أهداف القصص القرآني

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ١٣ يناير ٢٠٢١
أهداف القصص القرآني

أهداف القَصص القرآنيّ

تهدف القَصص القرآنيّ لتحقيق عدّة أمورٍ، فيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:

  • تحريك المشاعر والعواطف في القلوب، وإثارة الوجدان فيها، فتُصبح القلوب معلّقةً بين الخوف والرّجاء، فتتشوق النَّفس لِما أعدّه الله -سُبحانه- لمَن خضع له، وتخشع الجوارح له، فيزداد ويرسخ الإيمان في القلب.[١]
  • إثبات حقيقة الوحي والرسالة، وأنّ الإسلام حقٌّ، إذ إنّ الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- أُميٌّ؛ لا يقرأ ولا يكتب، وإخبار القرآن عن أحوال وأخبار الأُمم السابقة بأدقّ التفاصيل يُثبت أنّ ما جاء به الرّسول كان وحياً من الله -سُبحانه-، القائل في بيان حال نبيّه: (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ).[٢][٣]
  • بيان وِحْدة الوَحْي؛ فقد جاء القرآن الكريم بمجموعةٍ من القَصص عن الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-، ليُثبت أنّ الدِّين السماويّ الذي بعث الله به الأنبياء والمُرسلين واحدٌ، وخرج من مشكاةٍ واحدةٍ، تدعو إلى عقيدةٍ واحدةٍ، قال -تعالى-: (وَإِنَّ هَـذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ).[٤][٣]
  • أَخْذ الموعظة والعِبرة من القَصص القرآنيّ؛ فالقارئ للقَصص، وأحوال الأُمم، ومصيرهم، وما آلوا إليه،؛ يعتبر ويتّعظ من عاقبة الأمور، التي كانت نتيجة الاستكبار والعِناد.[٣]
  • الإتيان بالقَصص للأمم الماضية على وجهٍ صادقٍ حقٍّ، بكلّ واقعيّةٍ، بالبُعد عن الخيال والأساطير، وما يُخالف التاريخ، فالقصّة في القرآن صادقةٌ، وإن كانت لضرب المثال.[٥]
  • توضيح أُسس الدَّعوة إلى الله، والأصول التي قامت بها دعوة كلّ نبيٍّ، قال -تعالى-: (وَما أَرسَلنا مِن قَبلِكَ مِن رَسولٍ إِلّا نوحي إِلَيهِ أَنَّهُ لا إِلـهَ إِلّا أَنا فَاعبُدونِ)،[٦] كما أنّ القَصص القرآنيّ كانت من عوامل تثبيت قلب الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم-، وقلوب المؤمنين في كلّ زمانٍ، وزَرْع الثّقة في النُّفوس، قال -تعالى-: (وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيكَ مِن أَنباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَكَ وَجاءَكَ في هـذِهِ الحَقُّ وَمَوعِظَةٌ وَذِكرى لِلمُؤمِنينَ).[٧][٨]
  • بيان حقيقة قَصص الأنبياء السابقين -عليهم الصلاة والسلام-، وما أُخفي من الحقائق، كما أنّ القَصص القرآني تبيّن صدق الأنبياء.[٨]
  • بيان ما أنعم الله به على أنبيائه ورُسله -عليهم السلام-، كما في قصّة يُونس -عليه السلام-، إذ قال الله -تعالى- فيه: (وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ*فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ).[٩][١٠]
  • بيان الأصل المُشترك بين دعوة إبراهيم ومحمّد -عليهما الصلاة والسلام- بصفةٍ خاصّةٍ، وبين الدّعوات بشكلٍ عامٍ، قال -تعالى-: (إِنَّ هَـذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى*صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى).[١١][١٠]
  • إظهار مُعجزة خَلْق آدم وعيسى -عليهما السلام-، وفي ذلك إظهاراً لقدرة الله -عزّ وجلّ- القائل: (إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّـهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ).[١٢][١٠]
  • التحذير من الشيطان، وعداوته للبشر، وتربّصهُ بهم، وغِوايته لهم.[١٠]
  • التبشير والتنّفير بذكْرعُقبى الكافرين والمُؤمنين.[١٠]


خصائص القَصص القرآنيّ

تتّصف القَصص القرآنيّ بمجموعةٍ من الخصائص تميّزها عن غيرها من القَصص، فيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:[١٣][١٤]

  • ذِكْرُ القَصص لأحوال كلّ فريقٍ؛ ممّن اتّبع أمر رسوله، ومَن حاد عنه، في مُقابلةٍ ومُقارنةٍ توضّح موقف كلٍّ منهم، ومصيرهم، وما مرّ به كلُّ نبيٍّ، من عَنَتٍ، ومشقّةٍ، وتعبٍ، ثمّ ما كان من النَّصر والتمكين، وبذلك يكون القارئ بين الترغيب والترهيب، وبين الوعد والوعيد، وبين التبشير والتنّفير، فيعتدل ويتوسّط حال في أمور الحياة بشكلٍ عامٍّ.
  • تكرار القَصص في أكثر من موضعٍ في القرآن الكريم بأسلوب مختلفٍ عن سابقه؛ لترسخ الفكرة في النُّفوس، وتتجدّد العِظة والعبرة منها.
  • توزيع أحداث القِصّة الواحدة في عدّة مواضع من القرآن الكريم؛ ليكون كلّه كتلةً واحدةً، لا ينفصل بعضه عن بعضٍ.
  • صلاحيّة الاستشهاد بالقصّة القرآنيّة في كلّ زمانٍ؛ فالقرآن الكريم كتاب هدايةٍ للبشريّة على مرّ الزّمان، فتُخذ العبرة من القصّة على مدى الأزمان؛ فعلى سبيل المثال؛ فإنّ عبرة عدم الاغترار بالمال المأخوذة من قصّة أصحاب الجنّة، الذين منعوا حقّ المساكين ممّا أنعم به الله عليهم، فعاقبهم الله -عزّ وجلّ-، وانتقم منهم؛ تصلح للاعتبار والاتّعاظ به على مرّ السنين والأزمان.[١٥]


التعريف بالقَصَص القرآنيّ

القَصص لغةً: الإخبار عن الماضي بصورةٍ متتابعةٍ، وقيل إنّ القِصَّة هي: الأمر، أو الشأن، أو الخبر، قال -تعالى-: (إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ)،[١٦] والقَصَص القرآنيّ؛ هي: الإخبار عن الأُمم السابقة كما تضمّنها القرآن الكريم، وأحوالهم، وشؤون أنبيائهم، وما حدث لهم، مع ذكر أخبار البلاد والدِّيار، وما وقع لها ولأقوامها، بصورةٍ واضحةٍ ناطقةٍ، تبيّن كيفيّة معيشتهم ومُمارستهم للحياة، وأعمالهم فيها، وتجدر الإشارة إلى أنّ القَصص القرآنيّ تتفرّع إلى ثلاثة أنواعٍ؛ الأوّل: قَصص الأنبياء، ومُعجزاتهم، ومراحل دعوتهم، وبيان موقف المؤمنين والمُعاندين، وعاقبة كلٍّ منهم، كما ورد على سبيل المثال في قصّة نوح، وموسى، وعيسى، وغيرهم من الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام-، والثاني: قَصص أشخاصٍ لم تثبت نبوّتهم، وقَصص أقوامٍ ماضيةٍ؛ كقصّة طالوت، وقصّة ذي القَرنين، وقصّة أهل الكهف، وقصّة أصحاب السبت، وقصّة مريم -عليها السلام-، وقصّة أصحاب الفيل، وغيرها من تلك القَصص، والثالث: قَصص تبيّن الأحداث التي وقعت في زمن الرّسول محمّدٍ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ كقصّة غزوة بدر وأُحد كما وردتا في سورة آل عمران، وقصّة الهجرة، وحادثة الإسراء والمعراج، وغيرها ممّا كان زمن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-.[١٧]


المراجع

  1. عبد الرب بن نواب الدين بن غريب الدين آل نواب (1422هـ / 2001م )، كيف تحفظ القرآن الكريم (الطبعة الرَّابعة)، السعودية: دار طويق، صفحة 95-98.
  2. سورة العنكبوت، آية: 48.
  3. ^ أ ب ت مصطفى ديب البغا، محيى الدين ديب مستو (1418 هـ - 1998 م)، الواضح في علوم القرآن (الطبعة الثانية)، دمشق- سوريا: دار الكلم الطيب-دار العلوم الإنسانية، صفحة 183-185. بتصرّف.
  4. سورة المؤمنون، آية: 52.
  5. مجموعة من الأساتذة والعلماء المتخصصين (1423 هـ - 2002 م)، الموسوعة القرآنية المتخصصة (الطبعة الأولى)، مصر: المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، صفحة 179، جزء 1. بتصرّف.
  6. سورة الأنبياء، آية: 25.
  7. سورة هود، آية: 120.
  8. ^ أ ب مناع بن خليل القطان (1421هـ- 2000م)، مباحث في علوم القرآن (الطبعة الثالثة)، السعودية: مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، صفحة 317-318. بتصرّف.
  9. سورة الأنبياء، آية: 87-88.
  10. ^ أ ب ت ث ج محمد منير الجنباز (2017-11-14)، "أهداف القصة في القرآن"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-7-9. بتصرّف.
  11. سورة الأعلى، آية: 18-19.
  12. سورة آل عمران، آية: 59.
  13. الشيخ أحمد الشرباصي (2012-9-9)، "من خصائص القصة في القرآن الكريم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-7-9. بتصرّف.
  14. أحمد الشرباصي (2017-5-9)، "من خصائص القصة في القرآن"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-7-9. بتصرّف.
  15. شحاتة محمد صقر، دليل الواعظ إلى أدلة المواعظ (الطبعة الأولى)، البحيرة- مصر: دَارُ الفُرْقَان للتُرَاث، صفحة 24، جزء 1. بتصرّف.
  16. سورة آل عمران، آية: 62.
  17. محمد أحمد محمد معبد (1426 هـ - 2005 م)، نفحات من علوم القرآن (الطبعة الثانية)، القاهرة- مصر: دار السلام، صفحة 106-107. بتصرّف.