جمال الطبيعة في لبنان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٦ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
جمال الطبيعة في لبنان

لبنان

يُغطّي لبنان 10,230 كيلومتراً مُربعاً من اليابسة، و170 كيلومتراً مُربعاً من المياه،[١] ويتميّز بأنّ معظم مناطقه جبلية، حيث توجد الجبال في المناطق الغربية والوسطى منه، بينما تمتد جبال لبنان الشرقية عبر الحدود مع سوريا، وتُعدّ القرنة السودة أعلى منطقة فيها إذ يصل ارتفاعها إلى 3,087 متراً، ويتدفّق من جبال لبنان أكثر من 12 نهراً، ويفصل وادي البقاع الخصيب بين غرب لبنان وشرقه، كما يمتد شريط ساحلي ضيّق على البحر الأبيض المتوسط، أمّا النهر الأكثر أهميةً في لبنان فهو نهر الليطاني الذي يُزوّد وادي البقاع الخصيب بالمياه.[٢]


جمال الطبيعة في لبنان

يتصف لبنان بطبيعته الساحرة، حيث القُرى البسيطة البعيدة عن تعقيدات الحياة المدنيّة، ذات المناظر الطبيعيّة المُناسبة للاستجمام والرحلات، ومن بينها ما يأتي:[٣]

  • عيون السمك: تبعد هذه المنطقة عن طرابلس مسافة 35 كيلومتراً، وتزخَر بشلّالاتها ومياهها العذبة، حيث ينبع منها نهر البارد، ولذلك توصف بأنّها أشبه بجنّة على الأرض، ما يجعل منها مزاراً مُفضّلاً للزوّار في أواخر الربيع والصيف والخريف.
  • إهدن: تبعُد هذه المنطقة عن طرابلس مسافة 30 كيلومتراً، وهي من أجمل الأماكن السياحية وأكثرها جاذبيةً في لبنان، حيث يقصدها الكثيرون لقضاء الإجازة فيها.
  • البترون: هي منطقة تاريخيّة وساحليّة عاش فيها الفينيقيون والصليبيّون قديماً، ومن أشهر آثارها القلعة الصليبيّة التي يُمكن مُشاهدتها من الشارع العام، كما تشتهر البترون بشواطئها الساحرة.
  • جبيل: من أكثر المدن الساحليّة التي تجذب السُياح، ففيها قلعة وأسواق قديمة تجعلها من أكثر الأماكن شعبيّةً في لبنان، كما تشتهر بمبانيها التاريخيّة، ويُعتبر ساحلها من أجمل الأماكن للتنزّه والمشي.
  • غابة أرز الرب: تُعتبر هذه المنطقة من مواقع التراث العالمي لليونسكو، إذ رُسمت شجرة الأرز على العَلم اللبناني لأهميّتها، وهي منطقة مناسبة للتزلج على المُنحدرات شتاءً، والمشي لمسافات طويلة صيفاً، كما أنّها مليئة بالأشجار الكثيفة.
  • وادي البقاع: يُعتبر البقاع من الأماكن التي يقصدها السكان المحليّون للمُغامرة؛ وذلك لطبيعته التي تمتاز بغاباتها وما بقي من ديارها القديمة، كما يُعتبر نهر البردوني من المناظر الطبيعيّة الخلّابة في البقاع.
  • الأنهار: يكمن جمال الكثير من أنهار لبنان في أنّها تتدفّق من قمم الجبال وتجري بسرعة شديدة ولها العديد من الروافد، ويُعتبر نهر العاصي من أنهار لبنان الرئيسيّة.[٤]
  • البُحيرات: يوجد في لبنان بُحيرات موسميّة تعتمد على مياه الأمطار، ومن بينها بُحيرة يمونة، ويوجد بحيرة واحدة تبقى مليئةً بالمياه طوال العام وهي بحيرة قرعون.[٤]


الحياة الحيوانية والنباتية في لبنان

كانت دولة لبنان بلداً غنياً بالغابات في العصور القديمة والوسطى، وقد تمّ تصدير أخشابها وخاصةً خشب الأرْز الشهير لبناء السفن ولأغراض البناء، وقد استمر تقطيع وحرق النباتات الطبيعية في لبنان لمدّة طويلة، وتمّت إعادة زراعة القليل من هذه النباتات، أمّا ما تبقّى منها في لبنان فهي نباتات البحر الأبيض المتوسط البريّة، مثل: أشجار الصنوبر، والبلوط، والعرعر، والتنوب، والخروب.[٥]


تعيش في لبنان بعض الحيوانات الضخمة البرية؛ كالدببة التي يُمكن رؤيتها في الجبال في بعض الأحيان، ومن الحيوانات الصغيرة فيها؛ القطط البرية، والغزلان، والسناجب، والقنافذ، والأرانب البرية، والزغبة، كما تمرّ بلبنان العديد من الطيور المهاجرة القادمة من أوروبا وأفريقيا، وتكثر في المستنقعات طيور البجع، والنحام، ومالك الحزين، والبط، وطائر الغاق، وطائر الشنقب، وتسكن الجبال الصقور، والنسور، وطائر الحدأة، كما تنتشر فيها طيور الرفراف، والبوم، ونقّار الخشب، والوقواق.[٥]


المحميات الطبيعية

يوجد في لبنان 13 محميةً طبيعيةً تُشكّل ما نسبته 3% من المساحة الإجمالية للبلاد، وتمتاز المحميات في لبنان بالتنوّع البيولوجي الغني جداً؛ حيث إنّها تضم ما يُقارب 370 نوعاً من الطيور المقيمة والمهاجرة، ويوجد أيضاً حوالي 35 نوعاً من الثدييات التي تشمل الضباع، والقطط البرية، والذئاب، والسناجب، والشيهم، كما تضم أكثر من 2000 نوع من النباتات اللبنانية، وتُصنّف بعض هذه النباتات إلى مجموعات عطرية، ومغذية، وطبية، وتؤسس وزارة البيئة هذه المحميات الطبيعية وتُشرف عليها.[٦]


المراجع

  1. "?Where Is Lebanon", www.worldatlas.com,2-10-2015، Retrieved 26-8-2018. Edited.
  2. "Lebanon Geography", www.worldatlas.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  3. Amani Sharif (15-11-2017), "The Best Day Trips From Tripoli, Lebanon"، www.theculturetrip.com, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Lebanon Geography", www.mapsofworld.com, Retrieved 26-8-2018. Edited.
  5. ^ أ ب etc, Clovis F. Maksoud, Samir G. Khalaf, Richard David Barnett (6-7-2018), "Lebanon"، www.britannica.com, Retrieved 17-8-2018. Edited.
  6. "Nature Reserves", www.destinationlebanon.gov.lb, Retrieved 17-8-2018. Edited.