


أسباب التهاب المسالك البولية عند الرجال

تُعدّ بكتيريا الإشريكية القولونيّة (بالإنجليزية: Escherichia coli) مسؤولة عن معظم حالات عدوى المسالك البوليّة، وهي من أنواع البكتيريا التي تتواجد بشكلٍ طبيعيّ في الجسم، وفي حال انتقال هذه البكتيريا إلى الجهاز البوليّ تسبّب الإصابة بالالتهاب، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع خطر حدوث العدوى لدى الرجال مع التقدّم في العُمر الإصابة بتضخّم البروستات، والذي بدوره يؤدي إلى تضيّق مجرى البول وعدم القدرة على تفريغ كامل البول، ممّا يؤدي إلى سهولة عبور البكتيريا إلى الجهاز البوليّ، ومن الأسباب الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة لدى الرجال ما يأتي:[٣]

  • سلس البراز (بالإنجليزية: Fecal incontinence).
  • مرض السكريّ.
  • إجراء عمليّة جراحيّة في الجهاز البوليّ.
  • عدم شرب كميّات كافية من السوائل.
  • انخفاض النشاط والحركة لفترة طويلة.
  • عدم إجراء الختان.


علاج التهاب المسالك البولية عند الرجال

يتمّ علاج عدوى المسالك البوليّة من خلال استخدام المضادّ الحيويّ (بالإنجليزية: Antibiotic) المناسب لنوع البكتيريا المُسبّبة للالتهاب، كما يُنصح بتناول كميّات كبيرة من السوائل للمساعدة على التخلّص من البكتيريا ودفعها إلى خارج المسالك البوليّة.[٣]


المراجع

  1. Diana Rodriguez, "Urinary Tract Infections in Men: Symptoms, Diagnosis, and Treatment"، www.everydayhealth.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Joana Cavaco Silva, "All you need to know about UTIs in men"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Daniel Pendick, "Everything You Should Know About Urinary Tract Infections (UTIs) in Men"، www.healthline.com, Retrieved 5-4-2019. Edited.