السعرات الحرارية في جوز الهند

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٨ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٦
السعرات الحرارية في جوز الهند

جوز الهند

يعدّ جوز الهند إحدى الفواكه الاستوائيّة المشهورة على مستوى العالم ككل، ويعود السبب في ذلك إلى فوائده الكبيرة لجسم الإنسان، كما أنّه يدخل في الوقت الحالي في العديد من المجالات الغذائيّة، والتجميليّة، والصناعيّة وغيرها، كما أصبح يُزرع في العديد من الدول مثل الفلبين، وأندونيسيا، والهند، وفي هذا المقال سنتحدث عن السعرات الحراريّة في جوز الهند، وفوائده العامة، بالإضافة إلى نظام غذائي ينقص الوزن محتوٍ على جوز الهند بشكل رئيسي.


السعرات الحراريّة في جوز الهند

تحتوي مئة غرام من جوز الهند الصحيح على 354 سعرة حراريّة، أما جوز الهند المطحون والمجفف فتحتوي مئة غرام منه على 592 سعرة حراريّة.


علاقة جوز الهند بإنقاص الوزن

  • يعتبر جوز الهند من الفواكه المهمة التي تُساعد على حرق الدهون في الجسم، وذلك من خلال إضافة زيت جوز الهند إلى أطباق الطعام المُختلفة.
  • يساعد على تقليل عملية إبطاء الجلوكوز في الجسم، وبالتالي يحدّ من ارتفاع نسبة السكر.
  • يحرق السعرات الحراريّة بكفاءة، وذلك عن طريق تناول ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند صباحاً على الريق.
  • يحدّ من ظهور السيلوليت في الجسم بشكل فعّال.
  • ينشط عملية الأيض في الجسم، وذلك من خلال وضع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند في كأس من الشاي بالأعشاب، وتناول الخليط يومياً.


نظام غذائيّ لإنقاص الوزن

  • وجبة الإفطار: بيضة مسلوقة، وطبق من الخضار المسلوقة المُضاف إليها ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند.
  • بعد ساعتين من وجبة الإفطار: ستّ حبات من المُكسرات المُفضلة.
  • وجبة الغداء: سلطة السبانخ وعين الجمل المُضاف إليها ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند.
  • بعد ساعتين من وجبة الغذاء: عود من الكرفس، وقطعة واحدة من الجبنة البيضاء.
  • وجبة العشاء: قطعة من السمك المشوي، وثلاث ملاعق كبيرة من الأرز البني، بالإضافة إلى طبق من السلطة الخضراء المُضاف إليها ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند.
ملاحظة: تكرار برنامج الرجيم على مدار الأيام لمدة أسبوع كامل لينقص من الوزن بطريقة ملحوظة.


الفوائد العامة لجوز الهند

  • ينشّط القلب ويحسّن عمله؛ لاحتوائه على نسبة خمسين بالمئة من حمض اللوريك الذي يحافظ على صحة القلب، كما يحتوي أيضاً على الدهون غير المشبعة.
  • يعزز المناعة في الجسم.
  • يخلّص الجسم من الأمراض، والجراثيم، والطفيليّات المختلفة.
  • يحافظ على صحة الكبد والمرارة.
  • يحدّ من الإصابة بالإنفلونزا، والسعال، والشعب الهوائيّة.
  • يحافظ على نسبة السكر في الدم، نظراً لإمكانيته الكبيرة على إنتاج الأنسولين بفعاليّة.
  • يزيد عمليّة الأيض في الجسم؛ لاحتوائه على الأحماض الدهنية.
  • يقلل من احتماليّة الإصابة بمرض بلازما الدم؛ لاحتواء مائه على العناصر الغذائيّة المتعددة.
  • يطهر الجروح والخدوش، ويمكن استخدامه بوضع القليل من جوز الهند المبشور على أماكن الجرح وتركه لمدة خمس دقائق.
  • يحافظ على صحة الأنسجة، كما يجددها.
  • يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض العظام؛ لاحتوائه على عنصر الكالسيوم بكثرة.
  • يحافظ على صحة الأسنان واللثة.
  • يقلل من عسر الهضم، وبالتالي يُنصح بتناوله لمن يعانون من مشاكل في المعدة والجهاز الهضمي ككل.
  • يحافظ على صحة القولون.
  • يحدّ من التوتر والاكتئاب، وبالتالي يزيد النشاط والحيوية.