خصائص حيوان الكوالا

خصائص حيوان الكوالا

حيوان الكوالا

ينتمي حيوان الكوالا (اسمه العلمي: Phascolarctos cinereus) إلى فصيلة الجرابيات وهي نوع من الثدييات، والتي تلد صغارًا غير مكتملين وترعاهم داخل كيس جيبي في مقدمة بطنها شبيه بكيس الكنغر، يعيش متسلقًا على الأشجار في الغابات، ولقد تم تصنيفه ضمن الحيوانات المهددة بالانقراض في شهر فبراير من عام 2022م، تُعتبر غرب أستراليا والإقليم الشمالي الموطن الأصلي لحيوانات الكوالا، إذ تنتشر في معظم مناطق كوينزلاند ونيو ساوث ويلز وفيكتوريا، بالإضافة لمناطق صغيرة في جنوب أستراليا.[١]


خصائص وصفات شكلية لحيوان الكوالا

يتفاوت طول حيوانات الكوالا حوالي 60 إلى 85 سم، كما تزن الكوالا التي تعيش في الجزء الجنوبي من غابات فيكتوريا إلى 14 كجم تقريبًا، بينما يبلغ نصف ذلك الوزن للكوالا المتواجدة في ولاية كوينزلاند شبه الاستوائية، جسده عديم الذيل ويمتلك بنية قوية ولون جسد رمادي، وله صدر أصفر باهت اللون أو كريمي ، ويمتاز بوجه عريض ومستدير وأنف مسطح، وعيون صفراء صغيرة، على العكس من آذانه الكبيرة المنتفخة، ويمتلك أيضًا قدمان قويتان تنتهيان بمخالب قوي تمكنه من التسلق.[٢]


خصائص تساعد الكوالا على التكيف

يمتلك حيوان الكوالا بعض الخصائص التركيبية التي تساعده على التكيف ضمن بيئته ومنها ما يلي:[٣]


فراء الكوالا

تتميز الكوالا بفراء صوفي سميك يغطي جسدها، ويحميها من أقصى درجات الحرارة المرتفعة والمنخفضة، والتي تعمل على واقيته من المطر وصد الرطوبة عند هطول الأمطار، كما ويتفاوت لون الفراء من الرمادي الفاتح إلى البني، حيث تميل الكوالا في المناطق الجنوبية إلى امتلاك فراء أغمق وأسمك، وأحيانًا ذات لون بني أكثر من تلك الموجودة في المناطق الشمالية، كما تُغطي أرداف الكوالا الفراء الكثيفة والمعبأ بالشعر؛ مما يوفر لهم وسادة داخلية وحماية من الأغصان الصلبة التي يجلسون عليها.[٣]


كفوف ومخالب الكوالا

كفوف الكوالا مهيأة بشكل خاص للإمساك بالأغصان وتسلق الأشجار، إذ تساعد البطانة الخشنة الموجودة على راحتي اليد على إمساك جذوع الأشجار وفروعها، كما تمتلك الكوالا مخالب حادة وطويلة، تتشابك المخالب بشكل مقابل لبعضها البعض بسهولة، مما يسمح للكوالا بالإمساك بأفرع الشجر والأغصان بشكل أكثر أمانًا، وهكذا يستطيع العلماء تميزعلامات خدش الكوالا المتوازية المميزة على جذوع الأشجار، ويستخدم الكوالا مخالبه لأغراض العناية أيضًا كإزالة حشرات القراد عن جسدها.[٣]


كيس جيبي خاص بأنثى الكوالا

تمتلك أنثى الكوالا حقيبة كيسية، يرتبط هذا الكيس بقناة الولادة، وتحتوي على حلمات تسمح لصغار الكوالا بالتغذية واكتمال نموهم، كما ويحتوي الجيب على عضلة عاصرة قوية تمنع الصغار من الانزلاق أو السقوط خارج الكيس.[٣]


حجم دماغ صغير نسبيًا

بالرغم من أن رأس الكوالا كبير نسبيًا عند مقارنته مع جسمه، إلا أن دماغه صغير مقارنةً بالحيوانات الجرابية الأخرى، ولديه سطح أقل انثناء، كما ويحتوي دماغه على تجاويف كبيرة، ولقد تم تفسير ذلك؛ بأن الدماغ الأصغر يستخدم طاقة أقل وأن هذا يمكن أن يكون شكل من أشكال التكيف التي تسمح للكوالا بالبقاء على قيد الحياة، نظرًا لنظامها الغذائي منخفض الطاقة.[٣]


سمع متطور للغاية وحاسة شم

يُعد أنف الكوالا الجلدي الكبير أحد أكثر ميزاته وضوحًا، إذ تعتمد الكوالا على حاسة الشم المتطورة؛ لتمييز مستويات السموم في أوراق أشجار الأوكالبتوس، بالإضافة إلى أهمية حاسة الشم بالاستدلال على التحذيرات التي وضعت على الأشجار من قبل الكوالا الأخرى، ويُعتقد أن حاسة الشم الشديدة لدى كوالا قد تم تطويرها بالفعل بشكل جيد عند الولادة، وهو الأمر الذي يقود الطفل الأعمى وغير الناضج إلى الجراب من خلال رائحة حليب الأم من الحلمات الموجودة في الجراب، وتوفر آذان الكوالا الكبيرة إحساسًا قويًا بالسمع، وهو أمر ضروري للتواصل الاجتماعي مع الكوالا الأخرى، حيث يمكنهم العيش في مجتمعات.[٣]


المراجع

  1. "Koala facts", environment, 24/3/2022, Retrieved 7/4/2022. Edited.
  2. "koala marsupial", britannica, Retrieved 7/4/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Physical Characteristics Of The Koala", savethekoala, Retrieved 7/4/2022. Edited.
13 مشاهدة
للأعلى للأسفل