بماذا تشتهر اليونان

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠
بماذا تشتهر اليونان

الثقافة القديمة والكلاسيكيّة التي تشتهر بها اليونان

أثرّت الثقافة اليونانيّة الإغريقيّة على العديد من من الحضارات والثقافات الأخرى كالإمبراطوريّة الرومانيّة، إذ قدّمت مساهمات مهمة في عدة مجالات، منها؛ الفلسفة، الرياضيات، علم الفلك، والطب، بالإضافة إلى الأدب، والفنون المسرحيّة، وكان لها دور بارز في التأثير على الدراما في العصر الحديث، كما عُرف اليونانيون أيضاً بفنونهم والنحت المعماريّ ذي الطابع المتطوّر،[١] وقدّ طوّر العديد من الفلاسفة مثل؛ إقليدس، وأرخميدس في تطوير وتقّدّم العلوم، والثقافة اليونانيّة، والاستقصاء والاستفسار الفلسفيّ، بجانب المساهمة في علم الرياضيات، حيث كان لكل من سقراط، أفلاطون، وأرسطو أثر على المجتمع الغربيّ لمدة تتجاوز 2000 عام، ومن ناحية أُخرى جُسِدت المشاعر الإنسانيّة والجمال بشكل واقعي عن طريق استخدام الفنون، والمنحوتات اليونانيّة، والعمارة، كالبارثينون، ورامي القرص (Discobolos)، فما زالت هذه الأعمال الفنيّة للوقت الحاضر وامتازت بِسمة الخلود.[٢]

ولمعرفة مزيد من المعلومات حول الثقافة اليونانية، يمكنك قراءة مقال مميزات الثقافة اليونانية.


الطبيعة الجغرافيّة التي تشتهر اليونان

تتميز اليونان بطبيعة جغرافيّة فريدة عن دول أوروبا، فمعظمها جبليّة، إذ تقع أراضيها على تلال وجبال وعرة، بالإضافة لخط ساحلي طوله 13676 كم يضم عدداً كبيراً من الجزر،[٣] وقد ساهمت هذه الخصائص الجغرافيّة المُميّزة بجعل اليونان بلداً مميزاً، وإلى جانب ما سبق تتمتّع اليونان بطبيعة ذات تنوّع يزخر بالعديد من أنواع النباتات والحيوانات النادرة، والتي تعد اليونان موطناً أصلياً لها، وتوجد في الغابات، البحيرات، الأنهار، الأوديّة، والكهوف المنتشرة في اليونان.[٤]

ولمعرفة مزيد من المعلومات حول الطبيعة الجغرافية في اليونان، يمكنك قراءة مقال بماذا تميزت جغرافية بلاد اليونان، وللتعرّف على الجزر اليونانية، يمكنك قراءة مقال جزر اليونان


الشخصيّات التاريخيّة التي تشتهر بها اليونان

تشتهر اليونان بمجموعة من الشخصيّات التاريخيّة، والتي وضعت بصمة خاصة في كل مجال من المجالات، سواء الأدبي أو السياسيّ أو الفلسفي وغيرها، وهي كما يأتي:[٥]

  • الإسكندر الأكبر: يعد الإسكندر الأكبر من أهم الشخصيات التاريخيّة اليونانيّة، فقد تم تنصيبه ملكاً وهو بعمر العشرين سنة، إذ ولد في بيلا اليونانيّة في عام 356 قبل الميلاد، وعُرِف بمغامراته، كما استطاع الغزو على الإمبراطورية الفارسيّة، إذ ساهم بتوسيع حدود مملكته حتى الهند، وقد توفي قبل بلوغه 33 عامًا، أما بعد وفاته فخُلّد كأسطورة تاريخيّة.
  • هوميروس: يُعرف هوميروس على أنّه أشهر شاعر في العصور اليونانيّة تحديداً في القرن الثامن قبل الميلاد، فقد أُشتهر بتأليفه للملحمتين وهما؛ الإلياذة والأوديسة، يُشار إلى أنّ معنى اسم هوميروس الرجل الأعمى أو الرهينة، ومن ناحية لم يتم تحديد مسقط رأس هذا الشاعر بدقة إلا أنه مات في جزيرة إيوس مكان ، وقد تمَّ تدوين رواياته بعد وفاته من قبل العلماء.
  • سقراط: يُعد سقراط فيلسوفاً ومؤسساً للفلسفة الغربيّة، حيث تدور فلسفته حول الأخلاق، والفضيلة، والحقيقة، وعُرف عن حياته وأيدولوجيّته، وأفكاره، ومعتقداته في أعمال طُلاّبه أفلاطون وكسينوفون، بالإضافة لذكره في العديد من أعمال لأريستوفان أو أرسطوفانيس، وقد توفي في السجن بعد تجرّعه للسم.
  • أفلاطون: اشتهر أفلاطون بأنه فيلسوف ميتافيزيقي، وواحد من أهم الفلاسفة في أثينا، حيث كان طالباً لسقراط، ومعلماً لأرسطو، وعرف بغموضه، ونظرياته المبتكرة، فقد كان يرى ضرورة حكم الفلاسفة؛ نظراً لأنهم أصحاب الحقيقة والمعرفة، واعتقد بوجود عالمين متوازيين؛ هما، العالم الحقيقي وانعكاس للعالم الحقيقي وهو العالم الذي نعيش فيه.
  • أرسطو: أُطلق على أرسطو فيلسوف العقل، حيث كان طالباً لكل من سقراط وأفلاطون، واحتل المرتبة الثالثة في لائحة أشهر فلاسفة اليونان القُدامى، فقد ارتاد أكاديمية أفلاطون، وهي أول جامعة في العالم، وعلّم ابن فيليب المقدوني، وهو الإسكندر الأكبر، وأسس الليَقَيْون أو ليسيوم وهي مدرسة الفلسفة والعلوم الأخرى، وكان لمفاهيمه الفلسفيّة أثر كبير على الثقافة الغربيّة.
  • بريكليس: اشتهر بريكليس على أنه سياسيّ، وجنرال، وخطيب، حيث قاد أثينا نحو المجد والعظمة، قد بُني في عهده الأكروبوليس، وتم تطويرها، وقد وُلِد في عام 495 قبل الميلاد، واستمرت زعامته لمدة 40 عامًا.
  • ليونيداس: يُعد ليونيداس الملك إسبرطة الأسطوري، وقد عرف بتضحيته بالنفس، وخاصة عندما مات هو وجنوده الذين بلغ عددهم 300 لحماية اليونان من الغزو الفارسيّ، وبني له تمثال في موقع ثيرموبيلاي أو ترموبيل تكريماً له على هذا الحدث والموقف، وتم تكريمه كإله حتى قدوم العصور الرومانيّة.


المعالم السياحيّة التي تشتهر بها اليونان

تشتهر اليونان بجمالها الساحر، بالإضافة لمواقعها الأثرية القديمة، مما جعل منها إحدى أبرز الوجهات السياحية الرئيسية في أوروبا، ولمعرفة مزيد من المعلومات حول السياحة في اليونان، يمكنك قراءة مقال السياحة في اليونان، وفيما يأتي بعض أشهر الأماكن والمعالم السياحيّة التي يمكن زيارتها في اليونان:[٦]


أثينا اليونانية

تحتوي أثينا على هضبة الأكروبوليس الشهيرة، والذي تُعد رمزًا شهيراً لأثينا واليونان، وهي عبارةٌ عن تلة صخرية مرتفعة تقع في قلب مدينة أثينا الحديثة، بالإضافة لاحتوائها على ثلاثة معابد قديمة تعود للقرن الخامس الميلادي، أشهرها؛ معبد البارثينون المكوّن من 58 عمودًا لدعم سقف المعبد، إلى جانب تزيينه من الداخل بزخارف ومنحوتات مزخرفة.[٦]


متحف أكروبوليس اليوناني

يُعد متحف الأكروبوليس من أشهر الوجهات السياحيّة الموجودة في مدينة أثينا، وقدّ صُمّم من قبل المهندس المعماريّ السويسري برنارد تشومي، إذ يتألّف تصميمه من هيكل زجاجيّ وحديديّ مفتوح على الخارج؛ ليتم عرض الاكتشافات والاختراعات القديمة من الأكروبوليس، كما يحتوي المتحف أيضاً على مطعم ومقهى يطل على هضبة الأكروبوليس.[٦]


جزيرة سانتوريني اليونانية

تُعد جزيرة سانتوريني واحدة من أكثر الجزر اليونانية جاذبيّة، إذ تبدو وكأنها مُعلّقة فوق الفوهة البركانيّة كالديرا لتُطل على البحر، وتنتشر في أرجائها المباني البيضاء ذات الشكل الخارجي الأشبه بالمكعّب النموذجي، وقد تم تحويل العديد منها إلى فنادق، حيث تعتبر جزيرة السانتوريني وجهة سياحيّة مميّزة لإقامة العديد من الأنشطة فيها، وتحتوي على مطار يخدم العبّارات، والقطارات المتّجهة من ميناء بيريوس الموجود في مدينة أثينا.[٦]


جزيرة ميكونوس اليونانية

تشتهر جزيرة ميكونوس الشهيرة بفنادقها، ومطاعمها، واحتوائها على كنيسة بارابورتياني البيضاء، بالإضافة للشواطئ الرملية على طول خط الساحل الجنوبيّ للجزيرة، وامتلاكها على مطار خاص بها، ويتم التنقّل منها إلى ميناء كل من أثينا، وبيرايوس، ورافينا عن طريق العبّارات.[٦]


مدينة دلفي اليونانيّة

انضمت مدينة دلفي إلى المُظمة التابعة للتراث العالميّ لليونسكو في اليونان، إذ بنيت على منحدرات جبل بارناسوس، وبالإضافة لكونها من الأماكن المقدّسة في اليونان، حيث كانت مقصداً لطلب المشورة والشفاء من الإله أوراكل الأسطوريّ، كما تحتوي على متحف دلفي الأثري، وعدّة أطلال، ومسرح، وملعب يعودان للقرن الثامن والثاني قبل الميلاد، وتقع دلفي على مسافة 180كم شمال غرب أثينا.[٦]

ولمعرفة المزيد من مدن اليونان السياحية، يمكنك قراءة مقال مدن اليونان السياحية.


جزيرة كورفو اليونانيّة

تصنف جزيرة كورفو على أنها واحدة من أجمل الوجهات السياحيّة في اليونان الواقعة في البحر الأيوني على الواجهة الأماميّة للساحل الغربي تحديداً، تُعد كورفو تاون عاصمة لها، وتمتاز بصخورها الوعرة من الجهة الشماليّة، وتلالها الخضراء الممتدّة جنوباً، كما أنها تحتوي على مواقع تراثيّة مهمة لليونسكو، وتمتاز بهندستها المعماريّة الإيطاليّة الفذّة، وقد تمّ حُكمها من قبل الفينيسيين لمدةٍ طويلة، تحتوي على قلعتين أثريّتين تعودان للقرن السادس عشر، وبالإضافة لعدّة مقاهي قديمة، وتنتشر فيها الشوارع المُخصصة للمشي فقط.[٦]

ولمعرفة المزيد من جزر اليونان السياحية، يمكنك قراءة مقال جزر سياحية في اليونان.


مدينة أديرة ميتيورا اليونانيّة

تُعد أديرة ميتيورا الواقعة في سهل ثيساليا من أكثر الأشياء الغريبة الموجودة في دولة اليونان، حيث تعتبر من التراث العالمي لليونسكو، وتعود إلى عدة قرون مضت، إذ تتألف من ستة أديرة مفتوحة للجمهور، ولا بدّ من تسلّق عدة أدراج حجرية منحوته في الصخر للوصول لكل دير، وتزيّن الأديرة من الداخل بشموع، ورموز دينيّة، وبخور، بالإضافة للوحات الجداريّة البيزنطيّة.[٦]

ولمعرفة المزيد من الأماكن والمعالم السياحية في اليونان، يمكنك قراءة مقال أفضل الأماكن السياحية في اليونان.


منتجات تشتهر بها اليونان

تشتهر اليونان بتنوّع أطباقها ومُنتجاتها الفريدة، التي تميزها في الاتحاد الأوروبيّ، ومن بعض أبرز المنتجات التقليديّة في اليونان ما يأتي:[٧]

  • زيت الزيتون اليوناني: يُعتبر زيت الزيتون كنز المطبخ اليوناني، حيث يضفي على الأطباق نكهةً وقيمة غذائيّة كبيرة، وتعتبر اليونان ثالث أكبر مركز لإنتاج زيت الزيتون البكر في العالم، بالإضافةً لحصول زيت الزيتون اليونانيّ على عدّة شهادات وتصنيفات عالميّة من حيث جودتها.
  • الأسماك والمنتجات البحرية الطازجة: تتميز طبيعة اليونان الغنيّة بالجداول والأنهار الغنيّة بالمُغذّيات، والتي تتدفّق من الجبال وصولاً للبحر الأيوني وبحر إيجة على تشكيل أصناف وعوائل مثاليّة من الأسماك والحيوانات البحريّة، حيث تعتبر الأسماك الطازجة اليونانيّة من أبرز المأكولات التي يُنصح بتجربتها في اليونان.
  • اللحم اليوناني: يتميّز اللحم اليوناني بجودته العالية، وخاصّة لحم الضأن الرضيع نظراً لما يتناوله القطيع من العشب المطري.
  • الجُبن اليوناني: يستخدم حليب الأغنام الغني ذو جودة عاليّة في صنع الأجبان والزبادي، حيث يتميّز الزبادي اليوناني بقوامه الحريري السلس، أما بما يتعلّق بالأجبان، فتحتل اليونان مكانةً خاصّة وفريدة، وخاصّة مع تنوّع أصنافها مثل، جبن Mykonos الكريمي، جبن أنيفاتو (anevato) الطازج، جبن أراهوفا (Arahova) سهل الدهن، جبن ميتسوفون (metsovone) المدخّن، جبن (San Mihali) الشبيه بالبارميزان، وجبن فييتا feta والعديد غيرها.
  • الخُبز اليوناني: يشتهر الخبز الوناني بكونه طازجاً، ومخبوزاً في فرن الحطب، حيث يتم صنعه من القمح الصحّي، و يُعد جزءاً رئيسياً في جميع الوجبات.
  • المعلّبات والإضافات الغذائيّة: تشتهر اليونان بتصنيعها عدة أصناف من المعلّبات والإضافات الغذائيّة التي تساهم بإضفاء النكهات وتحضير أشهى الأطباق الحلوة، والمالحة، وأهمّها؛ العسل شاحب اللون المصنوع من شجر التنوب، والمُكسّرات، والزعفران البنفسجي المُنتج في كوزاني، والمخبوزات، والعلكة، والصلصات الشهيّة.

 *الخضراوات والفواكه: حيث تنتج اليونان أصنافاً متنوّعة من الخضار والفواكه الطازجة، أبرزها التفاح الأخضر، والكرز الأسود، والخوخ، والباذنجان، والتين، والبرتقال الخاص للعصير، والكيوي، والطماطم، بالإضافة لوجود عدد من بساتين الفواكه العضويّة.


مأكولات تشتهر بها اليونان

يرتبط اسم المأكولات اليونانيّة عادةً بالجودة والطعم اللذيذ في كافة أنحاء العالم، إذ تعتبر مثالاً للنظام الغذائيّ الصحي، وما تجدّر الإشارة إليه أن الجلوس على الطاولة والاستمتاع بالطعام، وتبادل أطراف الحديث من العادات والتقاليد المقدّسة لدى اليونانين والتي بدورها تدل على ثقافتهم،[٨] وبعض أشهر المأكولات اليونانيّة ما يأتي:[٩]

  • المسقعة: هي عبارة عن طاجن مخبوز بالفرن يتكوّن من عدّة طبقات من الباذنجان، و اللحم المتبل تعلوه طبقة من البشاميل الكريمي.
  • البقلاوة: من الحلويات اليونانيّة الكلاسيكيّة، والتي تتكوّن من عجينة فيلو كرقائق مقرمشة، محشوّة بحشوة من الجوز المتبل بالقرفة، ومغطاة بشراب حلو المذاق.
  • معكرونة بالبشاميل: طبق يوناني أساسي مكوّن من المعكرونة، واللحم المفروم، وصلصة البشاميل الكريميّة، إذ يتم ترتيبها في مقلاة، ثمّ خبزها حتى تأخذ لوناً ذهبياً.
  • فطيرة الكاسترد: هي فطيرة مصنوعة من عجينة الفيلو المحشوّة بالكاسترد، والمنقوعة بشراب مصنوع خصيصاً من عصير الليمون والبرتقال.
  • محشي ورق عنب أو الدولما: عبارة عن أوراق العنب المحشوّة بالأرز والصنوبر، وتتبيلة من الأعشاب، وعلى الرغم من أن تحضيرها يستغرق وقتاً، إلا أنها من الأطعمة الشهيّة للغاية، ويمكن تقديمها باردة، أو دافئة.
  • بسكويت العسل والجوز: هو بسكويت هش مكوّن من الجوز، ومغطى بشراب العسل والقرفة، ويتم تزينه يالكثير من الجوز المفروم.
  • كرات اللحم اليونانية: هي عبارة عن كرات مقليّة من اللحم المفروم حسب الوصفة التقليديّة أو المخبوزة حتى تكون صحيّة بشكل أكبر.


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول اليونان، يمكنك قراءة مقال معلومات عن دولة اليونان.


المراجع

  1. "Classical Greek culture", www.khanacademy.org, Retrieved 8-4-2020. Edited.
  2. "Ancient Greece", www.ancient.eu, Retrieved 8-4-2020. Edited.
  3. "Greece Geography", www.worldatlas.com, Retrieved 8-4-2020. Edited.
  4. "Geography of Greece", www.greeka.com, Retrieved 8-4-2020. Edited.
  5. "Famous Greek people", www.greeka.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Jane Foster (26-2-2019), "12 Top-Rated Tourist Attractions in Greece"، www.planetware.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.
  7. " Greek produce, nature’s generous bounty", www.discovergreece.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.
  8. "FILOXENIA – A GREEK WORD MEANING “BEFRIEND THE STRANGERS”", rallistravel.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.
  9. Lynn Livanos Athan (23-11-2019), "Classic Greek Dishes"، www.thespruceeats.com, Retrieved 10-4-2020. Edited.