خطوات العمرة للمرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
خطوات العمرة للمرأة

العمرة

تُعرّف العمرة لغةً بأنّها الزيارة والقصد، وأمّا اصطلاحاً فتُعرّف بأنّها التعبد لله -تعالى- بالطواف بالبيت، والسعي بين الصفا والمروة، والتحلّل منها بالحلق أوالتقصير، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ للعمرة فضلٌ عظيمٌ؛ فإنّها كفارةٌ للذنوب، ودليل ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (العمرةُ إلى العمرةِ كفَّارَةٌ لمَا بينَهمَا، والحجُّ المبرورُ ليسَ لهُ جزاءٌ إلا الجنَّةُ)،[١] بالإضافة إلى أنّها سببٌ لنفي الذنوب والفقر، ودليل ذلك قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: (تابِعوا بينَ الحجِّ والعمرةِ، فإنَّهما ينفِيانِ الفقرَ والذُّنوبَ، كما ينفي الْكيرُ خبثَ الحديدِ والذَّهبِ والفضَّةِ)،[٢] وأفضل أوقات العمرة أن تؤدى في شهر رمضان المبارك؛ إذ إنّها تعدل حجةً، ودليل ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (فإنَّ عمرةً في رمضانَ تَقْضي حجةً معي).[٣][٤]


خطوات العمرة للمرأة

ثمّة خطواتٍ ينبغي للمرأة اتباعها لأداء مناسك العمرة، وفيما يأتي بيانها:[٥]

  • الإحرام: يستحبّ للمرأة أن تغتسل عند الإحرام، حتى وإن كانت حائضاً، أو نفساء، فقد أمر رسول الله -صلّى الله عليه سلّم- أسماء بنت عميس رضي الله عنها، بالاغتسال عند إحرامها، على الرغم من كونها نفساء، حيث قال لها: (اغتسِلي، واستثفِري بثوبٍ وأحرمي)،[٦] وبعد الاغتسال تلبس المرأة ثيابها؛ بشرط ألّا يكون فيها تبرّجٌ ولا زينةٌ، ولا تغطي وجهها بالنقاب، إلّا في حال وجود الأجانب من الرجال، ولا تغطي كفيها بالقفاز، وبعد ذلك تصلّي الفريضة إن كان إحرامها في وقت الفريضة، وإلّا تصلّي ركعتين سنة الإحرام، ثمّ تشرع بالنسك، وتقول: (لبيك اللهم بعمرةٍ)، وتبدأ بالتلبية، كما كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يُلبّي، حيث كان يقول: (لبيك اللهمَّ لبَّيك، لبيك لا شريك لك لبيكَ، إنَّ الحمدَ والنعمةَ لك، والملكَ لا شريك لك)،[٧] ولا يجوز لها رفع صوتها بالتلبية؛ لأنّ الأولى للنساء التستر، وإنّما تلبي بصوتٍ منخفضٍ، ويجوز لها الاشتراط في حال الخوف من أيّ عائقٍ يمنعها عن إتمام العمرة، حيث تقول: (وإن حبسني حابس، فمحِلّي حيث حبستني)، والدليل على ذلك أمر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- لضباعة بنت الزبير رضي الله عنها، بالاشتراط عندما حجّت وهي مريضةٌ، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ التلبية مشروعةٌ إلى حين الطواف.
  • دخول الحرم: عند وصول الحرم، يُستحبّ الدخول بالقدم اليمنى، وقول: (بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم).
  • الطواف: بعد الدخول إلى الحرم تتوجّه المُعتمرة إلى الكعبة المشرفة لتبدأ بالطواف، ويشترط لصحة الطواف أن تكون طاهرةً من الحدثين الأصغر والأكبر، ومجتنبةً للنجاسة؛ لأنّ الطواف صلاةٌ، كما ورد عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ويجب عليها التستّر، واجتناب مخالطة الرجال قدر المستطاع، مصداقاً لما ورد عن عطاء بن أبي رباح -رضي الله عنه- أنّه قال: (كانت عائشَةُ رَضيَ اللهُ عَنها تَطوفُ حُجرةً مِن الرِّجالِ، لا تُخالِطُهم)،[٨] فإن بذلت المرأة كلّ ما في وسعها لاجتناب الاختلاط بالرجال، فلا إثم عليها فيما اقتضته الضرورة من غير إرداتها، ثمّ تستقبل المعتمرة الحجر الأسود، وتُشير إليه، وتكبّر، ثمّ تجعل الكعبة إلى جهة اليسار، وتبدأ بالطواف، ويستحبّ لها الإكثار من ذكر الله -تعالى- في الطواف، ويجوز لها الدعاء بما تشاء، ولا يصحّ التكلّم خلال الطواف إلّا بما فيه خيرٌ، وعند الوصول ما بين الحجر الأسود والركن اليماني، يُستحبّ قراءة قول الله تعالى: (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)،[٩] ومن الجدير بالذكر أنّ المرأة لا يُسنّ لها الرمل في أيّ شوطٍ من أشواط الطواف، ويتم الطواف بسبعة أشواطٍ، ثمّ يُستحبّ صلاة ركعتين خلف مقام إبراهيم عليه السلام، وإن لم يتيسّر ذلك، ففي أيّ مكانٍ من الحرم، ويُقرأ خلال الركعتين سورة الكافرون بعد الفاتحة في الركعة الأولى، وسورة الإخلاص في الركعة الثانية بعد الفاتحة.
  • السعي بين الصفا والمروة: بعد الانتهاء من الطواف تتوجّه المعتمرة إلى المسعى، وعند الوصول إلى جبل الصفا، تقرأ المعتمرة قول الله تعالى: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)،[١٠] ثمّ تبدأ بالسعي من الصفا باتجاه المروة، وتكثر خلال السعي من ذكر الله تعالى، والدعاء، وعند وصول المروة، يتم الشوط الأول من السعي، ثمّ تعود إلى الصفا، وكذلك حتى تتم سبعة أشواطٍ، ومن الجدير بالذّكر أنّه لا يُشرع للمرأة الصعود على الصفا، أو المروة، ولا الركض بين العلمين الأخضرين مثل ما يفعل الرجال، لقول ابن عمر رضي الله عنه: (ليس على النساء رملٌ بالبيت، ولا بين الصفا والمروة، وقال لا تصعد المرأة فوق الصفا والمروة ولا ترفع صوتها بالتلبية).
  • التقصير من الشعر: بعد الانتهاء من السعي، تقصّر المُعتمرة من شعرها، وللخروج من الخلاف تُقصر من كلّ قرنٍ قدر أنملةٍ، وذلك تكون العمرة قد تمّت.


محظورات الإحرام للمرأة

ثمّة عددٌ من المحظورات التي يجب على المرأة تجنبها خلال إحرامها للعمرة، وفيما يأتي بيان ذلك:[١١]

  • تقليم الأظافر، حيث اعتبر العلماء تقليم الأظافر من المحظورات على المُحرم، قياساً على قصّ الشعر، ومن الجدير بالذّكر أنّه لا فرقٌ بين أظافر اليدين وأظافر القدمين، ولكن في حال كسر الظفر وتسبّبه بالألم؛ يجوز قصّه.
  • استعمال الطيب في البدن، أو في الملابس.
  • قصّ شعر الرأس، أو البدن، أو إزالته بأيّ طريقةٍ من الطرق.
  • عقد النكاح، ودليل ذلك قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (لا يَنْكِحُ المُحْرِمُ ولا يُنْكَحُ ولا يَخْطُبُ).[١٢]
  • التقبيل، أو اللمس، أو المباشرة بشهوةٍ.
  • الجماع.
  • قتل الصيد.


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1773، صحيح.
  2. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 2630، حسن صحيح.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1863 ، صحيح.
  4. "تعريف الحج والعمرة وفضلهما"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-10-2018. بتصرّف.
  5. "صفة العمرة للمرأة"، fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-10-2018. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1218، صحيح.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1218، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عطاء بن أبي رباح، الصفحة أو الرقم: 1618، صحيح.
  9. سورة البقرة، آية: 201.
  10. سورة البقرة، آية: 158.
  11. "محظورات الإحرام"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-10-2018. بتصرّف.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 1409، صحيح.