تمارين لحراس المرمى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
تمارين لحراس المرمى

حارس المرمى

يختلف حارس المرمى عن باقي أفراد فريق كرة القدم، فهو اللاعب الوحيد الذي يُسمَح له بإمساك الكرة بيديه ضمن حدود منطقة الجزاء الخاصّة به، وتكون ملابسه مُختلفةً عن باقي اللاعبين، ولا يمكن إتمام المباراة في حالة إصابته أو طرده، وتكون التّدريبات والتّمارين الخاصّة به مُختلفةً عن باقي أفراد الفريق، فالمَهام المطلوبة منه تختلف عن باقي اللاعبين؛ فلا يوجد أوامر تكتيكيّة تخصّ الحارس، ولا يجب عليه الرّكض طوال المُباراة، ولكن بالطبع هنالك تدريبات خاصّة به.[١]


صفات حراس المرمى

حراس المرمى لهم مُتطلبات وصفات تختلف عن باقي اللاعبين في كرة القدم، فالمَهام المطلوبة منهم تختلف عن المَهام التكتيكيّة المطلوبة من لاعبي خط الوسط والدّفاع مثلاً،، ومن أهم هذه الصفات أن يكون الحارس هادئاً في التعامل مع الكرة، وقراءة المُباراة جيداً، وأيضاً هنالك الكثير من الصّفات الأخرى مثل:[٢]

  • طول القامة.
  • قوّة الشخصيّة والشّجاعة.
  • لديه القدرة على إمساك الكرة وأصابعه مفتوحة.
  • عند التقاط كرة القدم يجب عليه إحاطتها بذراعيه.
  • يملك ردّة فعل سريعة في المواقف المُفاجئة التي من الممكن حدوثها أثناء المباراة.


مهارات حراس المرمى الأساسيّة

لمركز حراسة المرمى في كرة القدم خصوصيّة مُميّزة عن باقي المراكز في الملعب في كرة القدم، فإنّ المهارات المطلوب توافرها في حارس المرمى تكون على النّحو الآتي:[٣]

  • مهارة استلام الكرة، وتشمل:
    • استلام الكرة المُتدحرجة على الأرض.
    • استلام الكرة المُرتدّة بعد ارتطامها بالأرض.
    • استلام الكرة وهي على ارتفاع قليل.
    • استلام الكرة وهي على ارتفاع الصّدر.
    • استلام الكرة وهي على ارتفاع الرّأس.
    • استلام الكرة العالية.
    • استلام الكرة الجانبيّة .
    • استلام الكرة الجانبيّة مع الارتماء.
    • استلام الكرة أو خطفها من الخصم.
  • المهارات الهجوميّة: وتُقسم إلى نوعين هما :
    • مُناولة الكرة باليد، وتشمل: مناولة الكرة الأرضية، والكرة العالية التي تكون بمستوى الكتف أو من جانب الجسم.
    • مناولة الكرة بالقدم، وتشمل: ضربة المرمى، ومناولة الكرة بعد إمساكها.
  • المهارات الدفاعيّة، وتشمل:
    • إمساك الكرة.
    • التقاط الكرة الأرضية من وضع الوقوف.
    • مسك الكرة الأرضية مع ثني السّاق.
    • مسك الكرة المتوسطة الارتفاع.
    • مسك الكرة الجانبية متوسّطة الارتفاع.
    • مسك الكرة العالية فوق الرّأس.
  • مهارات الارتماء لمسك الكرة:
    • الارتماء لمسك الكرة الأرضيّة.
    • الارتماء لمسك الكرة العالية.
  • إبعاد الكرة، وتشمل:
    • إبعاد الكرة مُنخفضة الارتفاع دون الارتماء.
    • إبعاد الكرة العالية دون الارتماء.
    • إبعاد الكرة مع الارتماء.
    • إبعاد الكرة الأماميّة.
    • إبعاد الكرة العالية.


الواجبات المطلوبة من حارس المرمى

تبعاً لمركز حارس المرمى المختلف عن باقي المراكز في لعبة كرة القدم يُطلَب منه واجباتٌ مُختلفة، وعليه القيام بها لأنهّا تُؤثّر بشكل كبير جدّاً على سير المباراة وعلى نتيجتها أيضاً، ومن الواجبات المطلوبة من حراس المرمى توزيع الكرات بشكل سليم أمام المرمى، وإسناد خط الدّفاع في حالات الانفراد والهجمات المُرتدّة، وعند حصول أخطاء من المدافعين في التّغطية أو التّمريرات الخاطئة، وعليه أيضاً إمساك الكرة بوضعيّات مُختلفة سواءً كانت أرضيّةً أو على عالية أو على مستوى الصّدر، وعليه صدّ الكرة بقبضته وتسديده باتّجاه يُبعد الخطورة عن مرماه سامحاً بذلك بإعادة التّنظيم الدفاعيّ لفريقه.[٤]


تمارين حراس المرمى

تمرين تشتيت الكرة

يُعتبر تمرين التّشتيت عند حُرّاس المرمى من أهمّ التّمارين وأصعبها؛ لأنّ تشتيت الكرة يحتاج إلى ردّة فعل سريعة، ويحتاج إلى خبرة كبيرة لتحديد التصرّف الصّحيح عند التعرّض لمواقفَ وحالاتٍ تحتاج لتشتيت الكرة، ومن التّعليمات المُتّبعة في هذا التّمرين ما يأتي:[٥]

  • إذا كانت الكرة قادمةً من جهة فيجب على الحارس أن يُشتّتها إلى الجهة الأخرى.
  • إذا وصلت الكرة لحارس المرمى وكان فريقه تحت الضّغط ولا يوجد مساحات كافية أمامه فعليه أن يقوم بتسديدها بعيداً.
  • إذا كانت السّيطرة لفريقه ولا يوجد ضغط من الفريق الخصم فعلى الحارس أن يقوم بتمرير الكرة لأقرب زميل له؛ حتى يضمن حيازة الكرة لفريقه.
  • إذا وصلت الكرة للحارس وقام بمسكها فعليه رميها لزميله الذي يوجد في منطقة بعيدة عن المرمى وخالية من لاعبي الخصم.


تمرين التقاط الكرة بكلتا اليدين

يعتمد النّجاح في هذا التّمرين على التقاط حارس المرمى للكرة براحة يديه وثباتها بينهما دون حراك، وهو ضروريّ من أجل تَمكُّن الحارس من صدّ الكرات المباشرة نحوه، وذلك من خلال اتّباع الآتي:[٦]

  • وقوف حارس المرمى بشكل مُتأهّب مع بقاء ذراعيه مَمدودتين على جانبيْ جسمه.
  • وقوف الشّخص المُساعد في التّمرين على بُعد متريْن من حارس المرمى.
  • يرمي المُساعد الكرات باتّجاه الحارس بشكل سريع وقويّ، وفي كلّ مرّة يجب تغيير زاوية الرّمي بشكل سريع حتّى لا يتسنّى للحارس أن يرتاح بين الكرات.
  • يُفتَرض على الحارس إعادة خفض ذراعيه على جانبَي جسمه بعد كلّ مرّة تتوجّه فيها الكرة نحوه، وذلك للحفاظ على الهدف من التّمرين وهو سرعة استجابة الحارس بالتقاط الكرة بكلتا اليدين.


تمرين صدّ الكرة بيد واحدة

يعتمد هذا التّمرين على نجاح حارس المرمى في صدّ الكرة المُتوجّهة نحوه براحة أو قبضة إحدى اليدين دون الاستعانة بالأخرى، وهو ضروريّ من أجل تمكُّن الحارس من صدّ الكرات القريبة من أحد جانبي الجسم، وذلك من خلال:[٧]

  • وقوف حارس المرمى بشكل مُتأهّب مع بقاء ذراعيه مَمدودتيْن على جانبَي الجسم.
  • رمي المُساعد للكرة بعيداً بعض الشيء عن حارس المرمى على أحد جانبَي جسمه.
  • يكون على حارس المرمى صد الكرة بدفعها بعيداً عن المرمى بقبضة اليد أو راحتها حسْبَ ما يراه مناسباً.
  • يمكن الزّيادة من صعوبة التّمرين من خلال اعتماد كرات البيسبول في التّمرين بدلاً من كرات القدم.


نصائح هامّة

يجب على حُرّاس المرمى التحلّي بالكثير من الصّفات لخلق الثّقة خلال المباراة في روح زملائه، فاخطاء حُرّاس المرمى في الغالب تكون كارثيّةً وتتسبّب بخسارة المُباريات وربما البطولات أيضاً، وفيما يأتي بعض النّصائح التي تُساعد حُرّاس المرمى على التميّز والثّبات في المُستوى:[٨]

  • السّيطرة على خط الظّهر للفريق، والقيام بدور المدافع في حالة عدم التمركز الجيّد للمُدافعين.
  • إبعاد الكرات العرضيّة العالية، أو إمساكه بالكامل في حال كان الحارس لديه القدرة على إمساك الكرة، وعدم المُخاطرة بإمساكها.
  • تنظيم حائط الصد للرّكلات الحرّة المُباشرة بشكلٍ جيّد ومُفيد، وإعطاء النّصائح لحائط الصدّ عند تنفيذ الرّكلة الحرّة عن طريق القفز والوقوف أمام مُسدِّد الرّكلة.
  • الخروج المُبكّر في حالات الانفراد أو كسر التسلّل لإفساد الهجمات على الخصم، وعدم القفز إلى في حال رفع الكرة من فوق رأس الحارس.
  • هدوء الأعصاب والثّبات في ردّات الفعل؛ حتّى لا يتأثّر مردود الحارس في المباراة، وعدم التّأثير سلباً على باقي اللاعبين.


المراجع

  1. fifa، "نوير وعزلة حراس المرمى"، fifa، اطّلع عليه بتاريخ 10-12-2016. بتصرّف.
  2. محمد عواد (22-01-2010)، "أفكار جول (26): المركز المظلوم "حارس المرمى""، Goal، اطّلع عليه بتاريخ 10-12-2016. بتصرّف.
  3. وليد رجب، جميل محمود حسن (2001)، التحليل التمييزي لبعض المتغيرات المهارية لدى حراس المرمى بكرة القدم، صفحة 4. بتصرّف.
  4. ناجح الذيابات (2009)، اثر برنامج تدريبي مقترح لتطوير بعض المهارات األأساسية لحراس مرمى كرة القدم في الأردن، صفحة 5-6. بتصرّف.
  5. Tony DiCicco، "Teaching Goalkeepers the Art of Distribution"، active، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2016. بتصرّف.
  6. David Clarke، "Quick reaction catching game"، soccercoachweekly، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2016. بتصرّف.
  7. David Clarke، "Goalkeepers need to deflect the ball to safety when they cannot catch it"، soccercoachweekly، اطّلع عليه بتاريخ 19-12-2016. بتصرّف.
  8. راجح الممدوح (19-11-2014)، "5 نصائح هامة لأي حارس مرمى في العالم!"، EUROSPORT، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2016. بتصرّف.