حلم الأسد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
حلم الأسد

تأويل ابن سيرين لرؤية الأسد في المنام

الأسد سلطان قاهر جبار لعظم خطره وشدّة جسارته وفظاعة خلقته وقوة غضبه، ويدلّ على المحارب وعلى اللّص المختلس، والعامل الخائن، وصاحب الشرط، والعدو الطالب، وربما دلّ على الموت والشدة؛ لأنّ الناظر إليه يصفر لونه، ويضطرب جنانه، ويغشى عليه، ويدلّ على السلطان المختلس للإنسان الظالم للناس، وعلى العدو المسلط؛ فمن رأى أسداً داخلاً إلى دار فإن كان بها مريض هلك وإلّا نزلت بها شدة من سلطان، فإن افترسه خلسة أو نهب ماله أو ضربه أو قتله، وإن كان قد فات في المنام روحه، أو قطع رأسه وقلعه، وأمّا دخول الأسد المدينة فإنّه طاعون، أو شدّة، أو سلطان، أو جبار، أو عدو يدخل عليهم، على قدر ما معه من الدلائل في اليقظة والمنام إلّا أن يدخل الجامع فيعلو على المنبر فإنّه سلطان يجور على الناسِ وينالهم منه بلاء ومخافة.[١]


ومن ركب الأسد ركب أمراً عظيماً وغرراً جسيماً، إمّا خلافاً على السلطان وجسراً عليه واغتراراً به، وإمّا أن يركب البحر في غير إبانة، وإمّا أن يحصل في أمر لا يقدر أن يتقدم ولا يتأخر، فيستدل على عاقبة أمره بزيادة منامه ودلائله، ومن نازع أسداً فإنّه ينازع عدواً أو سلطاناً أو من ينسب إليه الأسد، ومن ركبه وهو ذلول له أو مطواع تمكن من سلطانه جائر جبار، ومن استقبل الأسد أو رآه عنده ولم يخالطه أصابه فزع من سلطان ولم يضره، ومن هرب من أسد ولم يطلبه الأسد نجا من أمر يحاذره، ومن أكل لحم أسد أصاب مالاً من سلطان وظفر بعدوه، وكذلك إن شرب لبن لبوة، فإن أكل لحم لبوة أصاب سلطاناً وملكاً كبيراً، وجلد الأسد مال عدوّ، وقطع رأس الأسد نيل ملك وسلطان.[٢]


تفسير ابن شاهين لرؤية الأسد في المنام

أمّا الأسد فإنّه يدل على أوجه: قال ابن سيرين: رؤيا الأسد تؤوَّل بعدو قوي شديد البأس، ومن رأى أنّه يحارب الأسد فإنّه يدل على الخصومة مع عدو سلط عليه والغالب غالب لأنّهما نوعان، ومن رأى أنّه قابل أسداً لكن ما وصل إليه ولم يصبه فإنّه يدل على الفزع من السلطان وعدم المضرة منه إليه، ومن رأى أنّه هرب من الأسد لم يقصده فإنّه يدل على النجاة له من الخوف وظفره على من يعاديه، ومن رأى أنّه أتى إليه بلحم أسد فإنه يؤول بمال من ملك، وإن أكل منه كان أبلغ وأقوى ظفراً وكذلك لبنه.[٣]


قال الكرماني: رؤيا الأسد تؤول بالسلطان؛ فمن رأى أنّه أصاب رأس أسد فإنّه حصول ولاية ورتبة عليا ومال ونعمة، خصوصاً لمن أكل منه، وقيل من رأى أنّه وجد شيئاً من أعضاء الأسد أو أعطاه أحد ذلك فإنّه يدل على حصول مال من عدو بمقدار ذلك، ومن رأى أنّه حمل أسداً فإنّه يدل على مصالحة عدوه أو تقربه إلى السلطان، ومن رأى أسداً جاء من وراء ظهره ثمّ ظهر أمام وجهه فإنّه يدل على حصول مضرة وزجر من السلطان بعد طلبه إياه، ومن رأى أنه وجد رأس أسد يتسلطن إن كان لائقاً لذلك، ومن رأى أنّ سلطاناً ناوله رأس أسد فإنّه يدل على تفويض السلطنة إليه إن كان لائقاً لذلك، أو يوليه.[٣]


قال جابر المغربي: رؤيا الأسود تؤول بالسلطان، واللبوة بالمرأة؛ فمن رأى أنّه يحلب الأسد فإن كان في خدمة السلطان فإنّه يباشر أمواله، وإن كان تاجراً يزداد ماله، وإن كان عامياً يزداد مكسبه، وإن رأت امرأة أنّها تربّي ولد أسد فإنّها تكون داية أو دادة لولد السلطان، وإن كان ذلك رجلاً فإنّه يكون دلالاً أو كفيلاً له، ومن رأى أنّ الأسد عضه أو أخذ بمخالبه من جسده بحيث جرحه فإنّه يؤول بحصول المضرة، وقال إسماعيل بن الأشعث: من رأى أنّ الأسد قد حضنه فإنّه يؤول بتقربه إلى السلطان، ومن رأى أنّه يقبّل الأسد وهو ينظر إليه بنظر الشفقة أو الرأفة فإنّه يدل على التوصل إلى السلطان وحصول المنفعة له، وإن كان في خدمة السلطان فيعلو قدره، ومن رأى بخلافه فتعبيره ضده، ومن رأى أنّه يأكل الأسد فإنّه يدل على تقربه إلى السلطان والاعتماد به، ومن رأى أنّ الأسد يلحسه ويداريه فإنّه يدل على تدبره مباشرته وتقربه إلى السلطان، ويكون مسموع القول عنده، ويحصل له منه خير ومنفعة وزيادة نعمة، وجلد الأسد، وشعره، وعظمه، ولحمه يؤول بالمال إمّا من جهة السلطان أو من جهة العدو.[٤]


تفسير النابلسي لرؤية الأسد في المنام

الأسد في المنام سلطان شديد ظالم غاشم مجاهر مسلط لجراءته، وربما دلّ على الموت لأنّه يقتنص الأرواح، وربما دلت رؤيته على عافية المريض، واللبوة امرأة شريرة عسوفة عزيزة الولد، والهزبر تدل رؤيته على الجهل والخيلاء والعجب والعنت والتيه والدلال، وقيل الأسد في المنام عدو مسلط، ومن رأى الأسد من حيث لا يراه وهرب منه الرائي فإنّه ينجو مما يخاف وينال الحكمة والعلم، ومن رأى الأسد قرب منه واستقبله ناله هم من سلطان ثم ينجو منه.[٥]


ومن رأى الأسد صرعه، ولم يقتله فإنّه يحم حمى دائمة فإن السبع لا تفارقه الحمى أو يسجن؛ لأنّ الحمى سجن لله تعالى، ومن رأى أنّه يصارع الأسد مرض؛ لأنّ المرض يتلف اللحم ومن صارع الأسد تلف لحمه، ومن رأى أنّه أخذ شيئاً من لحم الأسد أو عظمه أو شعره نال مالاً من سلطان أو عدو مسلط، ومن ركب السبع وهو يخافه ركب مصيبة أو أمراً لا يمكنه التقدم عنه ولا التأخر، وإن كان لا يخافه فهو عدو يقهره، ومن رأى أنّه ضاجع الأسد وهو لا يخافه أمن من مرض.[٦]


تفسير آخر لابن شاهين لرؤية الأسد في المنام

قال السالمي: من رأى أنّه ركب أسداً يصرفه حيث يشاء فإنّه يؤول على وجهين؛ إصابة عزّ عظيم وقهر عدوّ ضخم، ومن رأى أنّه هرب من أسد فإنّه ينجو ممّا يخاف، ويحذر ويظفر بحاجته، ومن رأى أنّه يتخوف من أسد ولم يعاينه فإنّه أمن له من عدوّه، ومن رأى أنّه عاين الأسد أو رآه من بعد فإنّه يؤول بالموعظة وربما كان قرب أجل، ومن رأى أسداً دلالاً في بيته فإنّه يصيب عزاً وخيراً وطول حياة، ومن رأى أنّه أصاب من جلد الأسد، أو عظمه، أو لحمه، أو عصبه، أو مخه، أو شعره شيئاً فإنّه يصيب ميراثاً.[٧]


قال أبو سعيد الواعظ: من رأى أسداً هائجاً يقطع الطريق على الناس فإنّه يؤول بأنّه ظلم الرعية، ومن رأى أسداً يطلبه وهو هارب فإنّه حصول خوف من السلطان فإن لم يلحقه فإنّه ينجو، وإن لحقه وأمسكه فضدّ ذلك، وربما دلّ على المريض، ومن رأى أنّه ركب أسداً وهو يخافه فإنّه يصيبه بلاء، ومن رأى أسداً فهرب منه ولم يره الأسد ولا شعر به فإنّه يؤول بحصول العلم والحكمة، ومن رأى الأسد دخل مدينة فإنّه يؤول بتغيير ملكها إن كان ظالماً، وإن كان عادلاً فتؤوَّل بصداقته إلى ملك نظيره.[٧]


المراجع

  1. محمد بن سيرين ( 1359 - 1940م)، تفسير الأحلام - منتخب الكلام في تفسير الأحلام، مصر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، صفحة 369 - 370، جزء الأول.
  2. محمد بن سيرين (1359 - 1940م)، تفسير الأحلام - منتخب الكلام في تفسير الأحلام ، مصر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، صفحة 370-371، جزء الأول.
  3. ^ أ ب خليل بن شاهين الظاهري، الإشارات في علم العبارات، بيروت: دار الفكر، صفحة 810.
  4. خليل بن شاهين الظاهري، الإشارات في علم العبارات، بيروت: دار الفكر، صفحة 810-811.
  5. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام، بيروت: دار الفكر، صفحة 18.
  6. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام، بيروت: دار الفكر، صفحة 18-19.
  7. ^ أ ب خليل بن شاهين الظاهري، الإشارات في علم العبارات، بيروت: دار الفكر، صفحة 811.