العدد الطبيعي للصفائح الدموية

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٢٣:٢١ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠

العدد الطبيعي للصفائح الدموية

صفائح الدم

الصفيحة الدمويّة أو الصُفَيحة (بالإنجليزية: Platelet أو Thrombocyte)‏، هي عبارة عن خلايا دم صغيرة جدًا تنشأ من خلايا كبيرة النواة (بالإنجليزية: Megakaryocytes) موجودة في نخاع العظم (بالإنجليزية: Bone marrow) الذي يُمثل المركز الإسفنجي في العظام، ويكون نخاع العظم مسؤولًا أيضًا عن إنتاج الأنواع الأخرى من خلايا الدم؛ أيّ خلايا الدم البيضاء والحمراء، وتظهر الصفائح الدموية عند رؤيتها تحت المجهر على شكل شرائح صغيرة، ويتمثل دورها في مساعدة الجسم على إيقاف النزيف بعد التعرض لإصابة أو أثناء العمليّة الجراحيّة، ويتمّ ذلك عن طريق مشاركتها في تخثر الدم وتكوين الخثرات الدموية، ويُشار إلى أنّ الصفائح الدمويّة تعيش في مجرى الدم بعد إنتاجها بمدةٍ تتراوح بين 8-10 أيام.[١][٢]


العدد الطبيعي للصفائح الدموية

يقاس عدد الصفائح الدمويّة بواسطة اختبار يتم إجراؤه في المختبر يسمى تعداد الدم الكامل (بالإنجليزية: Complete blood count) واختصارًا (CBC)،[٣][٤] والذي يُبين عدد الصفائح الدموية في كل مليمتر مكعب من حجم الدم الكلي، ومن الجدير ذكره أنّ هذا الاختبار يقيس أيضًا مستويات عناصر الدم الأخرى؛ مثل كريات الدم البيضاء والحمراء، ومن الجدير ذكره توافر تقنياتٍ أخرى تُمكّن من حساب عدد الصفائح الدمويّة عن طريق عدّها تحت المجهر، ومن الجدير بالذكر أنّ عدد الصفائح الدمويّة الطبيعيّ يتراوح من 150-400 ألف صفيحة لكل ميكروليتر، وقد يختلف المدى الطبيعي اختلافًا بسيطًا من مختبرٍ لآخر.[٥]


عادةً، لا يُعتبر الارتفاع أو الانخفاض الطفيف في عدد الصفيحات الدمويّة مشكلةً طبية، ولكن قد تشير النتائج الواقعة خارج المدى الطبيعي إلى وجود مشكلةٍ ما، لذا يقوم الطبيب بالنظر في نتائج عدد الصفائح الدمويّة إلى جانب أخذ مجموعة من العوامل الأخرى بعين الاعتبار؛ بما في ذلك: نتائج اختبار تعداد الدم الكامل، والتاريخ الطبي للشخص، ويهدف ذلك إلى الكشف عمّا إن كان الشخص يعاني من مشكلةٍ صحية أم لا، وقد يطلب الطبيب في بعض الحالات إعادة إجراء اختبار عدد الصفائح الدموية مرةً أخرى.[٦]


زيادة عدد الصفائح الدموية

قد يزداد عدد الصفائح الدموية في بعض الحالات ليتجاوز 450.000 ألف صفيحة لكل ميكروليتر، وتُعرف هذه الحالة بكثرة الصفيحات (بالإنجليزية: Thrombocytosis)،[٤] وينجم ذلك عن عواملٍ مُعينة من شأنها التسبّب بتحفيز نخاع العظم لإنتاج أعدادٍ أكبر من الصفائح الدموية، ويُمكن بيان ذلك بشيءٍ من التفصيل فيما يأتي:[٧][٦]

  • كثرة الصفيحات الأوليّة أو الأساسيّة: (بالإنجليزية: Primary or Essential thrombocytosis)، ولا يكون السبب الكامن وراء ارتفاع عدد الصفائح الدموية معروفًا في هذه الحالة.
  • كثرة الصفيحات الثانويّة أو التفاعلية: (بالإنجليزية: Secondary or Reactive thrombocytosis)، إذ تكون الزيادة في عدد الصفائح الدموية ناجمة في هذه الحالة عن الإصابة بعدوى أو عواملٍ أخرى، ونذكر من أبرز مُسبباتها ما يأتي:
    • السرطانات، مثل سرطان الرئة (بالإنجليزية: Lung cancer)، أو سرطان الجهاز الهضميّ (بالإنجليزية: Gastrointestinal cancer)، أو سرطان المبيض (بالإنجليزية: Ovarian cancer)، أو سرطان الثدي (بالإنجليزية: Breast cancer)، أو سرطان الغدد الليمفاويّة (بالإنجليزية: Lymphoma).
    • فقر الدم؛ تحديدًا فقر الدم الناجم عن نقص الحديد (بالإنجليزية: Iron-deficiency anemia) وفقر الدم الانحلاليّ (بالإنجليزية: Hemolytic anemia).
    • الأمراض الالتهابية، مثل مرض التهاب الأمعاء (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease)، والتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).
    • الأمراض المعدية، مثل مرض السل (بالإنجليزية: Tuberculosis).
    • الخضوع لعملية استئصال الطحال.
    • استخدام حبوب منع الحمل الفموية (بالإنجليزية: Oral contraceptives).


انخفاض عدد الصفائح الدموية

قد يُصاب الشخص بانخفاض عدد الصفائح الدموية بما يقل عن الحدّ الأدنى المقبول لذلك، وتُعرف هذه الحالة طبيًا بمصطلح قلّة الصفيحات الدمويّة (بالإنجليزية: Thrombocytopenia)، وتتمثل الأعراض بمُعاناة الشخص من سهولة ظهور الكدمات وحدوث نزيف اللثة أو الأنف أو الجهاز الهضمي بصورةٍ مُتكررة، ويُعزى ذلك إلى وجود عامل مُعين يحول دون إنتاج الجسم للصفائح الدموية، ونذكر من أبرز المُسببات ما يأتي:[٤]

  • استخدام أنواع مُعينة من الأدوية، فقد يحدث ذلك كأحد الآثار الجانبية خاصّة في حال عدم استخدامها وفقًا لإرشادات الطبيب.
  • الإصابة بحالات وراثية لدى الشخص.
  • الإصابة بأنواع معينة من السرطانات؛ مثل اللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia) أو سرطان الغدد الليمفاوية.
  • الخضوع للعلاج الكيميائيّ ضد السرطان.
  • الإصابة بعدوى في الكلية أو خلل في وظائفها.
  • إدمان الكحول أو شربها بكمياتٍ كبيرة.


المراجع

  1. "PLATELET COUNT", www.maxhealthcare.in, Retrieved 11-8-2020. Edited.
  2. "What Are Platelets?", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 11-8-2020. Edited.
  3. "Platelet count", www.ucsfhealth.org, Retrieved 11-8-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What are Platelets and Why are They Important?", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 11-8-2020. Edited.
  5. "Medical Definition of Platelet count", www.medicinenet.com, Retrieved 11-8-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Platelet Count", www.labtestsonline.org, Retrieved 11-8-2020. Edited.
  7. "What do high or low platelet count levels mean?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-8-2020. Edited.