حلم القطة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
حلم القطة

رؤية القطة في المنام عند ابن غنام

الهرّ في الرؤيا خادم حافظ، فإن خطف شيئاً فهو لصّ الدار، ومن رأى هراً عضّه فإنّه يمرض مرضاً طويلاً، وكذلك خدشه، والهرّ إذا لم ينوء فهو سنة فيها راحة لمن رآه، والسنور الوحشية سنة فيها تعب ونصب، ومن باع هرة فإنّه ينفق مالاً، وقالت اليهود يعبر بالغمازين واللصوص لأنّ فيها المنفعة والخسارة، كما في الغمازين المنفعة والخسارة، وقال أرطاميدورس: الهرة في المنام امرأة خداعة صخابة، وعضّ السنور مرض في تلك السنة ومن الرؤيا المعبرة حكاية؛ أنّ ابن سيرين أتته امرأة فقالت رأيت كأنّ سنوراً أدخل رأسه في بطن زوجي وأخذ منه قطعة لحم، قال ابن سيرين قد سرق لزوجك ثلثمائة درهم وستة عشر درهماً، فقالت صدقت من أين لك ذلك؟ فقال: من هجاء حروفه في حساب الجمل سنور السين بستين والنون بخمسين والواو بستة والراء بمأتين فصار المبلغ ثلاث مائة وستة عشر درهماً، فمسكوا عبداً فضربوه فأقرّ بالمال المذكور.[١]


قول النابلسي في رؤيا القطة

هرة هي في المنام خادم حافظ للإنسان فإن اختطفت منه شيئاً ناله غرم أو ابتلى بأهل أو أولاد لصوص أو غريم يعامله ويحبس ماله والهرة إذا كانت ساكنة فإنّها سنة فيها راحة وفرح، وإذا كانت وحشية كثيرة الأذى فإنّها نكدة يكون فيها تعب ونصب، ومن باع هرة أنفق ماله، وقيل الهرة تدلّ على امرأة خداعة، وخدش الهرة وعضها خيانة الخادم، وقيل عضّ الهرة مرض سنة كاملة، وكذا خدشها.[٢]


والقط هو في المنام يدل على الكتاب لقوله تعالى: (عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ)،[٣] وربما دل القط على الجفاء للزوجة والأولاد والخصام والسرقة والزنا وعدم الوفاء واستراق السمع والغمز والهمز، وربما دلّ على الولد من الزنا أو اللقيط الذي لا يعرف أبوه، ويدل على الإنسان الملاطف بالكلام والمتحبب بالنط والرقص إلى قلوب الناس، وهو مع ذلك يرمق الأشياء فإذا وجد فرصة أفسد.[٤]


والسنور هو في المنام خادم وقيل لص من أهل البيت، وقيل الأنثى منه امرأة سوء خداعة، وينسب إلى من يطوف بالمرء ويحرسه فهو يضره وينفعه، ومن عضه السنور وأخدشه فإنّه يمرض سنة، وإن كان السنور وحشياً فهو أشدّ، وإذا كانت سنورة ساكنة فإنّها سنة فيها راحة وإذا كانت وحشية كثيرة الأذى فإنّها سنة نكدة يكون له فيها تعب ونصب، ومن رأى أنّه باع هرة فإنّه ينفق ماله، ومن رأى أنّه أكل من لحم سنور تعلم السحر، ومن رأى أنّه تحول سنوراً فإنّه ينال معيشة من التلصص وما لا خير فيه، ومن رأى أنّ سنوراً دخل داراً فإنّه يدخل هناك لص فإذا ذهب السنور بشيء فإنّه يذهب اللص بشيء هناك، ومن رأى أنّه ذبح سنوراً أو قتله أو أصابه فإنّه يصيب لصاً ويظفر به، ومن رأى أنّه أصاب من لحم السنور أو من شحمه فإنّه يصيب من مال لص أو ممّا يسرق.[٥]


تفسير ابن شاهين لرؤية القطة في المنام

أمّا الهرّ فإنّه يؤول على أوجه؛ غمّ وخصومة وحزن، وقال أبو سعيد الواعظ: الهرّ مختلف في تأويله؛ فمنهم من قال إنّه خادم حارس، ومنهم من قال هو لصّ من أهل البيت، ومنهم من قال الأنثى من الهرّ امرأة خداعة، وقال الكرماني: من رأى أنّه قتل هرة فإنّه يظفر باللص ولحمه يؤول على وجهين؛ مال لص، ومال من سرقة اللص، ومن رأى أنّه نازع هراً حتّى خدشه أو تناوله فإنّه يؤول بإصابة مرض طويل ثمّ يبرأ منه أو ومن رأى أنّه خدش هراً ثمّ استفاق وصار صحيحاً فإنّ اللص يقوى.[٦]


المراجع

  1. إبراهيم بن يحيى بن غنام، تعبير الرؤيا (مخطوط) ، الأردن: صورة مخطوطة - مكتبة الجامعة الأردنية، صفحة 320.
  2. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام ، بيروت: دار الفكر، صفحة 367.
  3. سورة ص، آية: 16.
  4. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام ، بيروت: دار الفكر، صفحة 285.
  5. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام ، بيروت: دار الفكر ، صفحة 176- 177.
  6. خليل بن شاهين الظاهري، الإشارات في علم العبارات ، بيروت: دار الفكر، صفحة 815.