الصيد في إفريقيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٤ مارس ٢٠١٦
الصيد في إفريقيا

قارة إفريقيا

إفريقيا وهي القارة الثانية في العالم من حيث مساحتها، وعدد سكانها، وتتكوّن من 61 إقليماً، ويعيش فيها أكثر من مليار نسمة، وهم موزعون على هذه الأقاليم، ويشكلُ عدد سكانها ما نسبته 14% من سكان العالم كاملاً. وإذا تحدثنا عن الموقع الجغرافي للقارة، فإنّها تتوسّط العالم وهي القارة الوحيدة التي تمتد من ناحية المنطقة الشمالية المعتدلة إلى الجنوبيّة المعتدلة كذلك.


يحدُّ قارةَ إفريقيا من الجنوب الشرقي المحيطُ الهندي، والمحيط الأطلسي من الغرب، أما من الشمال الشرقي فتحدُها قناة سويس والبحر الأحمر؛ لذلك يعتبر الباحثون هذه القارة المكان الأصلي للوجود البشري في العالم، ويُعرف عن سكان هذه القارة أنّهم يتميزون بلون البشرة السوداء والذي يعودُ إلى درجات الحرارة العالية.


حيوانات القارة

إنّ ظروف القارة الإفريقية جعل منها مأوىً لجميع أَنواع الحيوانات المفترسة والفريدة من نوعها وكذلك الحيوانات المهدّدة بالانقراض، فالسهول الممتدة والخضراء، وكذلك الغابات الكثيفة والمُتداخة في بعضها البعض ودرجات الحرارة، ساعدتها على التكاثر والتكيّف مع هذه البيئة، ومن هذه الحيوانات الثديات بكل أطيافها كالفيلة، والأسود، والنمور، والضباع، والغزلان، إلى جانب الزواحف المتنوّعة كالأفاعي منها الأفاعي النفاثة، وأفعى الجابون، والتماسيح، إضافة إلى الطيور بشتّى سلالاتها كالصقور، والعصافير، والنسور، ومثالها طائر الحباك ذو النظارة والحباك ذو المنقار الرفيع.


الصيد في إفريقيا

كان التنوّع الحيواني في قارة إفريقيا سبباً في كونها وجهةً للصيادين، فقد كان صيد الفيلة واحد من أهم أنواع الصيد وذلك للحصول على العاج الموجود في قرونها، والذي يُعد من أثمن المواد التي تُباع، وصيد التماسيح أصبح نوعاً آخر من أجل الحصول على جلودها والذي يدخل في صناعة الحقائب المتنوّعة، أمّا صيد الأسود والنمور فكان هدفاً جيداً للصيادين، ففراؤها يدخل في صناعة الملابس التي تُباع بأسعار عالية، ونرى ذلك في ملابس المشاهير.

فرضت الحكومات الإفريقية العديد من القوانين والعقوبات من أجل المحافظة على الحياة الحيوانية، إلا أنَّ ضعاف النفوس والخارجين عن القانون يقومون بالصيد مُتغاضين بذلك القوانين والتشريعات.


أفضل البلدان للصيد في إفريقيا

تُعتبر السنغال البلد الإفريقي الأكثر شُهرة ومناسبة لرحلات الصيد، ويقعُ في الجانب الغربي للقارة، ويوجد بها محمياتٌ طبيعيّةٌ من الغابات والسهول التي تنتشر فيها الحيوانات المناسبة للصيد، ويستمرّ موسم الصيد فيها لمدّة أربعةَ شهورٍ ونصف، ويكون ذلك من الخامس عشر من كانون الأول حتى الثلاثين من نيسان، ويُسمح لكلّ صيّاد بصيد أربع حيوانات.


أمّا الصيد في دولة جنوب إفريقيا فيُعدّ مُميزاً، فيوجد فيها الكثير من المحميات الطبيعة التي تتوفّر فيها العديد من الحيوانات، ومن أشهر محمياتها محمية كوفيما، ومحمية كروجر الوطنية التي تُعد أكبر الوجهات السياحية فيها، ناهيك عن الدول الإفريقية الأُخرى والتي تُعد وجهةٌ جيدةٌ للصيد ورحلاته.

378 مشاهدة