الفرق بين جرثومة المعدة وسرطان المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
الفرق بين جرثومة المعدة وسرطان المعدة

الأسباب

لم يتمكّن العلماء من تحديد طريقة انتقال عدوى جرثومة المعدة أو بكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: H. pylori) بشكلٍ تام ولكن يُعتقد بإمكانيّة انتقال العدوى عن طريق الطعام والشراب الملوث، أو الاتصال المباشر مع لعاب الشخص المصاب، والقيء، والبراز، أمّا بالنسبة لسرطان المعدة فإنّه يحدث نتيجة اضطراب المادة الوراثيّة في أحد خلايا المعدة ممّا يؤدي إلى انقسامها ونموها بشكلٍ غير طبيعيّ، وتجدر الإشارة إلى أنّه بالإضافة إلى وجود عدد من العوامل الأخرى فإنّ عدوى جرثومة المعدة تُعدّ أحد عوامل الخطر القويّة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة.[١][٢]


الأعراض

لا يصاحب الإصابة بعدوى جرثومة المعدة أيّ أعراض واضحة على الشخص المصاب في العديد من الحالات، وقد تظهر بعض الأعراض في حال تسبّب جرثومة المعدة في إحدى المشاكل الصحيّة في المعدة مثل قرحة المعدة، ويصاحب هذه الحالة الشعور بحرقة أو ألم في رأس المعدة، يزداد عند فراغ المعدة أو أثناء الليل، أمّا بالنسبة لسرطان المعدة فيصاحبه بعض الأعراض غير المحدّدة أو الواضحة ممّا يؤدي إلى تأخر تشخيص المرض في العديد من الحالات، وتزداد شدّة الأعراض مع تقدّم المرض، ومنها ما يأتي:[٣][٤]

  • عسر الهضم.
  • حرقة المعدة.
  • فقدان الشهية.
  • انتفاخ المعدة بعد تناول الطعام.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • ألم واضطراب البطن.
  • الشعور بانحباس الطعام في الحلق عند الأكل.
  • التعب والإعياء.
  • خسارة الوزن بشكلٍ غير مبرّر.
  • خروج دم مع القيء أو البراز.


عوامل الخطورة

تتمثل عوامل خطر الإصابة بجرثومة المعدة بالعيش في الأماكن المكتظّة والدول النامية، وعدم الحصول على الماء من مصادر معقمة أو نظيفة، والعيش مع أحد الأشخاص المصابين بالعدوى، أمّا بالنسبة لسرطان المعدة فيزداد خطر الإصابة بالمرض في الحالات الآتية :[١][٢]

  • التهاب المعدة المزمن.
  • فقر الدم الخبيث (بالإنجليزية: Pernicious anemia).
  • سلائل المعدة (بالإنجليزية: Stomach polyps).
  • عدوى جرثومة المعدة.
  • وجود تاريخ عائليّ للإصابة بسرطان المعدة.
  • التدخين.
  • تناول كميّات كبيرة من ملح الطعام والطعام المدخّن.
  • اتّباع نظام غذائيّ فقير بالخضار والفواكه.


العلاج

يعتمد علاج الإصابة بعدوى جرثومة المعدة على استخدام مجموعة من المضادّات الحيويّة المحدّدة للقضاء على البكتيريا، بالإضافة إلى عدد من الأدوية الأخرى المثبطة لإنتاج حمض المعدة، والتي تساعد على شفاء تقرحات المعدة، أمّا بالنسبة لسرطان المعدة فيعتمد اختيار العلاج المناسب على عدد من العوامل مثل مرحلة السرطان، والحالة الصحيّة العامّة للشخص المصاب، وقد يشمل العلاج الكيميائيّ، والإشعاعيّ، والعلاج المناعيّ، والجراحة.[٣][٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Stomach cancer", www.mayoclinic.org,19-5-2018، Retrieved 23-3-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Helicobacter pylori (H. pylori) infection", www.mayoclinic.org,17-5-2017، Retrieved 23-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Jennifer Berry (1-10-2017), "What's to know about H. pylori"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  4. "Stomach Cancer: Symptoms and Signs", www.cancer.net, Retrieved 23-3-2019. Edited.
  5. Kristeen Cherney, "Stomach Cancer (Gastric Adenocarcinoma)"، www.healthline.com, Retrieved 23-3-2019. Edited.