تحليل البول للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ٣٠ مايو ٢٠١٨
تحليل البول للحمل

الحمل

يُستخدم مصطلح الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy) لوصف المرحلة التي ينمو فيها الجنين داخل رحم أمّه، وتبلغ هذه الفترة ما يُقارب تسعة شهور أو قد تصل إلى عشرة شهور، وتُحسب فترة الحمل ابتداءً من أول يوم في آخر دورة شهرية قبل حدوث الحمل، وفي الحقيقة يصف الباحثون فترة الحمل بثلاث فترات، وهي ثلاثة أثلاث، أمّا الثلث الأول (بالإنجليزية: First Trimester) فيبدأ من لحظة اختراق الحيوان المنويّ للبويضة لتكوين البويضة المُخصّبة، والتي تنتقل بدورها من قناة فالوب (بالإنجليزية: Fallopian Tube) إلى الرحم لتنغرس فيه، ثمّ ليكتمل تطورها إلى حين تكوّن الجنين والمشيمة التي تُغذّي الجنين من أمّه، إذ تُزوّده بالغذاء والأكسجين، ويمتد الثلث الأول من الحمل من الأسبوع الأول حتى الثاني عشر. أمّا الثلث الثاني من الحمل (بالإنجليزية: Second Trimester) فيمتد من الأسبوع الثالث عشر حتى الثامن والعشرين، وفي الحقيقة تُعتبر الفترة الممتدة ما بين الأسبوع الثامن عشر والعشرين هي الفترة التي يمكن من خلالها الكشف عن جنس المولود إضافة إلى إمكانية معرفة المشاكل والاختلالات التي يُعاني منها، وفي الأسبوع العشرين تبدأ المرأة بالشعور بحركة الجنين، ثم تتكون بصمات أصابع اليدين والقدمين ببلوغ الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، إضافة إلى أنّ الجنين في هذه الفترة يستيقظ وينام بشكلٍ منتظم، وأخيراً يُعدّ الثلث الثالث (بالإنجليزية: Third Trimester) من الحمل الثلث الأخير، وفيه تتكون العظام، ويُصبح الجنين قادراً على فتح عينيه وإغلاقهما.[١]


تحليل البول للحمل

تُفرز المشيمة هرموناً يُعرف بهرمون الحمل، والاسم العلميّ له هو موجهة الغدد التناسلية المشيمائية (بالإنجليزية: Human chorionic gonadotropin)، ويُقصد بتحليل البول للحمل الكشف عن الحمل بإجراء فحص للبول، ويهدف هذا الفحص إلى الكشف عن وجود هرمون الحمل، ففي حال كانت المرأة حاملاً يظهر هذا الهرمون في بولها بعد مرور عشرة أيام على غياب الدورة الشهرية، وهو الوقت الذي تنغرس فيه البويضة المخصبة في جدار الرحم، وفي الحقيقة يظل هذا الهرمون يرتفع في مستوياته في الفترة الممتدة من بداية الحمل حتى الأسبوع العاشر منه، ليصل ذروته في الأسبوع العاشر ثمّ يبدأ بالانخفاض بشكلٍ تدريجيّ حتى يستقر على قيمٍ ثابتة. وتجدر الإشارة إلى أنّ تحليل البول يمكن إجراؤه في المختبرات أو عيادة الطبيب المختص، أو في المنزل، إذ يُباع على شكل شرائح في الصيدليات.[٢]


التحضير لتحليل البول للحمل

في الحقيقة لا توجد هناك أية تحضيرات يجدر بالمرأة القيام بها قبل إجراء فحص البول، ولكن هناك بعض التعليمات التي يجدر الالتزام بها في الحالات التي تُجري فيه الفحص منزلياً، ويهدف اتباع هذه الإرشادات إلى تحقيق أعلى مستوى من الدقة والصحّة، ومنها ما يأتي: [٢]

  • قراءة التعليمات المكتوبة على المنتج المحتوي على شرائح تحليل البول وفهمها جيداً قبل البدء بعملية جمع البول.
  • التأكد من تاريخ انتهاء المنتج، وأنّه لم يحِن بعد.
  • اللجوء إلى المُصنّع بالاتصال على الهاتف المكتوب على المنتج في حال مواجهة أية مشاكل.
  • جمع البول بالحرص على أخذ عينة في الصباح الباكر إمّا بعد أسبوعٍ، وإمّا بعد أسبوعين من غياب الدورة الشهرية.
  • تجنب شرب كميات كبيرة من الماء قبل إجراء الفحص لمنع تخفيف تركيز هرمون الحمل في البول، وبالتالي صعوبة التحرّي والكشف عن وجوده.
  • سؤال الطبيب المختص أو الصيدليّ عن الأدوية التي تتناولها المرأة فيما إن كانت تؤثر في نتائج الفحص.


كيفية تحليل البول للحمل

يمكن إجراء فحص البول للكشف عن وجود الحمل في المنزل أو في عيادة الطبيب كما أسلفنا، والفحص المُجرى في عيادة الطبيب هو ذاته المُجرى في المنزل، ويمكن بيان كيفية إجراءه فيما يأتي:[٢]

  • الانتظار لمدة أسبوع إلى أسبوعين على غياب الدورة الشهرية قبل إجراء الفحص للحصول على نتائج دقيقة للغاية.
  • جمع عينة من البول في أول الصباح، ويُستحسن أن يكون أول بول في ذلك النهار ليكون الأكثر تركيزاً، فشرب السوائل خلال النهار يخفف تركيز هرمون الحمل كما بينّا.
  • اتباع إرشادات المنتج، فبعض هذه المنتجات تتطلب وضع المرأة للشريحة أو العصا خلال تبوّلها والانتظار لمدة خمس ثوانٍ للحصول على النتيجة، وبعضها الآخر يتطلب جمع كوب من البول ووضع العصا أو الشريحة المُرفقة بالمنتج فيه.
  • قراءة النتيجة التي تظهر في الغالب بعد خمس إلى عشر دقائق، وغالباً ما تظهر النتائج الإيجابية على شكل إشارة (+) أو تغير لون الخط الموجود، بينما تظهر النتيجة السلبية أي أنّ المرأة ليست حاملاً بظهور إشارة (-) أو غياب الخط المُلوّن.


عوامل تؤثر في نتائج تحليل البول للحمل

في الحقيقة هناك بعض العوامل التي قد تؤثر في صحة نتائج تحليل البول، ومنها حالات الإجهاض، وتُعرف مثل هذه الحالة في الأوضاع التي تكون فيها نتيجة تحليل البول للحمل إيجابية لأول مرة ثم تكون النتيجة سلبية عند إعادة الفحص أو أنّ الدورة الشهرية تجيء بعد النتيجة الإيجابية، فغالباً هذه الحالات تدلّ على الإجهاض، وهناك أيضاً بعض الحالات التي لا تكون فيها النتيجة صحيحة بسبب عدم اتباع تعليمات وإرشادات المُصنّع أو أنّ الفحص قد أُجري في وقت مبكّر للغاية، إضافة إلى ما سبق، هناك بعض الأدوية التي تؤثر في نتائج الفحص، ومنها الأدوية المُدرّة للبول وكذلك بعض مضادات الهيستامين مثل بروميثازين (بالإنجليزية: Promethazine)، فمثل هذه الأدوية تُخفف تركيز هرمون الحمل في البول، فتكون النتيجة سلبية رغم أنّ المرأة حامل، وخلاف ذلك الحالات التي تتناول فيها المرأة مضادات الاختلاج (بالإنجليزية: Anticonvulsants)، أو الأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson's disease)، أو المُنوّمات (بالإنجليزية: Hypnotics)، أو مُهدّئات الأعصاب (بالإنجلزية: Tranquilizers)، فمثل هذه الأدوية تُعطي نتيجة بوجود الحمل رغم أنّ المرأة ليست حاملاً.[٣][٢]


المراجع

  1. "About Pregnancy", www.nichd.nih.gov. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Urine hCG Level Test", www.healthline.com, Retrieved May 4, 2018. Edited.
  3. "How accurate are home pregnancy tests?", www.nhs.uk, Retrieved May 4, 2018. Edited.