ثقف نفسك دينياً

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ٣ فبراير ٢٠١٦
ثقف نفسك دينياً

المعلومات الدينية

تستهدف المعلومات الدينية اهتمام الكثير من الأشخاص الذين يبحثون دائماً عن معرفة المزيد من المعلومات التي تفيدهم، حيث يتوجب على كل مسلم معرفة كيفية العبادة، والأخطاء التي من الممكن أن يقع فيها، لذلك في هذا المقال نقدم بعض المعلومات الدينية العامة لتزيد ثقافتك الدينية.


ثقف نفسك دينياً

  • عند سماع الأذان من المهم عدم تحريك اللسان إلا في الدعاء أو الترديد خلف الأذان.
  • من أجمل الدعية التي يمكن قولها قول: (ربي كن معي، واجعلني بك أقوى، وأغنى، ولك وحدك أضعف، ولا تجعلني يا الله عبئاً، ولا وجعاً لأحد، وزدني بك غنى عن العالمين ).
  • من أجمل أقوال الشافعي رحمة الله عليه: إذا تخلى عنك الناس في كرب، فاعلم بأن الله يريد أن يتولى أمرك وكفى بالله وكيلاً.
  • ما أجمل الإطالة في السجود، فمن أشد الأعمال على إبليس أن يرى ابن ادم يطيل في سجوده.
  • أعظم آية في القرآن الكريم آية الكرسي.
  • من أسباب الشعور في ضيقة الصدر تعلق القلب بغير حب الله، والبعد عن الله، والغفلة عن ذكر الله، وتأخير الصلاة عن وقتها وتركها.
  • من المهم عدم الاستهانة ولو بلحظة استغفار فلا أحد يعلم كم من الخير سترزق في هذه اللحظة أو الثانية، وكم بلاء سيرفع، فردد دائماً أستغفر الله العظيم وأتوب إليه.
  • من الأعمال التي تعادل قيام الليل حسن الخلق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلم يقول: (إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل وصائم النهار).
  • للخشوع في الصلاة يجب أولاً تجهيز النفس للصلاة وذلك بترديد الأذان، والوضوء، وعدم التأخر عن الصلاة، وتجديد النية دائماً، والاستعاذة بالله من الشيطان، ومن المفضل القضاء على جميع الإزعاجات، ومن المحبب الدعاء في أثناء السجود، وأخذ الوقت الكافي في قراءة القرآن، ومن المهم أيضاً المحافظة على الأذكار، وتذكر الموت فالحياة قصيرة.
  • الدنيا رخيصة فقد يملكها الغني أو الفقير أو الوزير أو الملك، ولكن الجنة غالية جداً إن لم نملكها بصالح الأعمال فلن نملكها بالذهب أو المال.
  • ردد دائماً رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً ورسولاً.
  • جميع الذنوب تسقط أثناء السجود.
  • ماتت امراة من المسلمين فكان كل من يمر من قبرها يشم رائحة عطرة فسأل المسلمون زوجها عن السبب؛ فقال: (كانت لا تنام إلاعند قراءة سورة الملك)، فهنيئاً لمن لا يترك قراءتها قبل نومه، فهي المنجية من عذاب القبر.