تحضير درس علوم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٧ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
تحضير درس علوم

تعريف بخطة درس العلوم

تُمثّل خطة الدرس بجدول يوضّح الخطوات التي يجب على المعلم اتّباعها لتقديم درس ما لمجموعة محددة من الطلاب خلال مدّة محدّدة، ويُمكن تعريفها على أنّها الإطار أو الخارطة التي تُحدِّد كيفية تخطيط وإدارة الصف بدءاً من اللقاء الأول مع الطلاب حتّى انتهاء الامتحان النهائي، ووفقاً لهذا التعريف فإنّ خطة الدرس تقتضي اعتماد التعلّم الفعّال والتأكُّد من استفادة الطلاب بأقصى قدر من التعلّم في أقل وقتٍ ممكن؛ لذا تُعدّ خطة الدرس أداةً مفيدةً جداً للمعلّم، فهي بمثابة دليل ومصدر يعكس فلسفة التدريس لدى المعلمين، كما تُساعد خطة الدرس على الحفاظ على تركيز الطلاب في كامل خطوات الدرس لأنّ المعلم ينتقل من خطوة إلى أخرى بشكلٍ سلسٍ ومدروسٍ مُسبقاً.[١]


أهمية عمل خطة لدرس العلوم

يُمكن تلخيص فوائد عمل خطة لدرس العلوم كما يأتي:[١]

  • توجيه تفكير المعلمين نحو نواتج الدرس المتوقّع تحقيقها من قِبل الطلاب وكيفية تحقيقها.
  • توفير إطار عمل يشمل تنظيم الأفكار، والمنهجية المُتّبعة في التدريس، والمواد اللازمة، وغيرها.
  • عرض معلومات الدرس بشكل مترابط.
  • تجنُّب الاعتماد التام على الكتب المدرسية.
  • زيادة ثقة الطلاب في معلّمهم؛ لأنّهم يشعرون أنّه يعرف ما يتوجّب عليه فعله.
  • تعزيز ثقة المعلم بنفسه.
  • توقُّع المشاكل أو الصعوبات التي قد تحدث أثناء الشرح وتفاديها.
  • زيادة قدرة المعلم على التكيُّف مع الاختلافات بين الصفوف التي يُدرّسها.
  • تحديد الأنشطة والمواد التي يجب الاستعانة بها لتحقيق الأهداف.
  • ربط الدرس بأهداف المنهج العامة.


خطوات إعداد خطة درس العلوم

تحديد أهداف الدرس

يتمّ تحديد الهدف التعليمي والمعلومات والمهارات التي ينبغي أن يعرفها الطالب ويكون قادراً على القيام بها بعد الانتهاء من عملية التعلّم، وذلك قبل البدء بالتخطيط للدرس، حيث يتمّ صياغة الأهداف التي ترتبط بالموضوع بصورةٍ سليمةٍ وبلغةٍ يسهل على الطلاب فهمها، ومن الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند صياغة الأهداف ما يأتي:[٢]

  • الوضوح: أيّ أن تصف الأهداف مهام محددة؛ كالوصف، أو التحليل، أو التقييم، وتخلو من المفاهيم والمهام الغامضة، مثل: تقدير، أو فهم، أو استكشاف.
  • الأهميّة: حيث يتمّ تحديد أهداف تتضمّن المعلومات والمهام الأساسية والمهمّة التي يجب على الطالب إتقانها.
  • قابلية التحقيق: أيّ إمكانية توفير المواد اللازمة لتحقيقها، وإمكانية تحقيقها خلال الفترة الزمنية المحددة.
  • قابلية الإثبات والقياس: أيّ يُمكن تحديد مدى إنجازها وتحقيقها، كما يُمكن تقييمها.
  • العدالة: بحيث يكون لجميع الطلاب نفس الفرصة في تحقيقها.
  • ارتباطها بأهداف الدورة والبرنامج: أيّ أن تكون الأهداف شاملةً ومرتبطةً بالأهداف المؤسسية ككلّ.


تهيئة الطلاب للدرس

تهدف التهيئة إلى إعداد الطلاب لفهم الدرس، فعند التخطيط للدرس يجب تخصيص وقت للفت انتباه الطلاب إلى الدرس لإثارة اهتمامهم وتنشيط معلوماتهم السابقة نحو الموضوع، حيث يُمكن للمعلم اعتبار تلك المعلومات بمثابة حجر الاساس الذي يعتمد عليه الدرس الجديد، وبالرغم من أهميّة تهيئة الطلاب إلّا أنّ الوقت المخصّص لها يجب أن يكون قصيراً بحيث لا يُضيع المعلّمون وقت الحصة فيه، فمثلاً في حال كان الوقت المخصص للدرس كاملاً 45 دقيقة، فلا يجب أن تتعدّى التهيئة خمس دقائق،[١] ومن الأنشطة المناسبة لتهيئة الطلاب ما يأتي:[٣]

  • ربط معلومات الطلاب السابقة بالموضوع الجديد.
  • إثارة انتباه الطلاب من خلال العروض العملية.
  • الاستفادة من خبرات المعلم نفسه ومناقشة الطلاب فيها.
  • التمهيد للدرس الجديد باستخدام الطرائف العلمية.
  • الاستفادة من معلومات الطلاب المرتبطة بموضوع الدرس والبدء بمناقشتها.


شرح الدرس

يتمّ تقديم الدرس للطلاب خلال هذه المرحلة، حيث يشرح المعلم الدرس بشكلٍ مُفصّل لتحقيق الأهداف المطلوبة، وخلال هذه المرحلة يوضّح المعلم جميع الخطوات التي سيقوم بها من بداية الحصة إلى نهايتها، مع مراعاة الاهتمام بجعل تلك الخطوات مرنة، فقد يضطر لإضافة خطوة جديدة أو حذف أخرى أو استبدالها خلال شرح الدرس، كما على المعلم الاستعانة بالأنشطة التي ستُساعده على تحقيق أهداف الدرس، وشرح الدرس بالشكل الملائم وبما يُساعد على تحقيق الأهداف، وذلك من خلال دراسة الجوانب الآتية:[٤]

  • أفضل طريقة تدريس مناسبة للموضوع تُساهم في تحقيق أهداف الدرس.
  • الأنشطة التي تُساهم في تنمية مهارات التفكير الناقد وحل المشكلات للطلاب.
  • إمكانية تطبيق العمل الجماعي ونظام المجموعات أثناء الشرح.
  • الخطوات التي يُمكن اتّباعها لتحقيق أهداف الدرس.


يُمكن للمعلم الاستفادة من خبرات زملائه المعلّمين والتحدُّث مهعم بهدف التعرُّف على كيفية تعاملهم مع المواضيع المختلفة في الصف، كما يُمكن الاستعانة بالإنترنت، أو قراءة الأفكار المنشورة على المدونات التعليمية،[٤] ويُمكن للمعلم الاستعانة بالوسائل التعليمية خلال شرح الدرس، وفيما يأتي بعض الوسائل المستخدمة في تدريس العلوم:[٣]

  • المواد الحقيقية: تُساهم المواد الحقيقية أو المحسوسة على اكتساب المفاهيم والحقائق بالشكل الصحيح؛ وذلك بسبب قدرتها على تزويد الطلاب بخبراتٍ محسوسةٍ وبشكلٍ مباشر.
  • العيّنات: ويُقصد بها عيّنات لأشياء حقيقية، بحيث يتمّ اللجوء إليها عندما يتعذّر إحضار الأشياء بكاملها بسبب خطورتها أو بُعدها.
  • النماذج: مجسّمات ثلاثية الأبعاد تُجسّد الأشياء الحقيقية.
  • الصور: تُستخدم الصور لتكوين معانٍ وصورٍ عقليةٍ مناسبة لموضوع الدرس.
  • الشفافيات: يتمّ عرضها من خلال أجهزة عرض في المدارس، وتمتاز بكلفتها المنخفضة.
  • الأفلام: تُساهم الأفلام في توضيح بعض الظواهر التي لا يُمكن مراقبتها بشكلٍ مباشر.
  • الحاسوب: يُستخدم الحاسوب لممارسة العديد من أنماط التعليم بالحاسوب؛ كالمُحاكاة.
  • الفيديو التفاعلي: فيديو تعليمي يتمّ تجزئته إلى عدّة أجزاء تتضمّن أسئلة، وأنشطة، وغيرها من المهام التي يتفاعل الطالب معها.


إنهاء الدرس

يتمّ في هذه المرحلة تلخيص المعلومات التي تمّ تعلّمها وربطها ببعضها البعض،[٥] وعلى المعلم تقييم مدى استفادة طلابه من الشرح في هذه المرحلة من خلال طرح أسئلة حول ما تمّ شرحه، إذ يُعرَّف التقييم على أنّه استخدام تقنيات وإجراءات بهدف تحديد مدى اكتساب الطلاب للمعلومات والمهارات بعد دراستهم لموضوعٍ معيّن،[١] ويُمكن للمعلم أن يتأكّد من مدى فهم الطلاب للموضوع الذي شرحه من خلال عدّة طرق منها ما يأتي:[٥]

  • عمل ورقة عمل تتضمّن موجزاً لما تمّ تعلّمه وعرضه على شكل أنشطة، أو أسئلة، أو مشاكل حول الموضوع، وتسليمها للطلاب نهاية الحصة.
  • تكليف الطلاب بتلخيص ما تمّ تعلّمه في دفاترهم اليومية.
  • تكليف كلِّ طالب بشرح الموضوع لأقرانه.
  • تحويل أهداف الدرس إلى أسئلة وطرحها على الطلاب والتحقُّق من قدرتهم على الإجابة عليها، وكلّما زادت نسبة إجابة الطلاب على الأسئلة دلَّ ذلك على كفاءة تدريس المعلم.[١]


نصائح عند تحضير درس العلوم

فيما يأتي بعض النصائح التي يُمكن أخذها بعين الاعتبار عند تحضير درس العلوم:[٦]

  • التركيز على التقييم النهائي للتأكُّد من فهم الطلاب للمادة التي تمّ شرحها.
  • الرجوع إلى وثائق المنهاج العامة باستمرار.
  • الاستعانة بعدّة مصادر للحصول على معلومات الدرس؛ كالانترنت والمعلمين الآخرين، وعدم الاقتصار على الكتاب المدرسي.
  • التخطيط بشكلٍ مستمر.
  • تعزيز تعلّم الطلاب من خلال ربط الواجبات المنزلية بالحياة الواقعية.
  • التعرُّف على الطلاب وفهم أنماط تعلّمهم إن كانت بصريّة، أو سمعيّة، أو غيرها، والتعرُّف على معلوماتهم السابقة ونقاط الضعف والقوة لديهم؛ فذلك يُساعد المعلم على وضع خطة تدريس وأنشطة تُناسب جميع طلابه.[٧]
  • استخدام أنماط تفاعل متعددة مع الطلاب، فمن المهم إتاحة الفرصة لجميع أنواع التفاعلات وتكييف الأنشطة لتُناسب تلك الأنماط، فبعض الطلاب يُفضّل العمل لوحده، والآخر يُفضّل العمل في أزواج، وبعضهم في مجموعات كبيرة.[٧]
  • وضع جدول زمنيّ يتضمّن جميع الخطوات التي سيتمّ عملها خلال فترة زمنية محددة، مع مراعاة جعله مرناً بحيث يستوعب أيّ تغيّراتٍ أو تعديلاتٍ قد تحدث.[٧]


أنشطة علمية لدرس العلوم

يجب عرض المحتوى في خطة العلوم بطريقة تجذب الطلاب، إذ تشمل الخطة الجيدة استراتيجيات تعلّم قابلة للتنفيذ تُتيح فرصاً للطلاب للانخراط في عملية التعلّم والوصول إلى المعلومات بأنفسهم من خلال العديد من الأنشطة العلمية المناسبة، ومثال ذلك عند التخطيط لشرح موضوع حول يوم الأرض يُمكن للمعلم تشكيل لجنة من الطلاب تكون مسؤولةً عن إعادة التدوير في المدرسة؛ وذلك لتعزيز المفاهيم الأساسية حول هذا الموضوع،[٨] ومن الأنشطة العلمية لدرس العلوم ما يأتي:[٩]

  • رواية القصص: تُعدّ رواية القصص من أفضل الطرق لجذب انتباه الطلاب نحو موضوع الدرس، لِذا يُمكن للمعلم الاستفادة منها وشرح المعلومات العلمية على شكل قصص، فهذا يُساعدهم على تذكُّر المعلومات من خلال تذكّر أحداث القصص أكثر من سماعهم للحقائق مجرّدة.
  • المسابقات العلمية: تزيد المسابقات من قدرة الطلاب على التفكير خارج الصندوق، إذ يُمكن تنظيم مسابقات علمية عند تدريس العلوم بحيث يتمّ تقسيم الصف إلى عدّة مجموعات، وطرح أسئلة تتضمّن المعلومات النظرية للمادة، وإتاحة فرصة للمجموعات من أجل مناقشة الأفكار ومشاركتها والوصول إلى الحل ضمن وقت محدد.
  • نوادي العلوم: يُعدّ هذا النشاط مثاليّاً لتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لِذا يُمكن للمعلم عمل نوادٍ علمية داخل المدرسة أو خارجها؛ لإتاحة فرصة للطلاب المُحبّين للعلوم للمشاركة ومناقشة كلّ ما هو جديد في العلوم وربطه مع ما تمّ تعلّمه في المدرسة.
  • الرحلات الميدانية: من الجيد اصطحاب الطلاب لرحلة علمية لكسر الملل وللتعلّم في نفس الوقت؛ كالذهاب إلى حديقة الحيوانات أو زيارة منزل أحد العلماء، كما يُمكن إجراء تجربة في الطبيعة وتعلّم مفاهيم جديدة.
  • معرض العلوم: يجب تشجيع الطلاب على إبراز إبداعهم في العلوم وتصميم تطبيقاتٍ علمية والمشاركة بها في معارض العلوم، كجزء من المسابقات على مستوى المدرسة أو مع المدارس الأخرى، فذلك يُساعد على تنمية العقلية الإبداعية وتطوير عملية الاستقصاء لديهم.
  • التطبيقات الإلكترونية المختصة بالعلوم: من المهم استغلال خبرة الأطفال في التكنولوجيا وتوجيههم لتعلّم العلوم بالاعتماد عليها، حيث يتوافر العديد من التطبيقات على الهاتف المحمول والإنترنت لطلاب المدارس تُساعدهم على التعلّم واستكشاف المعلومات بأنفسهم وبسهولة.
  • الوسائط المتعددة: تُستخدم لتعليم مفاهيم العلوم التي يصعب على الطلاب فهمها، وذلك من خلال أشكال المحتوى التفاعلي، فهي مزيج من النصوص، والصور، والفيديو، والصوت، وغيرها من الأشكال التي يُمكن للمعلم الاستعانة بها لتقديم المعلومات بصورةٍ شاملةٍ ومتنوعةٍ لتوفير تجربة تعليمية ذات مغزى.


نموذج لتحضير درس علوم

فيما يأتي نموذج لتحضير درس التكيُّف لطلاب الصف الثالث الابتدائي:[١٠]

  • التمهيد للدرس: يتمّ ذلك بعدّة طرق كطرح الأسئلة الآتية:
    • ماذا يُسمّى المكان الذي يُحيط بنا؟
    • أين تعيش الكائنات الآتية: السمك، البقر، الإنسان؟
    • لماذا لا يستطيع الماعز الطيران؟
    • هل جميع الحيوانات تعيش على اليابسة؟
    • هل جميع الحيوانات تعيش في الماء؟
    • لماذا تعيش الكائنات في بيئاتٍ مختلفة؟

بعد الإجابة عن الأسئلة السابقة يُشجِّع المعلم طلابه على وضع عنوان مناسب لموضوع الدرس، وهو هنا التكيُّف.

  • تحديد أهداف الدرس: يُحدّد المعلم أهداف الدرس على شكل عباراتٍ واضحةٍ وسهلة القراءة بعد إجراء نقاش مع الطلاب، وفيما يأتي الأهداف المناسبة لهذا الدرس:
    • أن يوضّح الطالب مفهوم التكيُّف.
    • أن يذكر الطالب وسائل التكيّّف التي تتمتّع بها أنواع الطيور المختلفة وتُمكّنها من العيش.
    • أن يُميّز الطالب بين الأشكال المختلفة للطيور.
    • أن يُقارن الطالب بين وسائل التكيّف في كلٍّ من الأسماك والأغنام في بيئاتها التي تعيش فيها.
    • أن يذكر الطالب عدّة أنواعٍ من الطيور.
  • جذب انتباه الطلاب وعرض مجموعة من الصور: بحيث يعرض المعلم مجموعةً من الصور لأنواعٍ مختلفةٍ من الطيور والأسماك، ويُجري مناقشةً مع الطلاب حول تلك الصور، لإتاحة الفرصة لكلِّ طالبٍ للتعبير عنها بطريقته الخاصة، مع الاستمرار في توجيه الطلاب للتعبير عن الصور بما يُمثّل موضوع الدرس، وفي هذا الدرس يقوم المعلم بما يأتي:
    • عرض العديد من الصور كالآتي:
      • عرض صور متعددة توضِّح شكل منقار الصقر، والعصفور، ونقار الخشب، والأوزة؛ وذلك للتفريق بينهم.
      • عرض عدّة صور لأنواعٍ مختلفة من الطيور الدجاج والنعام.
      • عرض عدّة صور لأنواعٍ مختلفة من الأسماك.
      • عرض عدّة صور للأبقار، والغزلان، والأغنام.
    • إجراء مناقشة مع الطلاب حول ما تمّ عرضه من الصور للتوصُّل إلى الآتي:
      • تختلف الحيوانات بطريقة معيشتها وبأشكالها بسبب اختلاف بيئاتها، فالحيوانات التي تعيش في بيئة محددة لا تستطيع العيش في غيرها من البيئات.
      • تتميّز جميع أنواع الطيور بخصائص تُمكِّنها من الطيران وأداء وظائفها الأخرى.
      • تختلف شكل مناقير الطيور حسب نوع الغذاء الذي تتناوله.
      • تختلف الأسماك في ألوانها وأحجامها وأشكالها حسب اختلاف نمط البيئة المحيطة بها.
      • يؤدّي اختلاف الأجواء التي تعيش فيها الحيوانات الأليفة والمفترسة إلى اختلاف وسائل معيشتها.
  • فتح الكتاب: بحيث يطلب المعلم من الطلاب فتح الكتاب على موضوع الدرس، والبدء بقراءة الدرس ومناقشة الصور وحل الأسئلة.
  • تلخيص الدرس: بحيث يُلخِّص المعلم الدرس على اللوح بكتابة ما تمّ التوصّل إليه في جمل واضحة وقراءتها أمام الطلاب، والطلب من بعض الطلاب إعادة قراءتها، ثمّ طلب تدوينها في دفاترهم.
  • التقييم: بحيث يُقيِّم المعلم طلابه للتأكُّد من مدى تحقُّق الأهداف، وذلك من خلال عدّة طرق، كطرح الأسئلة الآتية:
    • ما المقصود بمفهوم التكيُّف؟
    • لماذا تموت السمكة عند إخراجها من الماء؟
    • كيف يعيش كلٍّ من العصفور، ونقار الخشب، والصقر؟
    • لماذا تختلف الحيوانات الأليفة عن الحيوانات المفترسة؟
    • ما الأمور المُستفادة من الدرس؟


وللتعرف أكثر على كيفية تدريس العلوم يمكنك قراءة المقال كيف أدرس العلوم


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Wagdi Bin-Hady, Adnan Abdulsafi (10-2018), "HOW CAN I PREPARE AN IDEAL LESSON-PLAN? ", International Journal of English and Education, Issue 4, Folder 7, Page 276, 277, 279. Edited.
  2. "Lesson Planning", www.brightclassroomideas.com, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب يحيى عسيري (2008)، دراسة تحليلية لمحتوى تحضير الدروس لدى معلمي العلوم بالمرحلة المتوسطة بالعاصمة المقدسة، في ضوء معايير مختارة. ، صفحة 46, 49, 50, 51. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "What Is a Lesson Plan?", www.aeseducation.com, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Gini Cunningham, "Lesson Plans and Unit Plans: The Basis for Instruction"، www.ascd.org, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  6. Melissa Kelly (16-7-2019), "Write Lesson Plans"، www.thoughtco.com, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "How to Make a Lesson Plan", www.wikihow.com,18-6-2020، Retrieved 21-6-2020. Edited.
  8. "Science Lesson Plans: Fun Experiments and Activities for Learning", blog.planbook.com, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  9. "50 Innovative Teaching Methods in Science", www.edsys.in, Retrieved 21-6-2020. Edited.
  10. جودت سعادة (2006)، التعلم النشط بين النظرية والتطبيق (الطبعة الأولى)، عمّان: دار الشروق، صفحة 311, 312, 313. بتصرّف.