تعريف الإيمان لغة واصطلاحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٧ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٥
تعريف الإيمان لغة واصطلاحاً

الإيمان

ورد لفظ الإيمان في القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة الشّريفة، وقد بدأت كثيرٌ من آيات القرآن الكريم بخطاب الله تعالى للمؤمنين بقوله جلّ من قائل: (يا أيها الذين آمنوا )، وإنّ الإيمان بلا شكّ هو مرتبةٌ أعلى من مرتبة الإسلام، فقد يكون المرء مسلماً ولكن لا يكون مؤمناً حقيقةً، فقد قال تعالى: (قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم )، فما هو معنى الإيمان لغةً واصطلاحاً ؟


معنى الإيمان لغةً واصطلاحاً

تشتق كلمة الإيمان من فعل آمن ومعناه التّصديق، فيقال على سبيل المثال آمن فلان بالفكرة أي صدّق بها واقتنع بها اقتناعاً نابعاً من قلبه، أمّا معنى الإيمان في الاصطلاح فهو الاعتقاد القلبي الجازم بالله تعالى والتّصديق بالرّسالات السّماويّة، والملائكة، والكتب السّماوية، ورسل الله، والتّصديق باليوم الآخر، والقدر خيره وشرّه، وتلك أركان الإيمان.


قيل في تعريف الإيمان كذلك بأنّه تصديق بالجنان، ونطق باللّسان، وعملٌ بالأركان، فالمسلم لا يكتمل إيمانه حقيقةً بدون أن يؤمن بأركان الإيمان وأسسه، وكذلك أن يربط هذا التّصديق والاعتقاد القلبيّ بما استجوبه عليه ربّ العزة سبحانه من عباداتٍ وأخلاقيّات، فلا يصحّ من رجلٍ أن يقول أنّ إيماني عظيم وتراه في سلوكيّاته وأفعاله بعيداً كلّ البعد عن معاني الإسلام والإيمان، فمن صحّ إيمانه صحّ عمله.


إنّ الإيمان القلبي المزعوم الذي لا يترجم إلى أفعال على أرض الواقع وعملٍ وسلوك لا فائدة منه البتة، فالكهرباء السّاكنة في الطّبيعة لا يدرك الإنسان أهميّتها وفائدتها ما لم يتم توصيلها في دارة كهربائيّة للحصول على الضوء والطّاقة التي نريد، فالإيمان إذن ونحن نعلم محلّه وهو القلب ينبغي أن يخرج في صورة أفعال وأقوال تثبت ذلك الإيمان وتؤكّد عليه.


ما يستوجبه الإيمان

  • الإيمان بأنّ الله تعالى هو الخالق المدبّر الرّازق المحيي المميت، وأنّه وحده سبحانه هو المستحقّ للعبادة والإنابة.
  • الإيمان بالملائكة يفترض التّصديق بكلّ الملائكة الذين خلقهم الله سبحانه وتعالى ومحبّتهم بدون تفريق بين أحدٍ منهم.
  • الإيمان بالرّسل يقتضي التّصديق بمن أرسله الله تعالى واختصّة بالنّبوّة من البشر، والإيمان بأنّهم معصومون من الخطأ.
  • الإيمان بالكتب السّماويّة يقتضي الإيمان بما أنزله الله من كتبٍ سماويّة وهي التّوراة، والإنجيل، والزّبور، والقرآن الكريم.
  • الإيمان باليوم الآخر يقتضي التّصديق بهذا اليوم الذي يجمع فيه الله تعالى الخلائق للحساب.
  • الإيمان بالقدر خيره وشره يقتضى التّصديق بقدر الله الكوني وعلمه الأزلي وقضائه العادل ومشيئته النّافذة.
495 مشاهدة