العالم ابن الهيثم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ١٩ يونيو ٢٠١٨
العالم ابن الهيثم

ولادة العالم ابن الهيثم

ابن الهيثم واسمه هو أبو علي الحسن بن الهيثم، ذو أصول عربيّة، ومُلقّب ب(بطليموس الثاني)، أحد مواليد مدينة البصرة،[١] وكانت ولادة هذا العالم الجليل والكبير في أواخر القرن الرابع الهجريّ، ونشأ نشأة الفقراء، إذ كان يعمل بنسخ الكتب وبيعها، وبعد ذلك التحق في صفوف العلم، وبرع فيها، وعمل في نيل مصر، وكان نعم العالم، ونجماً من نجوم الحضارة الإسلاميّة.[٢]


نبذة عن حياة ابن الهيثم

عاش الحسن بن الهيثم أول أيامه في منطقة نشأته البصرة، وكان منذ طفولته مُحباً للقراءة والمطالعة، وفي شبابه عمل موظفاً في الديوان الحكوميّ، ورغم ذلك استمر ابن الهيثم في البحث، والدراسة، حيث سافر إلى بغداد، والشام، ومصر، ومناطق مختلفة من الدول الإسلاميّة؛ وذلك من أجل طلب العلم، وفي بغداد درس الطب، وتمكّن من اجتياز امتحان مزاولة المهنة، وتخصص في طب العيون، ويجدر بالذكر أنَّ أهالي بغداد كان يقصدونه بالذكر في علوم مختلفة، كما استدعى في بلاط الحاكم بأمر الله الفاطميّ، وذلك من أجل تنفيذ مشروع في منطقة النيل، ولكنه لم يتمكن من إنجازه بسبب صعوبة وقلة الموارد المتاحة في زمنه، وما كان عليه إلّا أنْ يُقدّم اعتذاره للحاكم بأمر الله.[١]


من أهم أعمال ابن الهيثم

عمل ابن الهيثم في مجالات عديدة ومن أهم أعماله ما يلي:[١]

  • عالم موسوعيّ؛ فهو من أعظم علماء الرياضيات والفيزياء.
  • أتقن مهنة الطب؛ ولكنه لم يُزاول العمل فيها.
  • مؤسس عالم البصريات.
  • عمل في نسخ الكتب العالميّة؛ وفي مجال التأليف والترجمة، فقد كان من المتمكنين في أمور اللغة
  • أنشأ أساس علم الضوء.


ابن الهيثم وأشعة الليزر

تمكّن الحسن ابن الهيثم من ملاحظة ظاهرة دخول الضوء إلى العين، وعدم خروجه منها، وبذلك استطاع اكتشاف حدوث الرؤية في العين من خلال حدوث الإبصار؛ وذلك عبر سقوط الضوء على الجسم المرئيّ، كما اكتشف ظاهرة انعكاس الضوء، وظاهرة انحراف الضوء (انعطاف الضوء)، حيث تحدث هذه الظاهرة عندما تمرّ الأشعة الضوئيّة من وسط معين إلى وسط آخر غير متجانسين، ويجدر بالذكر إلى جهود ابن الهيثم العظيمة في وضع بحوث تتعلق بتكبير العدسات، وبذلك فقد كان الممهد الأول لاستخدام العدسات المختلفة، والتي أضحت مُستخدمة في مشاكل العين وعيوبها، كما يعتبر ابن الهيثم أول من انتقل بالفيزياء من مرحلتها الفلسفيّة إلى مرحلتها العمليّة.[٣]


وفاة ابن الهيثم

توفي العالم الجليل ابن الهيثم في مدينة القاهرة بجمهورية مصر العربية، وذلك عام 430هـ الموافق 1039م،[٢] وهكذا رحل العالم ابن الهيثم بعد رحلة علميّة مليئة بالإنجازات العظيمة، التي ساعدت على حدوث النهضة والتطور الأوروبيّ الحديث، والتي استمرت إلى الأيام هذه، وقد خلّف وراءه العديد من الأعمال القيّمة التي إنْ دلت على شيء، فإنَّما تدل على عظمة هذا العالم، الذي نشر النور والمعرفة في أرجاء العالم.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث أ.د. راغب السرجاني (14-1-2009)، "ابن الهيثم.. العالم الأسطوري"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 7-6-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب سيد أحمد الشاعر (12-8-2008)، "الفيزيائي الإسلامي ابن الهيثم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-6-2018. بتصرّف.
  3. د. بدر عبد الحميد هميسه، "هكذا قدم المسلمون للعالم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-6-2018. بتصرّف.