بماذا يتميز القصص القرآني

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ١٨ يونيو ٢٠١٧
بماذا يتميز القصص القرآني

القصص القرآني

تُعرف القصة لغةً على أنّها عملية تتبع الآثر، فقد ورد ذكرها في القرآن الكريم حيث قال الله سبحانه وتعالى في سورة الكهف (فَارْتَدَّا عَلَىٰ آثَارِهِمَا قَصَصًا) [الكهف: 64]، أما اصطلاحاً فتعني الخبر الذي يتكون من مجموعة من الأحداث المترابطة التي تتخللها قصة.


استخدم القرآن الكريم النبأ والخبر كنايةً عن الزمن الماضي، لكن استخدم الخبر ومشتقاته في حال الحديث عن الأحداث القريبة، في حين استخدم النبأ عند الحديث عن الأحداث التي حدثت منذ زمن بعيد، ونستدل على ذلك من قوله تعالى: (نَّحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ) [الكهف: 13]، ويجدر بالذكر أن القرآن الكريم يستخدم الخبر في بعض الأحيان للأخبار عن أحداث ستحدث في المستقبل، ومثال ذلك قوله تعالى: (سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ) [القمر: 45].


مميزات وخصائص القصص القرآني

  • يعد القصص القرآني واقعاً لمشاهد حقيقة، حيث لا مجال للخيال فيه، كما لا يوجد روابط وعلاقة له بالحكايات والأساطير التي يحيكها المؤلفون، والتي عادةً تكون من نسج الخيال.
  • يعد مصدر القصص القرآني من الله سبحانه وتعالى، إذ جاء مناسباً لما يحتاج الناس إليه من عبر وتعاليم، كما جاء مخاطباً لمكنون أنفسهم وعقولهم.
  • لا يعتبر تأريخاً للبشرية والناس طبقاً لمنهج المؤلفين والمؤرخين بالرغم من أنّه جاء مستنبطاً من الواقع وتألف من الحقائق؛ حيث إنّه لم يهتم بتحليل الأحداث أو الأماكن، إنّما تناول من التاريخ ما ينفع الدعوة الإسلامية ويفيدها.
  • يهدف التكوين القصصي للقصص القرآني لخدمة القضية الرئيسية والأولى، ألا وهي الدعوة لتوحيد الله وعبادته وحده لا شريك له.
  • لا يولى القرآن الكريم عنايةً واهتماماً لكل من عنصر المكان والزمان، إذ لا يذكرهما إلا في حال كانا يخدمان القضية الأساسية.
  • لعبت المشاهد التي قام القصص القرآني بذكرها والاستعانة بها دوراً كبيراً في تحقيق الهدف المنشود الذي تم ذكرها من أجله.
  • يعد الهدف من تكرار القصة الواحدة أكثر من مرة في عدة مواقع هو التأكيد والتوضيح.
  • يعد الأسلوب القرآني أسلوباً شيقاً وراقٍ، إذ لا يؤثر في العبرة أو المعنى المستهدف من ذكر القصة التي يتحدث عنها القرآن.


أهداف ومقاصد القصص القرآني

  • تثبيت الدين والعقيدة السليمة، وتنقية النفس البشرية وتطهيرها من الخرافات، إضافة لارساء إيمان الإنسان بالله تعالى وكتبه وملائكته ورسله والقدر شره وخيره واليوم الآخر.
  • مواساة الرسول عليه الصلاة والسلام بالاعتبار وتثبيت المؤمنين والاهتداء بالصالحين السابقين في الإصرار والعزيمة على الدعوة إلى دين لله سبحانه وتعالى دون كلل أو ملل أو خوف من كافر أوفاسق أو جائر.
  • التأييد للرسول عليه الصلاة والسلام، فهو بالرغم من أنّه كان أمياً إلا أنّه كان دوماً يخبر بالأحداث التي حدثت سابقاً والأحداث التي ستحدث مستقبلاً.
  • غرس الأخلاق النبيلة والحميدة في نفوس الناس، وتربية نفس المسلم على الإيمان بالله، وتهيئته لتحمل مشاق ومتاعب الدعوة إلى الدين الإسلامي، إضافةً إلى الجهاد من أجل نشر منهجه ودينه.
  • الدعوة إلى دين الله سبحانه وتعالى، وعبادته وحده لا شريك له، ونشر التوحيد.