تمرينات لياقة بدنية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ٦ يونيو ٢٠١٦
تمرينات لياقة بدنية

الرياضة

تعتبرُ الرياضة من الممارساتِ الضروريّة والمهمّة للمحافظة على صحّة الإنسان العامة، والتي تعمل على تنشيط عضلات الجسم المختلفة، وكما نعلم فإن هناك بعضَ التمارين على تُركّز على عضلات معيّنة من الجسم، بينما هناك تمارين أخرى تفيدُ جميعَ عضلات الجسم في الوقتِ ذاته، وهي ما تُسمّى بتمارين اللياقة البدنية، وسنتعرّف فيما بعد وبالتفصيل على بعض أفضل تلك التمارين، وذكر أفضل وقت للممارستها، والتعرف على الفوائد التي تقدمها لجميع أعضاء الجسم المختلفة.


تمرينات اللياقة البدنية

  • تمارين على السرير: قبل نزول الشخص عن السرير يستطيعُ أن يؤدّي بعض الحركات التي لا تستغرقُ الكثير من الوقت، وتكون من خلال الاستلقاء على الظهر مع ثني الركبة اليسرى نحو الصدر، وبسط الساق اليمنى على السرير، وتكرار الأمر نفسه مع الساق اليسرى مدّة نصف دقيقة لكلّ قدم.
  • الجري: حيثُ يُقوّي هذا التمرين عضلات الأرجل، ويُفضل ممارسته صباحاً للمدّة التي يستطيعها الفرد.
  • تمرين الضغط: يُفضّل التدرّج في ممارسة تمارين الضغط، لإمكانيّة الاستمرار في ممارستها، حيث تمنحُ الجسمَ الرشاقة واللياقة.
  • تمرين حقيبة لكمات ثقيلة: وتكون من خلال حشو بعض قطع القماش والإسنفج في وسادة، وتعليقها في غرفة، والتدريب عليها في وقت الفراغ، حيث لا تستغرق وقتاً طويلاً.
  • تمرينات حمل الأثقال: بتثبيت عصا حديديّة في المنزل وعلى جانبيها ثقلان، يستطيع الشخص ممارسة رياضة رفع الأثقال، كما يستطيع تغيير الثقلين في أيّ وقت يشعر فيه بقدرته على رفع أحمال أثقل.
  • صعود ونزول الدرج.
  • القفز من فوق الحبل.
  • السباحة.
  • ركوب الدرجات الهوائيّة.
  • تمرين الاستلقاء على الظهر، وتحريك القدمين على شكل عجلة.


وقت ممارسة تمارين اللياقة البدنية

  • ليس هناك وقتٌ محدّد لممارسة الرياضة، ويعتمد ذلك على طبيعة الجسم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بعد مضي ساعتين من تناول وجبة الطعام، حيث تكون المعدة ممتلئة، مما يؤدّي إلى الغثيان، وألم في البطن، والشعور بعدم الراحة؛ لذا يُفضّل عدم الإكثار من الطعام قبل ممارسة الرياضة.
  • يُفضّل إحماء الجسم قبل ممارسة التمارين الرياضيّة، تجنباً للإصابة بالألم بعد الانتهاء منها.
  • عدم شرب الماء بعد ممارسة التمارين الرياضيّة مباشرة.


فوائد تمارين اللياقة البدينة

  • تحقّق التوازن الطبيعيّ في الجسم.
  • تزيد مرونة العضلات.
  • تعمل التمارين الهوائيّة على زيادة إفراز مادة بيتا أندورفين، والتي يُفرزُها الدماغ.
  • تُغير من إفراز الهرمونات المختلفة.
  • تُجدد حيويّة الجسم، وتزيد من النشاط الذهنيّ والبدنيّ.
  • تساعد الجسم في التخلّص من التوتر، والقلق، وبالتالي تعمل على تغيير الحالة المزاجيّة للشخص.