انخفاض الضغط الطبيعي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٩ مايو ٢٠١٦
انخفاض الضغط الطبيعي

ضغط الدم

يعرّف ضغط الدم بأنّه قوّة دفع الدم لجدران الأوعية الدموية الذي ينتقل خلالها بدوره لتغذية كافّة خلايا وأنسجة الجسم في ما يسمّى بالدورة الدمويّة، وتبدأ هذه المرحلة بانقباض القلب ليدفع الدم إلى الشريان الأبهر ثمّ إلى باقي شرايين الجسم، ثمّ ينبسط ليمتلئ مرّة أخرى بالدم، لينقبض ويوزّعه إلى جميع أنحاء الجسم وهكذا. سنعرض في هذا المقال نسبة ضغط الدم الطبيعيّ للإنسان، وانخفاض الضغط الطبيعيّ، أعراضه، وأسبابه، وعلاجه.


معدّل الضغط الطبيعي

ضغط الدم يمرّ في مرحلتين، مرحلة انقباض القلب ومرحلة انبساطه، ويعرّف انقباض القلب بالضغط الانقباضيّ، وانبساط القلب بالضغط الانبساطيّ، ومن الجدير بالذكر أنّه دائماً ما يكون الضغط الانقباضيّ بمعدّل أعلى من الضغط الانبساطي.


الضغط الطبيعيّ للبالغين الأصحّاء هو 120/80 ملليمتراً زئبقي، بحيث يشير الرقم 120 إلى الضغط الانقباضي، والرقم 80 إلى الضغط الانبساطيّ.


أعراض انخفاض ضغط الدم

يحدث انخفاض ضغط الدم عندما يصبح ضخّ الدم الانقباضيّ أقل من 90 ملليمتراً زئبقياً، أو الانبساطي أقل من 60 ملليمتراً زئبقياً، وتظهر على المصاب الأعراض التالية:

  • الشعور بالدوخة أو الدوار.
  • حدوث إغماء أو فقدان وعي في حال كان الضغط منخفضاً جداً.
  • آلام في منطقة الصدر.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى أعلى من 38.3 درجة مئوية.
  • حدوث صداع في الرأس.
  • تصلّب في منطقة الرقبة.
  • آلام شديدة منطقة أعلى الظهر.
  • البلغم المُصاحب للسعال.
  • إسهال شديد أو قيء.
  • عسر في الهضم.
  • آلام عند التبوّل (عسر بول).
  • الشعور بالتعب الشديد والإجهاد.
  • عدم وضوح الرؤية أو فقدانها لفترة مؤقتة.


أسباب انخفاض ضغط الدم

  • حدوث تغيّرات هرمونية.
  • حدوث توسّع في الأوعية الدموية.
  • الآثار الجانبيّة لبعض الأدوية التي يتمّ تناولها.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • أمراض القلب المختلفة.
  • مشاكل في الغدد الصماء.
  • عدم كفاية كميّة السوائل الداخلة إلى الجسم بسبب الصيام مثلاً، أو خسارتها بشكل كبير بسبب الإسهال المستمرّ أو القيء.


علاج انخفاض ضغط الدم

  • الماء: ويكون عن طريق تناول كمّيّات مناسبة وكافية من الماء تصل إلى لترين يومياً، وذلك لأنّه يحافظ على توازن الجسم، ويحافظ على كفاءة أجهزة الجسم في القيام بعملها.
  • الملح: وذلك لاحتوائه على عنصر الصوديوم الذي يعمل على رفع ضغط الدم، مع الانتباه إلى ضرورة عدم الإكثار منه حتى لا يتسبّب بأضرار للجسم.
  • المشروبات المحتوية على الكافيين، حيث يُنصح بتناول فنجان من القهوة كل صباح لمن يعاني من انخفاض ضغط دمه باستمرار.
  • مشروب عصير الليمون يساعد في ارتفاع ضغط الدم، خصوصاً إذا كان سبب انخفاضه هو نقص السوائل.