الضعف بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٨ يوليو ٢٠١٧
الضعف بعد الولادة

الضعف بعد الولادة

تحمل الأم طفلها في رحمها تسعة شهور مع حصول العديد من التغيرات على جسمها، ويؤثر ثقل الجنين على عمودها الفقري، وتصبح غير قادرة على التحرك بشكل مريح، وبعد ولادتها ستحتاج إلى بعض الوقت للعودة إلى وضعها الطبيعي، وخصوصاً بعد عملية الولادة المتعبة، والتي تسببت بضغط هائل على كافة عضلات وعظام الجسم، مما يسبب الألم الشديد أثناء الولادة، والتعب والضعف بعد الولادة، وإليكم بعض النصائح التي إن التزمت المرأة بتطبيقها مع مرور بعض الوقت سيقوى جسدها ويزول الضعف.


أشكال الضعف بعد الولادة

التقلبات المزاجية والعصبية الزائدة

تحدث التقلبات المزاجية والعصبية الزائدة نتيجة تقلّبات الهرمونات، والتعب الذي واجهته أثناء الولادة، بالإضافة إلى المسؤولية الجديدة، وهذه المشاكل تعد قصيرة الأمد، فغالباً ما تتخلص منها المرأة بعد مرور بعض الوقت، وإن بقيت لمدة طويلة فيمكنها استشارة الطبيب النفسي لمساعدتها.


السلس البولي

يحدث السلس البولي نتيجة عدم تمكن المرأة من التحكم بعملية التبول؛ وذلك بسبب ضعف عضلات الحوض، وتمددها عند الولادة، وبإمكانها ممارسة بتمارين كيجل التي ستساعدها على تقوية العضلات، وإعادة سيطرتها على عمل المثانة.


الشعور بآلام في منطقة البطن

تنجم آلام البطن عن انقباضات في الرحم ليتمكن من التخلص من كافة ما علق به أثناء الحمل، وستزول هذه الآلام مع الوقت دون الحاجة للعلاج.


تخثر أوردة الساقين

تتخثر أوردة الساقين نتيجة عدم تحرك المرأة بعد الولادة، فما عليها سوى التحرك بشكل يناسب وضعها؛ كالمشي لتحريك الساقين، ويمكنها التوجه للطبيب في حال تقدم الحالة لأخذ الدواء المناسب.


التهاب الثدي

تلتهب منطقة الثدي نتيجة إصابته بجراثيم عنقودية، ويجب علاجه من خلال أخذ المضادات الحيوية المناسبة.


تساقط الشعر

يتساقط الشعر بعد ثلاثة شهور من الولادة، بسبب التقلبات الهرمونية، وغالباً سيعود الشعر بالنمو بعد استقرار الهرمونات، وعودتها إلى الشكل الطبيعي.


هبوط معدل الهرمونات الجنسية

تقل رغبة المرأة في ممارسة الجنس نتيجة هبوط معدل الهرمونات الجنسية لديها، بالإضافة إلى الضغوطات النفسية التي ستواجهها.


نصائح للأم بعد الولادة

  • الالتزام بأخذ كل ما يكتبه الطبيب من فيتامينات وحديد، وذلك لتقليل الضعف، ومساعدة الجسم للحصول على ما يلزمه للعودة كما كان.
  • عدم الانشغال بالمنزل وتدبير أموره، بل يجب الاهتمام بالطفل الجديد والأطفال الآخرين.
  • الحرص على تناول الأغذية الصحية والغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • الاهتمام بنظافة منطقة الحوض، وخصوصاً عند وجود جرح بسبب الولادة.
  • عدم الاستسلام للاكتئاب الذي قد يصيبك بعد الولادة، فيمكن الاعتماد على الزوج لوضع الطفل عنده والخروج قليلاً إما للمشي أو لشراء شيء تحبينه.