بحث عن Google

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٨ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٩
بحث عن Google

محرّك بحث جوجل

جوجل (بالإنجليزيّة: Google) هو محرّك بحث للعثور على الملفات على شبكة الإنترنت أنشأه سيرجي برين ولاري بيج عام 1996 كمشروع بحثيّ في جامعة ستانفورد، وكان يُسمّى سابقاً باسم باك رب (بالإنجليزيّة: BackRub)، ولكن قرر برين وبيج في وقت لاحق تغيير الاسم إلى جوجل المستوحى من مصطلح جوجول (بالإنجليزيّة: googol ) والذي يعني الرقم 10 مرفوعاً للقوّة 100.[١][٢]


أثارت فكرة استخلاص المعلومات من البيانات المتراكمة على الإنترنت كُلّاً من برين وبيج، لابتكار نوع جديد من تكنولوجيا البحث، وكان المفتاح هو الاستفادة من قدرات التصنيف (بالإنجليزيّة: ranking) الخاصة بمستخدمي الإنترنت من خلال تتبع الروابط (بالإنجلزيّة: links) الاحتياطية لكلّ موقع، وهي عدد الصفحات الأخرى المرتبطة به.[٣]


تعرض معظم محركات البحث الأخرى قائمة من المواقع على شبكة الإنترنت مرتّبة حسب عدد مرات ظهور كلمة البحث فيها، لكنّ برين وبجيت دمجا وظيفة البحث مع عدد الروابط لكلّ موقع إلكترونيّ (بالإنجليزيّة: website)؛ أي أنّ الموقع الإلكترونيّ الذي يحتوي آلاف الروابط سيكون أكثر قيمة من الموقع الذي يحتوي عدداً قليلاً من الروابط، وسيضع محرك البحث الموقع كثير الرّوابط في قائمة الاحتمالات، وسيكون للصفحات المرتبطة مع الموقع كثير الرّوابط تصويت (بالإنجليزيّة: vote) أعلى من الصفحات المرتبطة مع موقع ذي روابط قليلة.[٣]


شركة جوجل

تأسست شركة جوجل من قِبَل سيرجي برين ولاري بيج عام 1998م، وهي تابعة لشركة ألفا بيت (بالإنجليزيّة: Alphabet Inc)، ومقرّها مدينة ماونتن فيو في ولاية كاليفورنيا.[٣]


بدأ جوجل كشركة للبحث على الانترنت تتعامل مع أكثر من 70% من طلبات البحث عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم، وأصبح يُقدّم الآن أكثر من 50 خدمة عبر الإنترنت إضافةً إلى منتجاته المتنوعة؛ مثل البريد الإلكترونيّ المعروف باسم جيميل (بالإنجليزيّة: Gmail)، وإنشاء المستندات عبر الإنترنت، إلى برامج الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحيّة، واستحوذت شركة جوجل على شركة موتورولا (بالإنجليزيّة: Motorola Mobility) في عام 2012م مما فتح لها المجال في سوق بيع الأجهزة الإلكترونيّة مثل الهواتف المحمولة.[٣]


تعدّ شركة جوجل الآن واحدة من الشركات الأربع الكبرى المؤثرة في سوق التكنولوجيا، إلى جانب شركة أبل (بالإنجليزيّة: Apple)، وشركة أي بي أم (بالإنجليزيّة: IBM)، وشركة مايكروسوفت (بالأنجليزيّة: Microsoft)، نظراً إلى حجم خدماتها المنتشر، وبالرغم من هذا العدد الهائل من المنتجات، إلا أنّ محرك بحث جوجل يبقى أساس نجاحها، ففي عام 2016م حققت شركة ألفابيت كلّ أرباحها تقريبًا عن طريق الإعلان المعتمد على بحث المستخدمين.[٣]


البداية والتأسيس

في منتصف عام 1998م تلقّى برين وبجيت تمويلاً خارجياً من المستثمرين إضافة إلى العائلة والأصدقاء وصل إلى حوالي مليون دولار، وأقاموا متجراً في مينلو بارك بولاية كاليفورنيا تحت اسم جوجل، وبحلول منتصف عام 1999م تلقّى جوجل تمويلاً جديداً لرأس المال الاستثماري بقيمة 25 مليون دولار، وكان جوجل يتعامل مع 500,000 طلب بحث في اليوم.[٣]


بدأ نشاط جوجل بالازدياد عام 2000م عندما أصبح هو محرك البحث العميل لموقع ياهو (بالإنجليزيّة: Yahoo) أكثر المواقع شعبية آن ذاك، وبحلول عام 2004م استغنى ياهو عن خدمات جوجل، بالرغم من ذلك استمرّ المستخدمون بالبحث على جوجل بمقدار 200 مليون مرّة في اليوم الواحد، واستمرّ هذا النمو حتى وصل ثلاثة مليار عملية بحث يوميًا بحلول نهاية عام 2011م، وأصبح اسم جوجل مشهوراً وتعبيرًا شائعًا في كلّ مكان، ودخلت كلمة جوجل المعجم كفعل (بالإنجليزيّة: verb) بمعنى البحث على الإنترنت، ولاستيعاب هذه الكميّة غير المسبوقة من البيانات، بنت جوجل 11 مركز بيانات حول العالم، يحتوي كل منها على مئات الآلاف من الخوادم (بالإنجليزيّة: Servers) والتي تمّ بناؤها خصيصاً لهذا الغرض.[٣]


تغيير الإدارة

أدّى النمو الهائل لشركة جوجل إلى مشكلات في الإدارة الداخلية، حيث شعر المستثمرون أنّ الشركة تحتاج مديراً متمرّساً، لذلك عُيّن إريك شميت الحاصل على درجة الدكتوراة في علوم الحاسوب رئيساً ومديراً تنفيذيّاً للشركة عام 2001م، وشغل شميت مناصب مماثلة قبلها في شركة نوفيل (بالإنجليزيّة: Novell Inc) للبرمجيات، وخلال فترة رئاسة شميت كمدير تنفيذي (بالإنجليزيّة: CEO)، شغل بيج منصب رئيس المنتجات (بالإنجليزيّة: president of products)، وكان برين رئيسًا للتكنولوجيا (بالإنجليزيّة: president of technology)، وأدار الثلاثي الشركة بسلطة ثلاثيّة حتى عام 2011م حيث تولّى بيج دور المدير التنفيذيّ، وأصبح شميت الرئيس التنفيذيّ، واعتمد برين لقب مدير المشروعات الخاصة.[٣]


القيمة السوقيّة

جمع اكتتاب العام الأوليّ (بالإنجليزيّة: IPO) للشركة عام 2004م مبلغ 1.66 مليار دولار، ووضع هذا مؤسِسَيّ شركة جوجل في مصاف أغنياء العالم، وتمّ بيع الأسهم في مزاد علني يهدف إلى مساواة المستثمرين العاديين مع المستثمرين المتخصصين في القطاع المالي، وتمت إضافة جوجل إلى مؤشر ستاندرد أند بورز (بالإنجليزيّة: Standard and Poor’s) عام 2006م، وفي عام 2012م أصبحت جوجل واحدة من أكبر الشركات الأمريكية غير الموجودة في مؤشر داو جونز (بالإنجليزيّة: Dow Jones) بسبب قيمتها السوقيّة.[٣]


التطوّر والتوسّع

في شهرأغسطس من عام 2015م أعادت شركة جوجل تنظيم نفسها لتصبح تابعة لشركة ألفا بيت القابضة (بالإنجليزيّة: Alphabet Inc)، وبقي البحث على الإنترنت، والإعلانات، والتطبيقات، والخرائط، إضافة إلى نظام أندرويد لتشغيل الهواتف المحمولة، وموقع مشاركة الفيديو يوتيوب (بالإنجليزيّة: YouTub)، تحت شركة جوجل التي أصبح ساندر بيتشاي نائب الرئيس الأول للمنتجات فيها، والرئيس التنفيذي الجديد لها، وأصبحت شركات جوجل الأخرى؛ مثل شركة كاليكو (بالإنجليزيّة: Calico)، وشركة نيست (الإنجليزيّة: Nest) للمنتجات المنزلية، ومختبر أبحاث جوجل إكس (بالإنجليزيّة: lab Google X)، شركات منفصلة تحت شركة ألفا بيت التي أصبح بيج مديراً تنفيذياً لها، وبرين رئيسها، وشميت رئيسها التنفيذي.[٣]


الإعلانات

وجّهت أرباح شركة جوجل الهائلة وشعبية محرّك البحث التابع لها أنظار المعلنين إلى الإنترنت بوصفه سوقاً جديداً للإعلان مما أدى إلى نمو سريع في هذا المجال، حيث انخفضت الإعلانات الصحفية الأمريكية من ذروتها البالغة 64 مليار دولار عام 2000م إلى 20.7 مليار دولار عام 2011م، في حين نمت الإعلانات العالمية عبر الإنترنت من حوالي 6 مليار دولار عام 2000م إلى أكثر من 72 مليار دولار عام 2011م.[٣]


أنفقت شركة جوجل مبالغ كبيرة لتأمين المزايا التسويقية الكبيرة التي حققتها عبر الإنترنت، حيث أنفقت عام 2003م مبلغ 102 مليون دولار لشركة أبلايد سيمانتكس (بالإنجليزيّة: Applied Semantics)، وهي الشركة الصّانعة لخدمة أدسينس (بالإنجليزيّة: AdSense) لتشغيل إعلانات مختلفة على صفحات الويب الخاصة بمواقع الإنترنت، وفي عام 2006م دفعت شركة جوجل أيضاً نفس المبلغ لشركة دي مارس برودكاستنج (بالإنجليزيّة: dMarc Broadcasting) للإعلان عبر الإنترنت، وفي نفس العام أعلنت أنها ستدفع 900 مليون دولار على مدى ثلاث سنوات ونصف لبيع حقوق نشر الإعلانات على موقع ماي سبيس (بالإنجليزيّة: MySpace).[٣]


واشترت شركة جوجل عام 2007م شركة دبل كليك (بالإنجليزيّة: DoubleClick) للإعلانات عبر الإنترنت في عمليّة استحواذ تعدّ الأكبر حتى الآن بقيمة 3.1 مليار دولار، وبعد عامين ونتيجةً للنمو الهائل للإعلانات في سوق تطبيقات الهاتف المحمول عقدت شركة جوجل صفقة بقيمة 750 مليون دولار لشراء شبكة إعلانات الهاتف المحمول أد موب (بالإنجليزيّة: AdMob)، وكان الهدف من عمليات الشراء هذه التوسع من البحث إلى الإعلانات، من خلال الجمع بين قواعد بيانات الشركات المختلفة وتخصيص الإعلانات حسب تفضيلات المستهلكين الفردية.[٣]


الخدمات والمنتجات

تقدّم شركة جوجل إضافة إلى محرّك بحثها الشهير مجموعة من الخدمات والمُنتجات للمستخدمين، ومنها:[١][٤]

  • نظام تشغيل أندرويد (بالإنجليزيّة: Android ) للهواتف الذكية.
  • موقع بلوجر (بالإنجليزيّة: Blogger) المستخدم لعرض وإنشاء مدوّنة شخصية.
  • خدمة البريد الإلكترونيّ المجانيّة جيميل (بالإنجليزيّة: Gmail) .
  • موقع التواصل الاجتماعيّ جوجل بلس (بالإنجليزيّة: +Google).
  • إعلانات جوجل (بالإنجليزيّة: Google AdWords) التي تمكّن المستخدمين من الدفع للإعلان على محرك بحث جوجل ومواقع الإنترنت الأخرى باستخدام جوجل أدسينس (بالإنجليزيّة: Google AdSense).
  • كُتب جوجل (بالإنجليزيّة: Google Books) والتي تحتوي على مئات الآلاف من الكتب التي يمكن البحث عنها إلكترونيّاً.
  • تقوّيم جوجل (بالإنجليزيّة: Google Calendar) لتنظيم الجدول الزمنيّ وومشاركة الأحداث مع الآخرين.
  • جوجل كلاود (بالإنجليزيّة: Google Cloud) لتخزين البيانات وتشغيل التطبيقات إضافة للاحتفاظ بنُسَخ احتياطيّة من الملفات.
  • مستندات جوجل (بالإنجليزيّة: Google Docs) لفتح مستندات مايكروسوفت أوفيس (بالإنجليزيّة: Microsoft Office) ومشاركتها مع المستخدمين الآخرين المتصلين بالإنترنت.
  • جوجل درايف (بالإنجليزيّة: Google Drive) لعرض المستندات والملفات وتعديلها وتخزينها في جوجل كلاود.
  • جوجل إيرث (بالإنجليزيّة: Google Earth) لمشاهدة كل مكان في العالم تقريبًا من الأقمار الاصطناعيّة، والحصول على الاتجاهات، والعثور على المتاجر القريبة وغيرها.
  • متجر تطبيقات جوجل (بالإنجليزيّة: Google Play) للبحث عن التطبيقات، والكتب، والأفلام، والموسيقى وتنزيلها على الأجهزة التي تعمل بنظام أنرويد .
  • الرسائل النصيّة القصيرة (بالإنجليزيّة: Google SMS) لإرسال رسائل نصية عبر الهاتف .
  • ترجمة جوجل (بالإنجليزيّة:Google Translate ) لترجمة النصوص المختلفة.
  • محفظة جوجل (بالإنجليزيّة: Google Wallet) لإرسال الأموال وتلقيها من أشخاص آخرين.
  • موقع يوتيوب (بالإنجليزيّة: YouTube ) لتحميل ومشاهدة مقاطع الفيديو.
  • متصفّح الإنترنت جوجل كروم (بالإنجليزيّة: Google Chrome).


المراجع

  1. ^ أ ب "Google", www.computerhope.com,16-12-2018، Retrieved 20-12-2018. Edited.
  2. "Googol", www.computerhope.com,10-11-2017، Retrieved 20-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش William L. Hosch, Mark Hall, "Google Inc. AMERICAN COMPANY"، www.britannica.com, Retrieved 20-12-2018. Edited.
  4. "Our products", www.google.com, Retrieved 20-12-2018.Edited.
397 مشاهدة