تغذية الرضيع في الشهر السادس

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٢ ، ٤ يوليو ٢٠١٧
تغذية الرضيع في الشهر السادس

تغذية الرضيع في الشهر السادس

ينصح الأطباء الأم بتغذية الرضيع مع بداية الشهر السادس، حين يكون قادراً على الجلوس وحده ويتمكن من مضغ الطعام جيّداً، فتبدأ بإدخال أنواع الطعام بشكل تدريجي للتأكد من عدم وجود أي حساسية تجاه أي نوع من هذه الأطعمة، كما يفضل أن يتم اختيار الأطعمة الغنية بالألياف، والفيتامينات، والحديد لافتقار حليب الأم لكميّة الحديد اللّازمة للطفل في عمر الستة أشهر، كما تساعد الألياف على نمو البكتيريا الجيّدة في الأمعاء.


أنواع الأطعمة وطريقة تحضيرها

يعتبر طهي الطعام الخاص بالطفل الرضيع على البخار من أفضل الطرق وأكثرها فائدة لهم، حيث تحتفظ الخضروات بفوائدها إذا طهيت من خلال البخار، وإذا لم تتمكن الأم من طهي الخضروات والفواكه على البخار بإمكانها اتباع الطرق التالية:


البطاطا الحلوة

يجب غسل البطاطا جيداً، ثم وضعها داخل الفرن بدرجة حرارة 375 درجة مئوية لمدة 45 دقيقة، وبعد أن تنضج تقشّر وتهرس جيّداً، فالبطاطا غنية بالألياف ومذاقها حلو ولذيذ.


الجزر

يجب أن يتم اختيار الحبات الكبيرة في الحجم، لأنها أغنى من حيث القيمة الغذائية، ويمكن سلق الجزر بمياه ساخنة جداً أو شويه بالفرن، ومن ثمّ هرسه جيّداً، ويعتبر الجزر غنياً بالألياف وفيتامين أ الذي يزيد قوة النظر.


الكوسا

تغسل الكوسا وتسلق بالماء المغلي، ثمّ يتم التخلص من البذور الموجودة بداخلها كي لا تؤدي إلى الاختناق، وتعتبر الكوسا غنية بالألياف والفيتامين والمعادن وخصوصاً معدن البوتاسيوم.


التفاح

من الممكن سلق التفاح بالماء وتقديمة للطفل بعد تقشيره وهرسه جيّداً، كما يمكن إطعامه للطفل بعد هرسه إذا كانت التفاحة طرية.


الموز

يعد الموز من أكثر الأطعمة التي تبدأ الأم بإدخالها لغذاء الطفل، نظراً لكونه سهل التحضير، حيث يتم تقشيره وهرسه، ويتميز الموز بغناه بمعدن البوتاسيوم.


الشوفان

يعد طحين الشوفان مصدراً غنياً بالألياف القابلة للذوبان، بالإضافة إلى البروتين وفيتامين ب، كما يحتوي على الحديد، والكالسيوم، والفسفور والمغنيسيوم، حيث يتم طحن ربع كوب من الشوفان مع إضافة كوب من المياه الساخنة، وتحريكه على النار على حرارة خفيفة لمدة عشر دقائق، ثمّ إطعامه للطفل بعد أن يبرد.


الأطعمة التي يجب تجنّبها

  • الأطعمة التي قد تؤدي إلى الاختناق مثل: المكسرّات بمختلف أنواعها، والزبيب وأي أطعمة بداخلها حبوب كبيرة وقاسية.
  • الأطعمة الجاهزة والمعلبة لأنها غنية بالسكر والصوديوم.
  • الأطعمة التي تسبب الحساسية مثل: بياض البيض، وحليب البقر، والفراولة، وينصح بتقديمها للطفل بعد السنة.
  • الأطعمة التي قد تؤدي إلى ارتخاء العضلات مثل: الأطعمة التي تحتوي على بكتيريا كلوستريديوم كتلك الموجودة في العسل، فيفضل تقديمه بعد عمر السنة.


كميّة الطعام

من الممكن تقديم ملعقة صغيرة من الطعام للطفل، والتأكد من أن الطفل يشعر بالجوع ويرغب بتذوق الطعام، والتوقف عن إطعامه إذا لم يرغب بذلك وعدم إجباره على تناوله، وينصح بالبدء بنوع واحد من الأطعمة لحين التأكد من عدم وجود حساسية تجاه هذا النوع، ثمّ التدرج بإطعام الطفل ما بين ثلاث ملاعق إلى تسعة ملاعق من الطعام في كل وجبة.