بحث عن الشاعر أحمد شوقي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
بحث عن الشاعر أحمد شوقي

سيرة حياة أحمد شوقي

يعد أحمد شوقي أحد أبرز الكُتاب والشعراء والأدباء العرب في العصر الحديث، حيث تمّ تلقيبه بأمير الشعراء، وفي هذا المقال سنعرض شرحاً مفصلاً عن سيرة حياته وعن أبرز أعماله.


نشأة شوقي

ولد الشاعر والأديب أحمد شوقي في العاصمة المصرية القاهرة عام 1868م، حيث تعود أصوله إلى أب كردي وأم تركية، نشأ وترعرع في كنف عائلة ثرية، والتحق في عُمر الرابعة عشر بما يُعرف بالكُتاب حيث كانت بداياته في تعلّم المهارات الأساسية للقراءة والكتابة وفيه تمكن أن يحفظ جزءاً من القرآن الكريم وأظهر قدرات كبيرة في الحفظ والتعلم، حتى التحق بعد ذلك بالمدرسة الابتدائية التي كافأته بعدم دفع الرسوم الدراسية نظراً لتفوقه أكاديمياً، وقد كانت فيها أولى بداياته في الخوض في غمار الشعر والدواوين حفظاً وقراءة.


دراسة شوقي الجامعية

التحق شوقي عام 1885 بمدرسة الحقوق واختار من قسم الترجمة الذي كان في بداياته آنذاك تخصصاً ومجالاً لدراسته، حيث تُشكل تلك المرحلة بدايات تسليط الضوء على موهبته في الشعر على يد الشيخ محمد البسيوني، وتلا تلك المرحلة سفر شوقي إلى فرنسا وكانت هذه التجربة بمثابة نقلة نوعية في تغيّره الفكري والثقافي وتوسيع آفاقه وقام بالتعاون مع العديد من زملائه في الدراسة لتشكيل جمعية التقدم المصري، التي تعتبر جمعية نضالية تصدت للاحتلال البريطاني آنذاك، حيث مثلت تلك المرحلة توجيه اهتماماته نحو النهضة المصرية.


تمكن شوقي خلال تجربة السفر إلى الدول الأوروبية من تعلم العديد من اللغات والتوسع في قراءة الأدبيات الأوروبية، وخاصة بعد نفيه على يد الاحتلال الإنجليزي إلى خارج بلاده، مما أكسبه نصيباً واسعاً من الثقافات العربية والأجنبية، حتى تمكن عام 1927 من مبايعة الشعراء العرب وحاز على لقب أمير الشعراء، وحشد جهوده بعد ذلك على العمل في مجال المسرح الشعري حتى أصبح رائداً وفي مقدمة العاملين في هذا المجال.


أبرز ما يُميز أشعار شوقي

  • تتميز معظم أشعار شوقي بالتجديد ويتضح ذلك جلياً في ديوان الشوقيات الغنائي الخاص به، حيث يتكون هذا الديوان من أربعة أجزاء تضم قصائد عديدة حول الانتماء والوطنية، والنهضة، والدين، والتعليم، والحكمة، والمدح، وكذلك الاجتماع، والرثاء، والحكايات وغيرها، وقد أظهر ذلك العمل بشكل خاص ومجمل أعماله بشكل عام اعتناءه الكبير بتصوير المصائب ضمن أقلّ كلمات تعبر عن العواطف والحزن، وكان يمتلك خيالاً واسعاً وخصباً في الوصف والطرح، وكان مبتكراً لحد بعيد، ويمتلك البلاغة، والإيجاز، والإحساس القوي، والعمق في التعبير عن المشاعر والانفعالات.
  • يلاحظ القارىء لشعر شوقي أنّه يتميّز بقوّة التعبير واستخدام المصطلحات والمعاني التي تعبر بدقة عمّا يجول بخاطره وتوصّل أفكاره بشكل انسيابي ودون عناء، وهذا السبب وقف وراء اعتباره أعظم شعراء العرب حيث وصل نتاجه الشعري إلى ما يقارب الأربعة وعشرين ألف بيت.
  • اشتهر شعر شوقي بأنّه غني بالوجدان، وتجلّى ذلك بشكل رئيسي في مديحه للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما ظهر في تعبيره عن الجوانب السياسية والمشاكل الاجتماعية.