بحث عن Google

كتابة - آخر تحديث: ١٦:١٨ ، ١٠ يناير ٢٠٢١
بحث عن Google

نبذة عن جوجل

تُعدّ جوجل (بالإنجليزية: Google) شركةً تكنولوجيةً أمريكية، حيث يقع مقرّها في مدينة ماونتن فيو التابعة لولاية كاليفورنيا الأمريكية،[١] وعلى الرغم من أنّ شركة جوجل بدأت عام 1998م كشركة مُختصّة بمُحرّك البحث الشهير جوجل إلا أنّها توسّعت لتشمل العديد من مجالات التكنولوجيا المُختلفة؛ كخدمات الإنترنت، والذكاء الاصطناعي، والخرائط، وخدمات الملاحة الإلكترونية، بالإضافة إلى الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وغيرها.[٢]


تُعدّ شركة جوجل اليوم واحدة من أكثر 5 علامات تجارية قيمةً ماليةً في العالم؛ وذلك وفقاً لتقرير صدر عام 2019م عن شركة تحليل البيانات الإنجليزية (Kantar)، وتشتهر جوجل بمحرّك بحثها الشهير (www.google.com) الذي يُعدّ الموقع الأكثر استخداماً في العالم عبر شبكة الإنترنت، كما أنّها تضم العديد من المواقع الشهيرة الأخرى؛ كموقعيّ يوتيوب (YouTube) وبلوجر (Blogger) اللذان يُعدّان من بين أفضل مئة موقع في العالم.[٢]


تأسيس وتسمية جوجل

يعود تاريخ تأسيس شركة جوجل إلى عام 1995م عندما قرر كل من لاري بايج وسيرجي برين طالبا الدراسات العليا في جامعة ستانفورد تأسيس مُحرك بحث خاص بشبكة الإنترنت العالمية، وفي بداية عام 1996م بدأ بايج وبرين في كتابة البرنامج الخاص بمحرك البحث الجديد الذي أطلقوا عليه اسم (Backrub).[٣]


قرّر لاري بايج عام 1997م أنّ الاسم الحالي لمُحرّك البحث لم يعد جيداً، وبدأ البحث عن اسمٍ جديد يعكس كمية وحجم المعلومات التي يُعالجها محرّك البحث الخاص به، وبعد التفكير قرر بايج أخيراً اختيار اسم (Googol) الذي يُشير إلى الصيغة الرياضية (1*10010)، وأثناء بحثه عن توفّر هذا الاسم في نطاقات شبكة الإنترنت العالمية كتب (Google.com) بالخطأ بدلاً من (Googol.com) فأعجبه أكثر، وقام بتسجيله كاسمٍ لمحرك البحث الخاص به وبصديقه لاري،[٤]، وسُجلت جوجل كشركةٍ رسمية في الرابع من شهر أيلول عام 1998م.[٥]


تطور جوجل

تلقّت شركة جوجل بعد تأسيسها دعماً مالياً من بعض المُستثمرين مكنّها من افتتاح أول مكتبٍ لها في منطقة مينلو بارك في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، ومن هناك تم إطلاق مُحرّك البحث جوجل كنسخةٍ تجريبية، حيث تمكّن في ذلك الوقت من معالجة حوالي 10,000 عملية بحث عبر شبكة الإنترنت يومياً.[٥]


أُطلقت النسخة الرسمية غير التجريبية لمحرّك البحث جوجل في 21 من شهر أيلول عام 1999م، ثمّ شهد عام 2001م حصول لاري بايج على براءة اختراع لتقنية (PageRank) التي استُخدمت في محرك البحث الجديد، وبدأت جوجل بالنمو المُتسارع حيث قدّمت مجموعة مُتنوعة من المنتجات والخدمات الجديدة؛ كمُتصفح جوجل كروم، وجوجل درايف، وغيرها الكثير من الخدمات الأخرى.[٥]


القيمة السوقية لجوجل

شهد عام 2015م تغيير الاسم التجاري لشركة جوجل لاسم (Alphabet) التي أصبحت بمثابة الشركة الأم لشركة جوجل، فسمح هذا الأمر لشركة جوجل بتوسيع نطاق عملها، وعدم حصره بالإعلانات والبحث عبر الإنترنت،[٦] بلغت القيمة السوقية لشركة (Alphabet) عام 2020م ما يزيد عن تريليون دولار أمريكي، لتصبح جوجل بذلك رابع شركة تكنولوجية أمريكية تصل إلى هذه القيمة السوقية بعد كل من شركات أبل، ومايكروسوفت، وأمازون.[٧]


لا تزال جوجل تشهد ارتفاعاً مُستمراً في قيمة إيراداتها حتى اليوم، ويرجع هذا النمو المستمر في اقتصاد الشركة إلى قوة نشاطها الإعلاني عبر محرك بحثها، فضلاً عن امتلاكها للعديد من المواقع الشهيرة الأخرى؛ كاليوتيوب، بالإضافة إلى أن جوجل وسّعت نشاطها الاقتصادي في مجالات مُتعددة مُبتكرة وجديدة؛ كالسيارات ذاتية القيادة، والحوسبة السحابية، وغيرها من المجالات الأخرى.[٧]


مراكز بيانات جوجل

تتعامل شركة جوجل مع عدد هائل من المستخدمين يومياً سواء أولئك الذين يستخدمون مُحرك بحثها الذي يُعدّ أكثر محركات البحث استخداماً على الإطلاق، أو حتى أولئك المُستخدِمين الذين يتعاملون مع خدمات أخرى لجوجل؛ كخدمة البريد الإلكتروني (Gmail)، كما تمتلك جوجل مراكز بيانات (Data Centers) هائلة تقوم بالإجابة عن ما يزيد عن 40 مليون عملية بحث في الثانية الواحدة، أيّ ما يُعادل 3.5 مليار عملية بحث في اليوم الواحد، وتتواجد مراكز البيانات تلك في أنحاء مختلفة من العالم بعضها معروف، وبعضها الآخر لا تقوم جوجل بالإفصاح عنه.[٨]


تُشير جوجل إلى أنّّها تضم 15 مركزاً خاصاً ببياناتها، ويشمل ذلك: ثمانية في الولايات المُتحدة الأمريكية وأربعة في أوروبا، واثنان في قارة آسيا وواحد في أمريكا الجنوبية، والجدير بالذكر أنّ مراكز بيانات جوجل تتوزع في مناطق مختلفة لأسبابٍ متعدّدة، منها:[٨]

  • ضمان استمرارية خدمات الشركة على مدار الساعة في حال وقوع أيّة حوادث؛ كالكوارث الطبيعية.
  • ضمان الالتزام بقوانين حماية الخصوصية التي تنصّ عليه قوانين بعض المناطق: كالاتحاد الأوروبي.


منتجات وخدمات جوجل

تُوفّر جوجل العديد من الخدمات والمنتجات منها الآتي:[٩]

  • الأندرويد: (Android)؛ وهو أحد أنظمة التشغيل الخاصة بالهواتف المحمولة.
  • كروم بووك: (Chromebook)؛ وهو جهاز كمبيوتر محمول يعمل بنظام يُعرف بنظام تشغيل (Chrome).
  • الجيميل: (Gmail)؛ وهي خدمة بريد إلكتروني مجانيّة مقدّمة من شركة جوجل.
  • جوجل ديو: (Google Duo)؛ وهو تطبيق خاص بإجراء المكالمات المرئية عبر الأجهزة التي تعمل بنظام الأندرويد.
  • جوجل هانج آوت: (Google Hangouts)؛ وهي خدمة يُمكن من خلالها إجراء الاتصالات الصوتية والمرئية، وإرسال الرسائل واستقبالها عبر شبكة الإنترنت.
  • جوجل بيكسل: (Google Pixel)؛ وهو هاتف محمول من إنتاج شركة جوجل.
  • مواقع جوجل: (Google Sites)؛ هي خدمة تُمكّن المُستخدِمين من إنشاء مواقع الويب الخاصة بهم، ومشاركتها مع المستخدمين الآخرين.
  • محفظة جوجل: (Google Wallet)؛ وهي خدمة مصرفية إلكترونية يُمكن من خلالها إرسال الأموال واستقبالها.


المراجع

  1. Margaret Rouse, "Google (the company)"، searchcio.techtarget.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "WHAT IS GOOGLE?", www.business-standard.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  3. Mary Bellis (29-1-2020), "The History of Google and How It Was Invented"، www.thoughtco.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  4. Nathan McAlone (5-10-2015), "The true story behind Google's hilarious first name: BackRub"، www.businessinsider.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت Mary Bellis (29-1-2020), "The History of Google and How It Was Invented"، www.thoughtco.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  6. RAKESH SHARMA (7-12-2020), "Why Google Became Alphabet"، www.investopedia.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Sergei Klebnikov (16-1-2020), "Google Parent Alphabet Passes $1 Trillion In Market Value"، www.forbes.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Everything you ever wanted to know (and didn't) about Google data centers but were afraid to ask", www.datacenterknowledge.com,17-3-2017، Retrieved 18-12-2020. Edited.
  9. Computer Hope (2-8-2020), "Google"، www.computerhope.com, Retrieved 18-12-2020. Edited.