دولة الجزائر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٦ فبراير ٢٠١٨
دولة الجزائر

دولة الجزائر الحديثة

خضعت دولة الجزائر للاحتلال الفرنسي منذ عام 1830م، وقد امتد حكم الفرنسيين فيها لأكثر من مئة عام، حيث تم إنشاء الحدود الجزائرية الحديثة على يد الفرنسيين. وأثناء سنوات الاحتلال خاض الشعب الجزائري العديد من الثورات في سبيل استعادة الهوية الجزائرية الوطنية، وتحقيق المساواة، والعدل، والاستقلال. وكان من مظاهر النضال الجزائري تأسيس الحزب السياسي الرئيسي في الجزائر في عام 1954م، وقد عُرف باسم جبهة التحرير الوطني، ويمكن القول إن هذا الحزب قد سيطر على المشهد السياسي في الدولة. وقد حصل الجزائريون على استقلالهم الفعلي في عام 1962م، ثم انتخبوا أحمد بن بيلا ليكون أول رئيسٍ جزائريٍ، وليؤسس أول حكومة جزائرية شرعية. وفي عام 1965م استطاع هواري بومدين أن يعزل أحمد بن بيلا عن الحكم بمساعدة الجيش. وفي عام 1988م قامت الحكومة الجزائرية بإنشاء أحزابٍ عديدةٍ كردة فعل للاضطرابات العامة التي حدثت في تلك الأثناء.[١][٢]


وفي عام 1991م نجحت جبهة الإنقاذ الإسلامية في الجولة الأولى من الانتخابات، الأمر الذي دفع الجيش الجزائري للتدخل وتأجيل الجولة الانتخابية الثانية، وقاد حملة على الجبهة الإسلامية لمنعها من السيطرة وتولي قيادة الدولة، وأدى هذا الأمر إلى اندفاع أنصار الجبهة الإسلامية ومهاجمة الحكومة، وبدء التمرد والعصيان في الدولة، حيث شهدت الجزائر أحداثاً عنيفة في الفترة 1992-1998م، وأسفرت هذه الأحداث عن مذابح عشوائية أدت إلى مقتل أكثر من مئة ألف جزائري على أيدي المتطرفين. ومن الجدير بالذكر أنه في تلك الفترة وتحديداً في عام 1996م حصلت تغييرات عديدة على الدستور الجزائري. وفي عام 1999م حصلت الانتخابات الرئاسية من جديد وانتهت بتعيين عبد العزيز بوتفليقة رئيساً للجزائر لمدة خمس سنوات. وفي شهر كانون الثاني/يناير عام 2000م تم حل الجبهة الإسلامية.[١][٢]


وقد فاز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بمساعدةٍ من الجيش الجزائري في الانتخابات الرئاسية للأعوام 2004م، و2009م و2014م، ومن إنجازاته أنه قام ببعض الإصلاحات السياسية من ضمنها رفع القيود المفروضة على الحالات الطارئة والتي فُرضت قبل 19 عاماً. كما رفع من حِصص النساء في الجمعيات الانتخابية، ورفع قيمة المعونات المقدّمة للسكان،[٢] أما جل اهتمامه فقد صبه على استعادة أمن واستقرار البلاد ولم شمل ما مزقته الحرب. وقد تطورت الجزائر وتحسّن اقتصادها، كما تحسنت البنية التحتية للبلاد من خلال استغلال العائدات من النفط والغاز الطبيعي.[١]


موقع الجزائر

تقع الجزائر في قارة أفريقيا، وتحديداً في الجزء الشمالي الغربي منها. أما حدودها فهي من الشرق تونس بطول حدود 1,034 كم، وليبيا بطول حدود يبلغ نحو 989كم، كما تحدها النيجر من الاتجاه الجنوب الشرقي بطول حدود 951 كم، وتحدها موريتانيا من الغرب بطول حدود 460 كم، ومالي من الاتجاه الجنوبي الغربي بطول حدود 1,359كم، كما تحدها الصحراء الغربية والمغرب العربي من الغرب والاتجاه الشمالي الغربي، حيث يبلغ طول الحدود مع المغرب نحو 1,900 كم، أما الصحراء الغربية فتمتد على نحو 41 كم على حدود الجزائر، أما من الشمال فيحدها البحر الأبيض المتوسط ويبلغ طول ساحلها نحو 998 كم، ويبلغ إجمالي طول الحدود بين الجزائر والدول المجاورة ما يقارب 6,734 كم.[٣][٤]


مساحة الجزائر

تبلغ مساحة دولة الجزائر ما يقارب 2,381,741 كم2، حيث تحتل المركز 11 بين دول العالم من حيث المساحة، وتمتد الجزائر على نحو 2,400 كم، أي ما يقارب 1,500 ميلٍ من الشرق إلى الغرب، كما تمتد على نحو 2,100 كم، أي ما يقارب 1,300 ميلٍ من الشمال إلى الجنوب، وتتشكل جميع أراضيها من اليابسة، حيث تبلغ نسبة الأراضي الزراعية فيها نحو 17.4% والتي تشتمل على أراضٍ قابلةٍ للزراعة بنسبة 18.02%، وأراضي المحاصيل الدائمة بنسبة 2.34%، والمراعي الدائمة بنسبة 79.63%، أما الغابات فتبلغ نسبتها 0.82%، وتبلغ نسبة الأراضي ذات الاستعمالات الأخرى 81.8%، وذلك تبعاً لتقديرات عام 2014م.[٤][٣]


عدد سكان الجزائر

يبلغ عدد سكان الجزائر وفقاً لتقديرات عام 2017م نحو 40,969,443 نسمة، يتوزع أغلبهم في الجزء الشمالي من البلاد على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتحتل الجزائر المرتبة 33 بين دول العالم من حيث عدد السكان، ويبلغ معدل الولادات 22.2 ولادة لكل 1000 نسمة، في حين يبلغ معدل الوفيات 4.3 وفيات لكل 1000 نسمة، أما نسب أعمار السكان وأجناسهم فهي موزعة على النحو الآتي:[٥]

  • 0-14 سنة: وتبلغ نسبتهم 29.31%، منهم 6,148,568 ذكوراً، و5,858,922 من الإناث.
  • 15-24 سنة: وتبلغ نسبتهم 15.3%، منهم 3,208,185 ذكوراً، و3,061,179 من الإناث.
  • 25-54 سنة: وتبلغ نسبتهم 42.93%، منهم 8,906,160 ذكورأ، و8,682,894 من الإناث.
  • 55-64 سنة: وتبلغ نسبتهم 6.81%، منهم 1,410,298 ذكوراً، و1,378,282 من الإناث.
  • 65 سنة فما فوق: وتبلغ نسبتهم 5.65%، منهم 1,079,218 ذكوراً، و1,235,737 من الإناث.


مناخ الجزائر

تتمتع المناطق الساحلية والجبال الشمالية في الجزائر بمناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث يكون صيفها حاراً وجافاً، في حين يكون فصل الشتاء معتدلاً ماطراً. وتتراوح درجات الحرارة اليومية في الجزائر في شهر كانون الثاني/يناير بين 9 و 15 درجة مئوية، أي ما يعادل 49 و 59 درجة فهرنهايت، أما الأشهر تموز/يوليو و آب/أغسطس فهي أشهر يغلُب عليها طابع الجفاف. وبالنسبة للهطل فيحدث غالباً في الفترة الواقعة بين شهر تشرين الأول/ أكتوبر وشهر آذار/مارس، ويزداد الهطل على طول الساحل من الغرب إلى الشرق، وينخفض من الساحل باتجاه الجنوب، وتكون أكبر كمية من الهطل في المناطق الجبلية من الساحل الشرقي، حيث تتعرض هذه المنطقة للرياح الرطبة القادمة من البحر الأبيض المتوسط بشكلٍ مباشرٍ.[٦]


اقتصاد الجزائر

اعتمدت الجزائر في اقتصادها إلى حدٍ كبير على الزراعة حتى عام 1962م، فقد بدأ بعدها استخراج وتصنيع المشتقات النفطية، وعلى الرغم من التقلبات العالمية في أسعار النفط والغاز الطبيعي إلّا أنها تعتمد بشكل رئيسي على صادراتها الذاتية، حيث تشكل الصناعات النفطية الأساس في اقتصاد الجزائر، وتمثل ما نسبته 30% من الناتج المحلي الإجمالي، وتشكل 60% من إيرادات الميزانية الخاصة بالدولة، أما عائدات التصدير منها فتشكل نسبة 95%. وتُعد الجزائر سادس أكبر مصدرٍ للغاز الطبيعي على المستوى العالمي، كما أنها تحتل المرتبة 16 بين دول العالم من حيث امتلاكها لاحتياطات النفط.[٧][٨]


وقد ساعد تصدير المشتقات النفطية من الجزائر إلى الدول الأخرى على الحفاظ على استقرار اقتصادها، بالإضافة إلى تجميع احتياطيات ضخمة من العُملات الأجنبية خاصة عندما ترتفع أسعار النفط. ومنذ أن بدأت الحكومة الجزائرية باستغلال الثروات النفطية عمدت إلى وضع مخطط اقتصادي أدى إلى اقتصاد مزدهر في العقدين الأولين بعد الاستقلال، حيث اتبعت النظام الاشتراكي، كما عملت على تأميم الصناعات الرئيسية، ونفذت خططاً اقتصادية متعددة السنوات، واتجهت نحو الخصخصة، حيث خصخصت الصناعات التي تملكها الدولة ووضعت قيوداً على الواردات الأجنبية. ومن الجدير بالذكر أن مستويات المعيشة في الجزائر قد ارتفعت لتنافس الدول المتقدمة، في حين انخفض مستوى إنتاج الأغذية ليصل إلى ما دون الاكتفاء الذاتي.[٧][٨]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Algeria", www.worldatlas.com, Retrieved 2018-1-30. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Introduction, ALGERIA", www.cia.gov, Retrieved 2018-1-30. Edited.
  3. ^ أ ب " Geography ,ALGERIA", www.cia.gov, Retrieved 2018-1-30. Edited.
  4. ^ أ ب "LOCATION, SIZE, AND EXTENT,Algeria", www.encyclopedia.com, Retrieved 2018-1-30. Edited.
  5. " People and Society, ALGERIA", www.cia.gov, Retrieved 2018-1-30. Edited.
  6. "Algeria, Climate", www.britannica.com, Retrieved 2018-1-30. Edited.
  7. ^ أ ب "Economy,Algeria ", www.britannica.com, Retrieved 2018-1-31. Edited.
  8. ^ أ ب "Economy, ALGERIA", www.cia.gov, Retrieved 2018-1-31. Edited.
550 مشاهدة