طريقة السعي بين الصفا والمروة

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٤٨ ، ٢٣ يوليو ٢٠٢٠
طريقة السعي بين الصفا والمروة

مفهوم الصفا والمروة

تعرف الصفا في اللغة بأنها نوع من الحجارة التي تكون عريضة وملساء، وهي جمع صفاة، أمّا في الإصطلاح الشرعي فهو مكان مرتفع يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من بيت الله الحرام، جعله الله -تعالى- إحدى شعائره ومن أعلام دينه، وقد أمر بتعظيمه، وهو يقع في أصل جبل أبي قيس، قال -تعالى-: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ)،[١] كما وقال -عزّ وجلّ-: (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)،[٢] أمّا تعريف المروة لغةً؛ فهي الحجارة البيضاء الصلبة البراقة والتي تُقدح منها النار، مفردها مرو، أمّا في الاصطلاح الشرعي فهي مكان مرتفع يقع في الجهة الشرقية الشمالية من بيت الله الحرام، جعلها الله -تعالى- من شعائر دينه، والسعي بين الصفا والمروة هو من مناسك الحجّ الذي لا يتمّ الحج إلّا بفعله.[٣]


وقد ثبتت مشروعية السعي بين الصفا والمروة في قوله -تعالى-: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا)،[١] والسعي بين الصفا والمروة هو ركن من أركان الحج لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (اسْعَوُا، فإِنَّ اللهَ قدْ كَتَبَ عليْكمْ السَّعْيَ).[٤][٥]


طريقة السعي بين الصفا والمروة

يبدأ الساعي بعد أن يقوم بصلاة ركعتين خلف المقام الإبراهيميّ، وبعد أن يرجع إلى الحجر الأسود ويستلمه؛ فيتوجّه الساعي نحو الصفا، وعندما يقترب منها يتلو قوله -تعالى-: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ)،[١] فيبدأ من الصفا لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (أَبْدَأُ بما بَدَأَ اللَّهُ به)،[٦] ثمَّ يصعد إلى الصفا حتى يرى البيت ويستقبل القبلة وعندها يوحّد الله -تعالى- ويكبّره، ويحمده، ويردد هذا الدعاء: "الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أنجز وعده، ونصرعبده، وهزم الأحزاب وحده"، ثلاث مرات، ويرفع يديه ويدعو بما تيسر ويسأل الله من خيّري الدنيا والآخرة.[٧]


بعد ذلك ينزل إلى المروة؛ فيمشي حتى يصل إلى أوّل علم أخضر، ويسعى الرجل بشكل سريع يميل إلى الركض إن أمكن ذلك دون التسبب بالأذى لأحد؛ لما رواه جابر -رضي الله عنه- عن صفة سعي النبي -عليه السلام- قال: (ثُمَّ نَزَلَ إلى المَرْوَةِ، حتَّى إذَا انْصَبَّتْ قَدَمَاهُ في بَطْنِ الوَادِي سَعَى، حتَّى إذَا صَعِدَتَا مَشَى)،[٨] وإذا وصل الساعي إلى العلم الأخضر الثاني توقّف عن الركض أو ما يُعرَف بالرمل، ومشى مشياً عادياً حتى يصل إلى المروة؛ فيصعد عليها حتى يرى البيت، ويستقبل القبلة ويدعو ويقول ويفعل كما فعل على الصفا، أمّا بالنسبة للمرأة فقد أجمع الفقهاء على عدم مشروعية رملها لا في الطواف ولا في السعي، وذلك خوفاً من أن تنكشف عورتها في مكان يتزاحم فيه الرجال.[٧]


ويكون السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط، والذهاب من الصفا إلى المروة أو العكس يحسب شوط؛ فيبدأ الحاجّ بالصفا ويختم به أيضاً؛ فيكون قد وقف على الصفا أربع مرات، وعلى المروة أربعاً وهذا ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال عبد الله بن عمر -رضي الله عنه-: (إنَّ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- كانَ إذَا طَافَ بالبَيْتِ الطَّوَافَ الأوَّلَ، خَبَّ ثَلَاثًا وَمَشَى أَرْبَعًا، وَكانَ يَسْعَى ببَطْنِ المَسِيلِ إذَا طَافَ بيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ. وَكانَ ابنُ عُمَرَ يَفْعَلُ ذلكَ)،[٩] ويُسنّ للساعي أن يقول في أثناء رمله في المنطقة بين العلمين: "رب اغفر وارحم إنك أنت الأعز الأكرم".[١٠]


شروط السعي بين الصفا والمروة

يوجد شروط يجب أن تتوفر في السعي حتى يكون صحيحاً، ومنها ما يأتي:[١١]

  • قطع المسافة كاملة بين الصفا والمروة في كل شوط؛ لأنَّ الساعي إذا لم يقطعها كاملة سعيه غير صحيح باتّفاق فقهاء المذاهب الأربعة، وقد استدلوا على ذلك بفعل النبي -صلى الله عليه وسلم- وقوله: (لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ)،[١٢] ولأنّ المسافة بين الصفا والمروة محدّدة من قبل الشرع فلا يجوز الانتقاص منها.
  • مراعاة الترتيب في السعي بحيث يبدأ الساعي بالصفا ويختم بالمروة، وإذا بدأ بالمروة ألغى الشوط، وذلك باتّفاق فقهاء المذاهب الأربعة، وقد استدلوا على ذلك بحديث جابر -رضي الله عنه- الذي وصف فيه حجّ النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ فقال: (فَبَدَأَ بالصَّفَا، فَرَقِيَ عليه، ... ثُمَّ نَزَلَ إلى المَرْوَةِ)،[١٣] وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أَبْدَأُ بما بَدَأَ اللَّهُ به)،[٦] وقد بدأ الله -تعالى- بالصفا في سورة البقرة.
  • إتمام سبعة أشواط، وقد اتفق أصحاب المذاهب الأربعة أنَّ الذهاب من الصفا إلى المروة يُعَّد شوطاً، والرجوع من المروة إلى الصفا يُعَّد شوطاً آخر، وقد استدلوا على ذلك بفعل النبي -صلى الله عليه وسلم-، وبما ورد عن ابن عمر -رضي الله عنه-: (سَأَلْنَا ابْنَ عُمَرَ -رَضِيَ اللَّهُ عنْه-: عن رَجُلٍ طَافَ بالبَيْتِ في عُمْرَةٍ، ولَمْ يَطُفْ بيْنَ الصَّفَا والمَرْوَةِ أَيَأْتي امْرَأَتَهُ؟ فَقالَ: قَدِمَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فَطَافَ بالبَيْتِ سَبْعًا، وصَلَّى خَلْفَ المَقَامِ رَكْعَتَيْنِ، فَطَافَ بيْنَ الصَّفَا والمَرْوَةِ سَبْعًا: لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)،[١٤] كما أنَّ الإنقاص من عدد الأشواط المحددة شرعاً يبطلها كما يُبطل الصلاة الإنقاص من عدد ركعاتها، وهو ما عليه عمل الناس.
  • تقديم الطواف على السعي، وقد اتفق فقهاء المذاهب الأربعة على ذلك، وقد نُقل الإجماع على ذلك، وقد استدلّوا على ذلك بما ورد عن ابن عمر -رضي الله عنه- قال: (إنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ إذَا طَافَ في الحَجِّ أَوِ العُمْرَةِ، أَوَّلَ ما يَقْدَمُ سَعَى ثَلَاثَةَ أَطْوَافٍ، ومَشَى أَرْبَعَةً، ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ، ثُمَّ يَطُوفُ بيْنَ الصَّفَا والمَرْوَةِ)،[١٥] كما أنَّ عائشة -رضي الله عنها- عندما حاضت في حجّها لم تسعَ مع أنّه يجوز السعي دون طهارة، لكن الذي يظهر أنها لم تسعَ لأنه يجب أن يتقدّم الطواف سعي، وقد قالت: (فَقَدِمْتُ مَكَّةَ وأَنَا حَائِضٌ، ولَمْ أَطُفْ بالبَيْتِ، ولَا بيْنَ الصَّفَا والمَرْوَةِ).[١٦]
  • الموالاة والترتيب بين أشواط السعي، وقد تعددت أقوال الفقهاء في هذا الشرط على قولين:
    • القول الأول: عدم اشتراط الموالاة، وهو ما ذهب إليه الحنفية والشافعية ورواية عن أحمد، وهو اختيار ابن قدامة، وابن باز، وقد استدلوا على ذلك بأنَّ مُسمّى السعي يحصل سواء كانت الأشواط متوالية أو متفّرقة، وأنَّ السعي نُسُك لا يتعلّق بالبيت؛ فلا يشترط له الموالاة كالرمي والحلق.
    • القول الثاني: اشتراط الموالاة بين أشواط السعي، وهو ما ذهب إليه المالكية، والحنابلة، وهو اختيار ابن عثيمين، وقد استدلوا على ذلك بفعل النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث كان سعيه متوالياً، كما أنَّ السعي عبادة واحدة؛ فيشترط له الموالاة كما في الطواف والصلاة.
  • اشترط الإمام أحمد بن حنبل شروطاً أخرى، ومنها ما يأتي:[١٧]
    • النية.
    • العقل.
    • المشي للقادر عليه.


سنن السعي بين الصفا والمروة

يُسَّن في السعي بين الصفا والمروة فعل عدّة أمور، ومنها ما يأتي:[١٨]

  • المحافظة على الطهارة إن تيسّر ذلك.
  • استلام الحجر الأسود قبل البدء بالسعي.
  • قراءة قوله -تعالى-: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ)،[١] عند الاقتراب من الصفا مرّة واحدة.
  • قول: "أبدأ بما بدأ الله -تعالى- به"، عند الصعود إلى الصفا.
  • استقبال القبلة والذكر والدعاء، وتكرار الدعاء المأثور ثلاث مرّات عند الوقوف على الصفا والمروة.
  • المشي على الرجلين بين الصفا والمروة، ولا يجوز الركوب إلّا إذا دعت إلى ذلك حاجة، ويفعل على المروة ما فعل على الصفا.
  • الرمل أو الهرولة بين العلمين الأخضرين، وذلك خاص بالرجال ولا يُسَّن للنساء.
  • قراءة ما تيسّر من الأذكار والأدعية الواردة في الكتاب الكريم والسنّة النبويّة أثناء السعي.
  • التكبير، ويُندب أيضاً أن يصعد الساعي إلى الصفا والمروة ويرى الكعبة، ويُكَبِّر ويُهَلِّل ثلاث مرات، ويقول: "الله أكبر على ما هدانا".[١٩]


أصل مشروعية السعي بين الصفا والمروة

شُرِع السعي بين الصفا والمروة على الناس اقتداءً بسعي السيّدة هاجر زوجة نبي الله إبراهيم -عليه السلام- عندما تركها بمكة المكرمة هي وابنها الصغير إسماعيل -عليه السلام-، وأخذت تسعى بين الصفا والمروة سبعة أشواط بحثاً عن الماء؛ لأنَّ ما معها من ماء وغذاء قد انتهى، وبدأت تشعر بالعطش هي وابنها، وبدأ ابنها يتلوّى من الجوع؛ فكان أقرب جبل عليها الصفا فأخذت تصعد إليه لعلّها تجد أحداً ثمَّ تنزل إلى الوادي وتصعد إلى المروة لعلّها تجد أحداً، وكرّرت ذلك سبع مرات، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في ذلك: (فَذلكَ سَعْيُ النَّاسِ بيْنَهُما)،[٢٠] ومن حكمة مشروعيّة السعي أنّ فيه إحياء لذكرى إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام- والسيدة هاجر، وما كانوا عليه من امتثال لأوامر الله -تعالى- والمبادرة إلى تطبيقها، ممّا يحث المسلم على الاقتداء بهم وتعظيمهم، بالإضافة إلى استشعار العبد عظمة فقره إلى الله -تعالى- وحاجته إليه؛ كفقر وحاجة السيّدة هاجر وولدها إليه في ذلك الوقت العصيب، وتذكّر أنّ الله -تعالى- لا يُضَيِّع من يطيعه ويدعوه.[٢١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث سورة البقرة، آية: 158.
  2. سورة الحج، آية: 32.
  3. سعيد القحطاني (2010)، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، القصب: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 390-391. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن حبيبة بنت أبي تجراة، الصفحة أو الرقم: 968، صحيح.
  5. عادل العزازي (27-10-2012)، "أحكام السعي بين الصفا والمروة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2020. بتصرّف.
  6. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1218، صحيح.
  7. ^ أ ب سعيد القحطاني (2010)، مناسك الحج والعمرة في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثانية)، القصب: مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 413-416. بتصرّف.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 1218 ، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1261، صحيح.
  10. ابن تيمية (1988)، شرح العمدة في بيان مناسك الحج والعمرة (الطبعة الأولى)، الرياض: مكتبة الحرمين، صفحة 463-464، جزء 2. بتصرّف.
  11. "الفصل الخامس: شُروطُ السَّعيِ"، www.dorar.net. بتصرّف.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1297، صحيح.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 1218، صحيح.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1645، صحيح.
  15. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1616، صحيح.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1556، صحيح.
  17. عبد الرحمن الجزيري (2003)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثالثة)، بيروت- لبنان: دار الكتب العلمية، صفحة 597، جزء 1. بتصرّف.
  18. محمد التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، الرياض: بيت الأفكار الدولية، صفحة 296-297، جزء 3. بتصرّف.
  19. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 215، جزء 13. بتصرّف.
  20. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 3364، صحيح.
  21. "الفصل الثَّاني: مشروعيَّةُ السَّعْيِ وأصلُه وحِكْمَتُه"، www.dorar.net. بتصرّف.