تاريخ برج الجدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠١ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٥
تاريخ برج الجدي

برج الجدي

برج الجدي من الأبراج الترابية التي تحتلّ المرتبة العاشرة من مجموعة الأبراج الاثني عشر الّتي تتأثّر بكوكب زحل، تبدأ دورة الشمس في برج الجدي في تاريخ ( 22 ديسمبر حتى 23 يناير)، وفي هذه الفترة يكون الانقلاب الشتوي. يتم تحديد مواعيد كل برج من خلال العلوم الحديثة التي تتحدّث عن علم الأبراج الذي ظهر في الآونة الأخيرة، وذلك من خلال مرور الشمس عبر كلٍّ منها والوقت الذي تبقى فيه، وتم التعبير عنها بالرموز والأرقام.


خصائص برج الجدي

  • تتميز شخصية الجدي باالعقلانية والتمسّك بالعادات والأخلاق العالية، وهو من الأشخاص المهتمّين بشؤون حياة من حوله بكلّ تفاصيلها، ويتمتّع بالاستقلالية والجدية في حياته العلمية والشخصية ممّا يجعله ناجحاً ومهنياً متميزاً.
  • تتمتّع شخصية الجدي بالانضباط والقدرة على تحمل المسؤولية في جميع الظروف، وعلى الرّغم من هذا إلاّ أن الفكاهة والمرح جزءاً مهماً في حياته، ويسعى للحصول على المرح والمتعة والضحك مهما كلّف الأمر، ومن سلبياته أنه لا يتنازل ولا يرضى بسهولة، يغضب ممن يسيء له ولا يُسامح.
  • النظرة التشاؤمية هي صفة سلبية تُسيطر وتؤثر على مجريات حياته، ويبذل الجهد الكبير في الحصول على إطلالة مميزة ولكنه يُخفق في معظم الأحيان بسبب تمسّكه بالأزياء التقليدية البعيدة عن الموضة، والمكان الذي يشعر فيه بالراحة هو المكان الذي يتحمّل فيه المسؤولية بشكل كبير.


الجدي والحب

  • يُشكل الحب لدى الجدي عائقاً كبيراً؛ حيث إنه متردد جداً في بناء علاقة عاطفية ويحتاج لمدة طويلة كي يثق بالشريك، وعندما يشعر بأنه بحاجة للطرف الآخر يمشي في هذا الطريق بهدوء وتروّي كي يصل لقلب الحبيب ويتأكّد من عواطفه ومشاعره اتجاهه، والجدي لا يستطيع التعبير عمّا بداخله بشكل واضح وصريح من خلال الكلام، ويعتمد على الأفعال لإيصال الحب وما بداخله لشريك حياته وذلك من خلال الهدايا المميزة والرائعة التي لا تخلو من عنصر المفاجئة وغالباً تحظى بالإعجاب والإثراء.


الجدي مع الأصدقاء والعائلة

تتميّز صداقة الجدي بالإخلاص والحب والتعاطف والمساعدة، ويتمتع بالصدق وقدرته على مساعدة من حوله وتأمين كافة وسائل الأمن والأمان حتى لو كان على حساب حياته الشخصية، ويحب الأصدقاء أصحاب الطباع المرحة الفكاهية القريبة من شخصيته، فلا تخلو الجلسات مع الجدي من الضحك وخفة الظل سواءً كان على صعيد العائلة أو الأصحاب، ولكنه كالعادة لا يُظهر ذلك بشكل صريح وإنما يحتاج للوقت ليدخل بالأجواء، وتظهر علامات المرح والسعادة في تصرّفاته على ملامح وجهه البريئة الهادئة.