كم يبلغ قياس الضغط المنخفض

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٢٢:٢٨ ، ٢٠ مايو ٢٠٢٠

كم يبلغ قياس الضغط المنخفض

نظرة عامة

يُعرّف ضغط الدّم (بالإنجليزية: Blood Pressure) على أنّه قوة الضغط التي يمارسها الدم على جدران الشرايين والأوردة عند ضخّه عبر الجهاز الدوري (بالإنجليزية: Circulation System) للجسم،[١] وينقسم هذا الضغط لنوعين رئيسين؛ ضغط الدم الانقباضي (بالإنجليزية: Systolic Pressure) ويعني القوّة التي يُمارسها القلب على جدران الشرايين في كُلّ مرّة ينبض فيها القلب، وضغط الدم الانبساطي (بالإنجليزية: Diastolic Pressure) ويعني القوة التي يمارسها القلب على جدران الشرايين خلال الفترة التي تفصل بين كل ضربة قلب والتي تليها، ولتحديد قراءة ضغط الدم الكليّ يجب قياس ضغط الدم الانقباضي الذي يمثّل الرقم الأعلى وضغط الدم الانبساطي الذي يمثّل الرقم الأدنى،[٢] وتسجّل قراءة ضغط الدم بوحدة ميليمتر زئبقي على هيئة كسر عادي؛ بسطه يُمثل الضغط الانقباضي ومقامه الضغط الانبساطي، وغالبًا ما تترواح قيمة الضغط الطبيعي لدى البالغين بين 90/60 و120/80 ميليمتر زئبقي،[٣][٤] ومن الجدير ذكره أنّ المتطلبات البيئية والظروف المحيطة كممارسة مجهود بدني أو التعرض للحرارة الشديدة تؤثر في قيمة الضغط ارتفاعًا أو هبوطًا؛ فقد يتسبّب المجهود البدني في رفع قيم الضغط فيما يتسبّب الأخير بخفضها في العديد من الحالات.[٥]


قياس الضغط المنخفض

يُعرف ضغط الدم المنخفض (بالإنجليزية: Hypotension) على أنّه ضغط الدم الذي يسجّل قيمًا أقلّ من المعتاد أو المتوقّع بناءً على الظروف المحيطة، ومن هنا فإنّ مصطلح انخفاض ضغط الدم مصطلح نسبيٌّ يعتمد على الأشخاص، فقد تعتبر قيمة الضغط لدى شخصٍ ما قيمة منخفضة، في حين تُعتبر قيمة صحيّة لدى شخصٍ آخر يتمتّع بذات الخصائص الجسديّة،[٦] ووفقًا لما أشارت إليه جمعيّة القلب الأميركيّة (بالإنجليزية: American Heart Association) فإنّ انخفاض ضغط الدّم يعتبر مشكلةً في حال ارتباطه بأعراضٍ مزعجة، وإلّا فإنّ انخفاض ضغط الدم غير المصحوب بالأعراض يُعتبر ميّزةً كونه يُقلل من خطر ارتفاع ضغط الدم بشكلٍ خطير،[٧] وهنا يجب التفريق بين أن تكون إحدى قراءات ضغط الدم أقلّ من المعتاد، وبين أن يكون هناك هبوط ملحوظ في القراءات؛ لما للهبوط الشديد من عواقب وخيمة على الجسم تتمثل بعدم حصول القلب والدماغ والأعضاء الأخرى على حاجتها من الدمّ، ولتلافي حدوث ذلك يُنصح بمراقبة الأعراض المرافقة لانخفاض ضغط الدم؛ كالدوخة، وخفّة الرأس (بالإنجليزية: Lightheadedness)، والغثيان أو أيّ أعراض أخرى مُرافقة للهذه الحالة، ويُنصح بتدوينها وتدوين الأنشطة المختلفة واستشارة الطبيب المختصّ في أقرب وقت،[٤][٨] وبشكلٍ عام، يُعتبر ضغط الدم منخفضًا في الحالات التي تقلّ فيها قيمة ضغط الدم عن 90 ميليمتر زئبقي للضغط الانقباضي أو 60 ميليمتر زئبق للضغط الانبساطي.[٩]


نصائح لتجنب انخفاض ضغط الدم

هُناك العديد من النصائح وإجراءات تغيير أنماط الحياة والنظام الغذائي التي من شأنها الحدّ من حدوث حالة انخفاض ضغط الدم، وفيما يأتي بيان أبرزها:[١][١٠]

  • شرب كميات وفيرة من الماء والامتناع عن الكحول، إذ إنّ ذلك من شأنه تقليل حدوث الجفاف وزيادة حجم الدم.
  • الانتباه إلى وضعيات الجسم، والتحرّك بلطف وهدوء عند الانتقال من وضعية الميلان أو القرفصاء إلى وضعية الوقوف، وتجنّب الجلوس بوضعية تقاطع الساقين، وفي حال ظهور أعراضٍ لانخفاض ضغط الدم أثناء الوقوف يمكن تخفيف ذلك وتعزيز تدفق الدّم من الساقين إلى القلب بالوقوف بوضعية التقاطع كالمقص والضغط، أو وضع قدم على حافّة أو كرسي والانحناء لأقصى حدٍّ ممكن.
  • الحرص على تناول وجبات صغيرة ومُقسّمة على مدار اليوم، بحيث تكون ذات محتوى قليل من الكربوهيدات لتجنّب الهبوط الحادّ في ضغط الدم بعد تناول الوجبات، ومن الأطعمة عالية الكربوهيدرات التي يجب التقليل منها: البطاطا، والأرز، والمعكرونة، والخبز.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تزيد من معدل ضربات القلب بشكلٍ منتظم ولمدّةٍ تتراوح بين نصف الساعة إلى الساعة يوميًا، وممارسة تمارين المقاومة مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيًا، مع ضرورة تجنّب ممارسة الرياضة في الظروف الحارّة والرطبة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Low Blood Pressure (Hypotension)", Www.my.clevelandclinic.org,10/08/2019، Retrieved 10/5/2020. Edited.
  2. "Blood pressure chart: What your reading means", www.mayoclinic.org,Jan. 09, 2019، Retrieved 10/5/2020. Edited.
  3. "Low Blood Pressure", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Low blood pressure", Www.medlineplus.gov, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  5. "Blood pressure (low) - hypotension", www.betterhealth.vic.gov.au,August 2011، Retrieved 10/5/2020. Edited.
  6. "Low Blood Pressure (Hypotension)", www.betterhealth.vic.gov.au,December 15, 2019، Retrieved 10/5/2020. Edited.
  7. University of Illinois (December 22, 2017 ), "What's to know about low blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  8. "Low Blood Pressure - When Blood Pressure Is Too Low", www.heart.org,Oct 31, 2016، Retrieved 10/5/2020. Edited.
  9. "Low blood pressure (hypotension)", www.drugs.com, Retrieved 10/5/2020. Edited.
  10. "Low blood pressure (hypotension)", www.stclair.org,APRIL 21, 2020، Retrieved 10/5/2020. Edited.