تعريف حقوق الملكية الفكرية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٧ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
تعريف حقوق الملكية الفكرية

حقوق المكلية الفكرية

حقوق الملكية الفردية هي عبارة عن حقوق امتلاك فئة أو جهة معينة لأعمال الفكر الابتكارية والإبداعية، وهي تشمل المصنفات الأدبية، والاختراعات، والأسماء، والرموز، والرسوم الصناعية، والأسماء، والنماذج، والمصنفات الفنية، حيث تقوم هذه الجهات بإنتاجها، أو تأليفها أو تنتقل لملكيتها لاحقاً، وتنقسم حقوق الملكية الفكرية إلى قسمين، حقوق الملكية الصناعية التي تشمل البراءات(الاختراعات)، والرسوم، والعلامات التجارية، والعلامات المميزة الخاصة بالمنشأ(تسميات المنشأ، والبيانات الجغرافية) من جهة، ومن جهة أخرى حق المؤلف المكون من المصنفات الأدبية، إضافة للمصنفات الفنية كالقصائد، والروايات، والأفلام، والمسرحيات، واللوحات والألحان الموسيقية والصور الشمسية، والتصميمات الهندسية، والتماثيل، والجدير ذكره أن الحقوق المجاورة والمحيطة بحق المؤلف تتضمن حقوق فناني الأداء المرتبطة بهم، وحقوق جهات الإذاعة المتعلقة ببرامج التلفاز والراديو، وحقوق منتجي وصانعي التسجيلات الصوتية المتعلقة بتسجيلاتهم.


تاريخ حقوق الملكية الفردية

يعد مفهوم حقوق الملكية الفردية ليس مفهوماً جديداً، حيث يُعتقد أن بداية نظام الملكية الفردية كانت في عصر النهضة في شمال إيطاليا، وفي عام 1474م تم إصدار قانون في مدينة البندقية، والذي ينص على تنظيم حماية الاختراعات، كما ينص على منح المخترع حق استئثاري، إما بالنسبة للنظام الخاص بحق المؤلف فإنه يرجع لاختراع الحروف المنفصلة والمطبعية، إضافة لاختراع الآلة الطابعة، والتي اخترعها يوهانس غوتنبرغ في عام 1440م، ثمّ في أواخر القرن التاسع عشر قد رأت العديد من البلدان والدول ضرورة وضع قوانين تنص على تنظيم حقوق الملكية الفكرية، أما على المستوى الدولي فقد تم توقيع معاهدتين يمثلان الأساس الدولي لنظام حقوق الملكية الفكرية، وهما اتفاقية باريس لحماية الملكية الصناعية في عام 1883م، واتفاقية برن لحماية المصنفات الفنية والأدبية في عام 1886م.


أسباب اهتمام الدول بحقوق الملكية الفكرية

  • تساهم الابتكارات والاختراعات الجديدة في مختلف مجالات وجوانب الملكية الفردية في نهضة البشرية وتقدمها.
  • تدفع الحماية القانونية للاختراعات والابتكارات الجديدة إلى الإنفاق على اختراعات أخرى بكل سهولة.
  • يساهم الاهتمام والعناية بحقوق الملكية الفكرية وحمايتها في تحقيق التقدم والتنمية في المجالات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية.


حماية حقوق الملكية الفكرية

تسمح حماية حقوق الملكية الفردية للمبدع والمؤلف ومالك براءة الاختراع والعلامات التجارية بالاستفادة من تعبه وعمله واستثماره، وذلك لا يعني أنهم يحتكرون الفكر على الأشخاص الآخرين فحسب، وإنما العكس، فتوجد هذه الحقوق داخل المواد القانونية من الإعلان العالمي الخاص بحقوق الإنسان، والذي ينص بشكل أساسي على حق الاستفادة والمنفعة من حماية المصالح المادية والمعنوية الناتجة عن النتاج الأدبي، أو العلمي، أو الفني لمؤلفه.


المواضيع التي لا يمكن حمايتها ببراءة الاختراع

  • الاكتشافات والاستنساخ.
  • طرق التشخيص، وطرق العلاج الحيوانية والبشرية.
  • أنواع النباتات والحيوانات.
  • النظريات العلمية.
  • الألعاب الذهنية.