فوائد الجبن وأضراره

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ٣ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد الجبن وأضراره

الجبن

يُصنع الجبن غالباً من حليب كلٍّ البقر، والجاموس، والغنم، والماعز، ويُعدُّ أحدَ الأغذية المهمّة في النظام الغذائيّ الصحيّ في آسيا، وأوروبا، وأمريكا، إذ إنَّه من المصادر الغنيّة بالبروتينات، والببتيدات (بالإنجليزية: Peptides)، والأحماض الأمينية، والأحماض الدهنية قصيرة ومتوسطة وطويلة السلسلة، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات والمعادن الأساسية، وتُنتج المصانع مجموعة متنوعة من الأجبان حول العالم لتلبية المتطلبات الذوقية، والصحية لفئات المجتمع المختلفة،[١] ويتكوَّن الجبن الطبيعي من أربعة مكونات أساسية، وهي: الحليب، والبادئات (بالإنجليزية: Starter cultures) وهي أحد أنواع البكتيريا الجيّدة، وإنزيم المنفحة (بالإنجليزية: Rennet)، والملح الذي يلعب دوراً أساسيّاً في عملية صنع الجبن، فهو عنصرٌ ضروريٌ لتحويل الحليب السائل إلى الجبن، كما يلعب دوراً مهماً في نكهة الجبن، وقوامه، والتحكّم في نسبة رطوبته، بالإضافة إلى أنَّه يعمل كمادةٍ حافظةٍ طبيعية.[٢]


القيمة الغذائية للجبن

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من جبن الشيدر،[٣] وجبن العكّاوي،[٤] والجبن السائل الكريمي:[٥]

العنصر الغذائي جبن الشيدر جبن العكاوي الجبن السائل
السعرات الحرارية (سعرة حرارية) 404 250 295
البروتين (غرام) 22.87 14.29 7.1
الدهون (غرام) 33.31 21.43 28.6
الكربوهيدرات (غرام) 3.09 0 3.5
السكريات (غرام) 0.48 0 3.5
الكالسيوم (مليغرام) 710 500 71
الحديد (مليغرام) 0.14 1.29 1.13
النحاس (مليغرام) 0.03 0 0.015
الصوديوم (مليغرام) 653 3036 436
الدهون المُشبعة (غرام) 18.867 14.29 18.02
الكوليسترول (مليغرام) 99 125 90

للاطّلاع على القيمة الغذائية وفوائد جبنة الماعز يُمكنك قراءة مقال فوائد جبن الماعز.


الفوائد العامة للجبن

يوفر الجبن بأنواعه المختلفة بعض الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، والتي نذكر منها ما يأتي:

  • مصدرٌ غنيٌ بالكالسيوم: يمكن أن يساعد الكالسيوم المتوفر في الجبن على تعزيز صحة الأسنان، إذ يلعب الكالسيوم دوراً مهماً في تكوين الأسنان، كما يمكنه أن يساعد على خفض ضغط الدم، ويُنصح باختيار الجبن قليل الدسم، وقليل الصوديوم لتحقيق هذه الفائدة، كما يُمكن أن يفيد الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً لفقدان الوزن، إذ إنَّ الأشخاص الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم (بالإنجليزية: BMI) مرتفعاً، من المُرجّح أن تكون مستويات الكالسيوم منخفضةً في أجسامهم.[٦][٧]
  • مصدرٌ جيدٌ للبروبيوتيك: تتعرَّض معظم أنواع الجبن إلى عملية التخمير، ولكنَّ ذلك لا يعني أنَّ جميع أنواع الجبن المخمّر تحتوي على البروبيوتيك أو ما يسمّى بالمُعينات الحيوية (بالإنجليزية: Probiotic)، لذا فمن الضروري قراءة الملصق الغذائي للتأكّد من احتواء الجبن على البكتيرية الحيّة والنشطة، ويمكن أن تبقى البكتيريا النافعة وتنجو من عملية التعتيق في بعض الأجبان، كجبن الموزاريلا، والشيدر، وجبن القريش، وتوّفر هذه البكتيريا الكثير من الفوائد الصحيّة للجسم والدماغ، كما أنّها قد تحسن صحّة الجهاز الهضمي، وتساعد على تخفيف الاكتئاب، وتعزيز صحة القلب، وقد أشارت بعض الأدلّة العلمية إلى أنّّها قد تساعد على تحسين صحّة البشرة.[٨]


أنواع الجبن وفوائده

هناك العديد من أنواع الجبن، نذكر من أبرزها ما يأتي:


جبنة الشيدر

جبنة الشيدر هي جبنة شبه صلبة، يعود موطنها الأصلي إلى إنجلترا، وتُصنع عادةً من حليب البقر الذي يتعرَّض للتعتيق لعدة أشهر، ويتراوح لونها بين الأبيض، والأبيض العاجي إلى الأصفر، ويتراوح طعمها بين المعتدل، إلى القويّ جداً اعتماداً على الصنف، وهي تُعدّ مصدراً غنيّاً بالبروتين والكالسيوم، بالإضافة إلى كونها مصدراً جيّداً لفيتامين ك، وبشكل خاصّ فيتامين ك2.[٩]


وللمزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال فوائد جبنة الشيدر.


جبنة القريش

يُعرف جبن القريش بأنَّه جبن مصنوع من خثارة اللبن الرائب، ويمتلك نكهة خفيفة، ويُمكن خلط هذا الجبن واستخدامه مع المكونات الحلوة كالفواكه، أو المكونات المالحة كالمعكرونة مع صلصة الطماطم، وتحتوي جبنة القريش على نسبة عالية من الفسفور الذي يساهم في المحافظة على صحة العظام، كما أنّها تحتوي على الأحماض الأمينية التسعة الأساسية، والتي يجب الحصول عليها من الغذاء لأنّ جسم الإنسان لا يستطيع صنعها.[١٠]


وتتوفّر جبنة القريش بعدّة أشكال؛ كالجبنة العادية، ومنخفضة الدسم، وخالية الدسم، ويُنصح باستخدام الجبنة قليلة أو خالية الدسم؛ لاحتوائها على كميّة أقل من الدهون، ويجدر الذكر أنّه على الرغم من أنَّ هذه الجبنة تمتلك فوائد عديدة، إلّا أنَّها تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، لذا يُصنح بتناولها بكميات معتدلة، إذ يحتوي 113 غراماً من جبنة القريش قليلة الدسم على 81 سعرةً حرارية، و1.15 غرام من الدهون، و459 مليغراماً من الصوديوم.[١٠]


وللمزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال فوائد جبنة القريش.


الجبنة الزرقاء

تُصنَع الجبنة الزرقاء من حليب البقر، أو الماعز، أو الغنم، وتُضاف لها مستنبتاتٌ من عفن البنسليوم (بالإنجليزية: Penicillium)، ويكون لون الجبنة الزرقاء أبيض مع عروق وبقع زرقاء أو رمادية، وتمنحها الفطريات المستخدمة لصنع الجبنة الزرقاء رائحةً مميزة، ونكهة لاذعة، وتعدُّ الجبنة الزرقاء مصدراً غنياً بالعناصر الغذائية، كما تحتوي على الكالسيوم بكمية أكبر من معظم الأجبان الأخرى.[٩]


وللمزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال فوائد الجبنة الزرقاء.


الجبن السائل

الجبن السائل هو جبن كريمي ناعم ذو قوام طري، ويمتلك نكهة معتدلة، ويُستخدم بشكل شائع مع الخبز، والبسكويت، والكعك، وعادةً ما يتمُّ تصنيعه من قشدة الحليب، ويمكن صنعه أيضاً بمزيجٍ من القشدة والحليب، ويعدُّ هذا النوع من الجبن مصدراً جيّداً للفيتامينات، والعديد من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى احتوائه على البروبيوتيك، ومن جهة أخرى فإنَّ هذا الجبن يحتوي على كميات عالية بالدهون، وكمية قليلة من الكربوهيدرات، والبروتين.[١١]


وللمزيد من المعلومات، يمكنك قراءة مقال أضرار الجبن السائل.


جبنة الحلوم

تمتلك جبنة الحلوم ملمساً شبه صلب، ومرناً، ومضغوطاً، وقشرة خارجية خفيفة، ولا تحتوي على الثقوب أو الفتحات، ويمكن تقطيعها بسهولة، ويختلف لونها من الأبيض عند صناعتها باستخدام حليب الغنم أو الماعز، إلى الأصفر عند صناعتها باستخدام حليب البقر.[١٢]


للمزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال فوائد جبن الحلوم.


الجبنة البيضاء

يُستخدم جزء كبير من الجبن الأبيض الطري المُنتج في الأردن لإنتاج الجبنة البيضاء المغليّة، وعادةًُ ما يتم إنتاج الجبنة البيضاء موسمياً من حليب النعاج، أو الماعز، أو مزيجٌ بينهما دون إضافة البادئات، أو الملح، وتُصنع تحت ظروف غير ميكانيكية أو ذات حرفية عالية.[١٣]

للاطّلاع على المزيد من فوائد الجبنة البيضاء يمكنك قراءة مقال فوائد الجبنة البيضاء.


أضرار الجبن

درجة أمان الجبن

يعدُّ الجبن آمناً للاستهلاك البشري بشكل عام، كما يعدُّ أمناً في بعض الأحيان حتى في حال احتوائه على العفن،[١٤] وفيما يتعلق بالحامل فإنَّ جميع أنواع الأجبان الصلبة آمنة للاستهلاك خلال فترة الحمل، سواء كانت مصنوعة من الحليب المبستر أو غير المبستر، باستثناء الأجبان الطرية، والناضجة بالعفن، والأجبان الطرية المحتوية على العروق الزرقاء المصنوعة من الحليب المبستر أو غير المبستر، فهي غير آمنة خلال فترة الحمل، كما أنَّ أيّ نوع من الأجبان الطريّة المصنوعة من الحليب غير المبستر غير آمنة خلال فترة الحمل حتى لو لم تكن جبنة زرقاء، أو لم تنضج بالعفن.[١٥]


محاذير استخدام الجبن

من الممكن لتناول منتجات الأجبان أن يُسبب بعض الآثار الجانبية في بعض الحالات، وذلك لعدّة أسباب، ومنها ما يأتي:[٦]

  • أُثيرت مخاوف حول احتواء منتجات الألبان على هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) وهرمونات الستيرويد الأخرى، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تعطيل نظام الغدد الصماء، كما يمكن أن يزيد خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • تحتوي بعض أنواع الجبن على كميات كبيرة من الفسفور، ويمكن أن يكون ذلك ضاراً بالنسبة للأشخاص المصابين باضطراباتٍ في الكلى، إذ يمكن أن تكون الكلى غير قادرة على إزالة الفسفور الزائد من الدم في حالاتهم، ممّا يزيد خطر حدوث الوفاة.
  • أظهرت بعض الدراسات ارتباط تناول كميات كبيرة من الكالسيوم بزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ولكنَّ دراسات أخرى لم تجد أي ارتباط بينهما.
  • يتعرّض الأطفال الصغار الذين يستهلكون كميات كبيرة من منتجات الألبان إلى الإصابة بالإمساك بشكلٍ متكرّر، وبشكلٍ خاص الاطفال الذين يتّبعون نظاماً غذائياً منخفضاً بالألياف، ومرتفعاً بالأطعمة المعالجة.
  • تُعدُّ الأجبان مصدراً مرتفعاً بالصوديوم، ويمكن للعديد من الأشخاص استهلاك الجبن بكميات كبيرة، لذا يمكن أن يسبّب تناولها مشاكل للأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم،[١٦] كما يحتاج مرضى السكري إلى تقليل استهلاك الصوديوم لأنَّه يمكن أن يرفع ضغط الدم، ويؤدي إلى مشاكل في القلب والأوعية الدموية، وبشكل عام يجب الانتباه إلى مدخول الجسم من الصوديوم، وتعدُّ بعض أنواع الجبن مرتفعة بالصوديوم أكثر من غيرها، لذا يُنصح بقراءة الملصق الغذائي، واختيار الأنواع منخفضة الصوديوم قدر الإمكان.[١٧]
  • يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من أعراضٍ جانبية عند تناول الأجبان، ويُعزى ذلك إمّا إلى الحساسية من منتجات الألبان، أو عدم القدرة على تحملها، وفي حال حدوث ردّ فعل بعد تناول الجبن فيمكن التمييز بين الحالتين من خلال الأعراض:[١٤]
    • أعراض حساسية الحليب: تتمثّل أعراض حساسية الحليب (بالإنجليزية: Milk allergy)‏ بالإسهال، والغثيان، والتقيّؤ في بعض الأحيان، والمغص، والانتفاخ، والغازات، بالاضافة إلى الطفح الجلدي، والشَرَى (بالإنجليزية: Hives)، وانتفاخ في الشفتين والوجه، والصفير أو الأزيز، وتضيّق الحلق، وصعوبة البلع.[١٨]
    • أعراض عدم تحمل اللاكتوز: يعاني الأشخاص المصابون بعدم تحمّل اللاكتوز من عدم القدرة على هضم الأطعمة المحتوية على اللاكتوز بشكلٍ جيّد، ومن الأعراض المحتملة لهذه الحالة: الغثيان، والتشنجات، والغازات، والانتفاخ، والإسهال، وفي حين أنَّ عدم تحمل اللاكتوز يمكن أن يسبب انزعاجاً شديداً، إلّا أنَّه لا يهدد الحياة كالحساسية.[١٩]


أسئلة شائعة حول الجبن

ما هي أضرار الجبن السائل

يُعدُّ الجبن السائل مصدراً فقيراً بالبروتين، إذ يحتوي 28 غراماً من الجبن السائل على أقلّ من 2 غرام من البروتينات، وتعدُّ هذه الكمية منخفضة جدَّاً مقارنة بالعديد من أنواع الجبن الطري الأخرى، وفي هذه الحالة ينبغي الحصول على البروتين من مصادره الأخرى، وبالإضافة إلى ذلك فإنَّ الجبن السائل يمتلك فترة صلاحية قصيرة نسبياً، وعلى الرغم من أنَّ البسترة تقتل الكائنات الحية الدقيقة الخطيرة، إلّا أنَّ محتوى الجبن السائل المرتفع بالماء يزيد خطر التلوث الميكروبي، وبشكلٍ عام يجب أن يستهلك الجبن السائل في غضون أسبوعين من فتحه، وحفظه في الثلاجة.[١١]


ما هي فوائد الجبن للأطفال

بيّنت بعض الدراسات أنّ الأجبان تعتبر مفيدة لصحة العظام لدى الاطفال، فقد أشارت دراسة نُشرت في مجلة The American Journal of Clinical Nutrition عام 2005، وأُجريت على مجموعةٍ من الفتيات اللواتي تبلغ أعمارهنَّ 10 إلى 12 سنة، إلى أنّّ زيادة تناول الكالسيوم عن طريق استهلاك الجبن يمكن أن يكون أكثر فائدة لتراكم كتلة العظم القِشرِي (بالإنجليزية: Cortical bone)، مقارنةً باستهلاك المكمّلات الغذئاية المحتوية على كمية مماثلة من الكالسيوم.[٢٠]


ما فوائد الجبنة الرومي

لا تتوفر دراسات حول فوائد الجبن الرومي، وهو جبن مصري صلب مصنوع من حليب البقر كامل الدسم، أو من خليط من حليب البقر والجاموس، ويختلف طعم وقوام الجبن الرومي باختلاف مرحلة عملية النُضج، وهو يمتلك نكهة قوية، ومالحة، وحادّة قليلاً، ويُضاف له الفلفل لتعزيز نكهته، ويتوفّر الجبن الرومي في الأسواق بمراحل نضج مختلفة.[٢١]


ما فوائد جبنة القشقوان

لا تتوفر معلومات حول فوائد جبنة القشقوان، وهي جبنة مشابهة لجبن الراس، أو الجبن الرومي الشائع في مصر في شكله، وملمسه، ونكهته، ويتمُّ إنتاجها في جميع دول شبه جزيرة البلقان، وتُنتَج أفضل أنواع جبن القشقوان عادةً من حليب الغنم، ومع ذلك فقد أنتَجت العديد من المصانع جبن القشقوان عالي الجودة من حليب الجاموس، وحليب البقر.[٢٢]


ما فوائد الجبنة الصفراء

يُطلَق اسم الجبنة الصفراء على عدة أنواع من الجبن، ومنها جبن الشيدر وجبن القشقوان،[٢٣] وقد ذكرنا سابقاً في هذا المقال بعض فوائد هذه الأجبان، وبشكلٍ عام يمكن القول إنّ الجبنة الصفراء تكتسب هذا اللون بسبب احتوائها على الكاروتينات.[٢٤]


لقراءة المزيد حول أنواع الجبنة الصفراء وفوائدها يمكنك الرجوع إلى مقال فوائد الجبنة الصفراء.


المراجع

  1. Palanivel Ganesan, Hae Kwak, Youn-Ho Hong (2012), Cheese:types, Nutrition and Consumption Cheese:types, Nutrition and Consumption, New York: Nova Science Publishers, Page 269-289, Part Nutritional Benefits in Cheese. Edited.
  2. "CHEESE", www.nutritionaustralia.org, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  3. "Cheese, Cheddar", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  4. "AKAWI CHEESE", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  5. "Cheese spread, cream cheese, regular", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  6. ^ أ ب Megan Ware (13-9-2017), "Is cheese good or bad for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  7. SUE SHAPSES, STANLEY HESHKA, STEVEN HEYMSFIELD (2004), "Effect of calcium supplementation on weight and fat loss in women", The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism, Issue 2, Folder 89, Page 632–637. Edited.
  8. Hrefna Palsdottir (28-8-2018), "11 Probiotic Foods That Are Super Healthy"، www.healthline.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  9. ^ أ ب Lizzie Streit (4-3-2019), "The 9 Healthiest Types of Cheese"، www.healthline.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Five of the healthiest cheeses", www.preventcancer.org,9-5-2014، Retrieved 8-5-2020. Edited.
  11. ^ أ ب Adda Bjarnadottir (12-9-2019), "Is Cream Cheese Healthy? Nutrition, Benefits, and Downsides"، www.healthline.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  12. "Halloumi", www.sciencedirect.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  13. Haddad MA, Yamani MI (2017), "Microbiological Quality of Soft White Cheese Produced Traditionally in Jordan", Journal of Food Processing & Technology, Issue 12, Folder 8, Page 706-712. Edited.
  14. ^ أ ب Moira Lawler (19-9-2018), "Cheese 101: Benefits, Types, How It May Affect Your Weight, and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  15. Sasha Watkins, "What cheese can I eat during pregnancy?"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  16. Anna Schaefer (7-12-2018), "Is Cheese Bad for You?"، www.healthline.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  17. Julie Evans (5-12-2018), "The Benefits and Risks of Cheese for People with Diabetes"، www.healthline.com, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  18. "Lactose Intolerance vs. Dairy Allergy", www.webmd.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  19. "Milk Allergy Vs. Lactose Intolerance", www.foodallergy.org, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  20. Sulin Cheng, Arja Lyytikäinen, Heikki Kröger and others (2005), "Effects of calcium, dairy product, and vitamin D supplementation on bone mass accrual and body composition in 10–12-y-old girls: a 2-y randomized trial ", The American Journal of Clinical Nutrition, Issue 5, Folder 82, Page 1115–1126. Edited.
  21. Noha Mohamed, " An Overview of the Egyptian Cheese Packaging Closing/ Opening System and its Future Trends"، www.journals.ekb.eg, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  22. Mohamed Omar, Ali El-Zayat (1986), "Ripening Changes of Kashkaval Cheese Made fromCow's Milk", Food chemistry, Issue 2, Folder 22, Page 83-94. Edited.
  23. Khaled Nassar, Josefin Lundin, Yonas Hailu, and others (10-2015), "The production of Cheddar cheese."، www.researchgate.net, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  24. "Cheese Color", www.cheesescience.org, Retrieved 28-6-2020. Edited.
255 مشاهدة