بحث عن الفيسبوك

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٢٠ يناير ٢٠١٦
بحث عن الفيسبوك

الفيس بوك

يعتبر الفيس بوك أحد أشهر مواقع التواصل الاجتماعي في الوقت الحالي، ويعتبر هذا الموقع الأكثر استخداماً، ويعتمد على المستخدمين في عمله من خلال عمليات تحديث البيانات والعمليات المختلفة التي يقومون بها مثل تحميل الصور، والفيديوهات، وتنزيلها.


أصبح يعتمد عليه الكثير من الناس في حياتهم اليوميّة، ويقضون الساعات الطويلة في متابعة منشورات الآخرين والتعليق عليها أو من خلال خدمة الدردشة التي يقدّمها.


يحتاج الفيس بوك إلى التسجيل والدخول على الصفحة للاستفادة من خدماته، ويتيح للمستخدمين الاشتراك بالمجموعات التي يحبونها أو ينتمون إليها، مما يسهِّل عمليات التعارف فيما بينهم وسهولة الوصول إليهم.


نشأة الفيس بوك وتطوّره

لقد تم إنشاء الفيس بوك في عام 2004 عندما كانت عبارة عن فكرة أطلقها الطالب مارك زوكربيرج؛ حيث كان هدفه عمل موقع يضم طلاب جامعة هارفارد الأمريكيّة معاً ليعرفوا أخبار بعضهم البعض، ويتواصلون مع بعضهم بسهولة ويتناقلون الصور، والكتب، والمعلومات، ولاقى الموقع نجاحاً واسعاً بين الطلبة، مما شجعه على تعميمه على الجامعات الأخرى وبعض المدارس الثانويّة.


استمر الفيس بوك مقتصراً على طلبة الجامعة لمدة عامين إلى أن قرر أن يفتح الباب أمام كل من يرغب بالتسجيل من خارج إطار الجامعات، كما فتح الباب أيضاً أمام المبرمجين لتقديم إبداعاتهم في سبيل تطوير الموقع والمحافظة على عمله باستمرار، وأمام كل من يرغب بالاستفادة من القاعدة الجماهيريّة الكبيرة، فعندما تم فتحه أمام الجميع استطاع استقطاب الملايين من المستخدمين خلال فنرةٍ زمنيّةٍ قصيرةٍ.


الآثار الإيجابية للفيس بوك

  • انتقال المعرفة والمعلومات بين الناس، فلم تعد المعرفة محتكرةً على فئةٍ معينةٍ، وإنما أصبحت تنتقل عبر الأقطار والبلدان بسهولةٍ، ويصل إليها كل من يرغب بها.
  • تكوين العلاقات الاجتماعية من البلدان والأقطار المختلفة.
  • التعرّف على ثقافات الشعوب المختلفة، فمن خلال الموقع أصبح أي شخص يستطيع معرفة ثقافة أي بلدٍ، كما يمكن أن يتعرّف إلى أناسٍ من ذلك البلد يزيد من معرفته.


الآثار السلبيّة للفيس بوك

  • الإدمان، يعتبر الإدمان على الفيس بوك من أكثر السلبيات الخطيرة، فأصبح بعض الأشخاص منعزلين اجتماعياً بسبب جلوسهم لفتراتٍ طويلةٍ أمام الفيس بوك، مما جعلهم غير قادرين على بناء العلاقات الاجتماعية الطبيعيّة والتواصل مع الناس.
  • سهولة الوصول إلى معلومات الشخص وإجراء الدراسات حول مجتمعاتٍ معينة لأهدافٍ معينة، وهذا يكسر طوق الأمن والسرية لبعض الدول، فقد قامت بعض الدول بحظر الفيس البوك على أراضيها.
  • انتشار الفواحش والأخلاق غير السوية، فالفيس بوك ما هو إلّا موقع يدخل عليه الشخص المعلومات التي يريدها سواء كانت حقيقيّة أو كاذبة، مما يسبب التلاعب، وبذلك تكون فرصةً لأصحاب النفوس المريضة في نشر الفساد من خلاله.
426 مشاهدة