بماذا تميزت جغرافية بلاد اليونان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ٢٨ مايو ٢٠١٧
بماذا تميزت جغرافية بلاد اليونان

بلاد اليونان

تقع دولة اليونان أو ما تعرف رسمياً بالجمهورية الهيلينية في جنوب شرق أوروبا، عاصمتها مدينة أثينا وهي أكبر مدنها، ووصل عدد سكان اليونان وفق إحصائية أجريت في عام 2015م إلى ما يقارب 10,955,000 نسمة، وتتميز بلاد اليونان بموقعها الإستراتيجي على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، وتشترك بالحدود البرية الشمالية الغربية مع ألبانيا، والحدود الجنوبية مع شبه جزيرة البلقان، وفي الحدود الشمالية مع جمهورية مقدونيا وبلغاريا، وتركيا على الحدود الشمالية الشرقية.


مميزات جغرافية بلاد اليونان

تعتبر البلاد اليونانية في مجملها وعرة، وتتكون من تسع مناطق جغرافية؛ وهي: مقدونيا، ووسط اليونان، والبيلوبونيز، وثيساليا، وإبيروس، وجزر بحر إيجه، وسيكلاديز دوديكانيز، وكريت، وجزر البحر الأيوني، ومن المميزات الجغرافية لهذه الأقاليم ما يأتي:

  • الجزر: تقدر مساحة بلاد اليُونان بما يقارب 130.000كم²، وتشكل الجزر اليُونانية ما يعادل ربع هذه المساحة، حيث يصل عدد هذه الجزر إلى حوالي 9841 جزيرة، وتعتبر جزيرة كريت أكبرها بمساحة تصل إلى ما يقارب 8260كم².
  • الجبال: تقع اليونان في الجزء الجنوبي من البلقان، ويصل طول الساحل اليوناني إلى ما يقارب 15.000كم، ومجمل طول الحدود البرية 1.160كم، وتشكل الجبال حوالي 80% من مساحة البلاد الإجمالية، فنظراً لوجود الكثير من المرتفعات الجبلية، تعتبر اليونان واحدة من أكثر البلاد الأوروبية ارتفاعاً عن مستوى سطح البحر، وتدعى سلسلة الجبال الرئيسية بجبال بيندوس التي تعتبر امتداداً لجبال الألب الديينارية، أما جبل أوليمبيا فهي أعلى جبل في البلاد، حيث يرتفع عن سطح البحر بحوالي 2.925م، بالإضافة إلى سلسلة جبال رودوفة الواقعة شمال البلاد.
  • البحيرات: يتشكل غرب اليونان من الكثير من البحيرات.
  • الغابات: حيث تغطي نصف مساحة البلاد الغابات الكثيفة.


المناخ في اليونان

يقسم مناخ اليُونان إلى ثلاثة قسام:

  • مناخ البحر المتوسط: الذي يتميز بارتفاع درجات الحرارة صيفاً، واعتدالها شتاءً.
  • المناخ الألبي: نسبةً إلى جبال الألب، ويتميز بتساقط الثلوج على المرتفعات في فصل الشتاء.
  • المناخ المعتدل: درجات الحرارة معتدلة وثابتة طوال العام.


لمحة تاريخية عن اليونان

يعتبر التاريخ اليوناني والحضارة اليونانية مهد الحضارات الغربية، فكانت أول من وضع أسس الديمقراطية والفلسفة الغربية، وأول من أنشأ الألعاب الأولمبية، وأفضل من كتب في الأدب الغربي، بالإضافة إلى تميز التاريخ اليوناني في العلوم السياسية والدراما والكوميديا.


اعتبرت البلاد اليونانية جزءاً رئيسياً من الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية البيزنطية، وتأسست في القرن الأول للميلاد أول كنيسة للروم الأرثوذكس في اليونان، كما تعتبر البلاد اليونانية من أكثر الدول الغنية بالإرث التاريخي، حيث تضم ما يزيد على ثمانية عشر موقعاً عالمياً مسجلاً لدى اليونسكو للتراث.