رجيم لمرضى السرطان

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٨
رجيم لمرضى السرطان

رجيم لمرضى السرطان

يعدّ اتباع نظام غذائي صحي خلال فترة المرض أمراً في غاية الأهمية، وفيما يلي العناصر الغذائية المهمة في هذا الرجيم:[١]


البروتين

يحتاج مرضى السرطان إلى البروتين، خاصةً بعد الخضوع لعملية جراحية، أو العلاج الكيمياوي، أو العلاج بالأشعة لإعادة بناء أنسجة الجسم، ومقاومة العدوى. ويمكن للمرضى الحصول على البروتين المصادر التالية للبروتين كلحوم السمك، والدواجن، والبيض، وتناول البقوليات كالفاصوليا المجففة، والعدس، والبازيلاء، والأطعمة المحتوية على الصويا، والمكسرات، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.[١]


الدهون

تعتبر الدهون مصدر للطاقة في الجسم، حيث يقوم الجسم بحرقها واستخدامها لتخزين الطاقة، كما أنّها تساعد على نقل بعض أنواع الفيتامينات خلال الدم، وتعدّ الدهون الأحادية غير المشبعة، والدهون المتعددة غير المشبعة من أفضل خيارات النظام الغذائي من تلك الدهون المشبعة والأحماض الدهنية المتحولة(بالانجليزية: Trans-fatty acid) وذلك لتجنب حصول مشاكل في القلب، أو ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.

  • الدهون الأحادية الغير مشبعة: توجد في زيوت الخضار كالزيتون، والفول السوداني، والكانولا
  • الدهون المتعددة الغير مشبعة: يوجد في أغلب المأكولات البحرية، كما أنّه موجود في زيوت دوار الشمس، والذرة، وبذور الكتان.
  • الدهون المشبعة: يُنصح بتخصيص أقل من 10% مجموع السعرات الحرارية للدهون المشبعة، وتوجد هذه الدهون في اللحوم، والدواجن، وزيوت جوز الهند، والنخيل، ومنتجات الألبان كالحليب كامل الدسم، والجبنة، والزبدة.
  • الأحماض الدهنية المتحولة: يوجد في المارغرين (بالانجليزية: Margrine) والوجبات السريعة، والمخبوزات المصنوعة من الزيوت المهدرجة، كما يوجد في منتجات الألبان.[١]


الكربوهيدرات

تمد الكربوهيدرات الجسم بالطاقة اللازمة لممارسة النشاطات البدنية، ولعمل أعضاء الجسم بكفاءة، وتوجد الكربوهيدات في الخضار، والفاكهة، والألياف، والحبوب الكاملة، والمغذيات النباتية (بالانجليزية: phytonutrients)، كما وتمد الجسم بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها.[١]


الماء

يجب على الشخص تناول حوالي 8 أكواب من الماء يومياً للحصول على كميات السوائل التي تحتاجها الخلايا إلى جانب السوائل الموجودة في الأطعمة وذلك لتجنب حصول الجفاف بسبب التقيؤ والإسهال الذي يصيب الشخص، وكما أنّ الجفاف يؤدي إلى حصول اختلال في توازن المعادن والسوائل المهمة لوظائف الجسم.[١]


الفيتامينات والمعادن

يعاني بعض مرضى السرطان من نقص الفيتامينات والمعادن؛ وذلك بسبب الأعراض الجانبية التي تظهر خلال فترة العلاج والتي قد تقلل من كمية الأغذية المتناولة، لذا فإن الطبيب أو أخصائي التغذية قد يوصي بتناول الفيتامينات المتعددة ومكملات للمعادن، ولكن يجب التنبه إلى أنّ كثرة تناول الفيتامينات والمعادن دون استشارة طبية قد تكون مضرة للمريض فهي من الممكن أن تقلل تأثير العلاج الكيمياوي، والعلاج بالأشعة.[١]


مضادات الأكسدة

تقوم مضادات الأكسدة بالقضاء على الجذور الحرة التي تقوم بتدمير الخلايا الطبيعية، ويعد فيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، والسيلينيوم، والزنك من الفيتامينات والمعادن المضادة للأكسدة، ويعدّ الحصول على مضادات الأكسدة من المصادر الطبيعية كالفاكهة والخضار مفيداً أكثر من تناول المكملات.[١]


تعزيز الشهية

يعاني مريض السرطان من مشكلة فقدان الشهية خلال فترة المرض أو فترة العلاج، وقد تعمل الطرق التالية على تعزيز الشهية:[٢]

  • تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة وتوزيعها على مدار اليوم.
  • إذا شعر المريض بالجوع فعليه تناول أكبر كمية ممكنة من الطعام.
  • ممارسة التمارين الرياضية قد ترفع مستوى الشهية ولكن يجب استشارة الطبيب في نوع الرياضة الآمنة للمريض.
  • الإبقاء على وجود وجبات خفيفة ولا تحتاج إلى جهد في عملها بالقرب من المريض في حال الشعور بالجوع، مع عدم الخوف من أن تكون هذه الوجبات الخفيفة عالية بالسعرات الحرارية، ففي حال استعاد المريض شهيته يمكنه التقليل منها.
  • التنويع في الأطعمة التي تُعطى للمريض وعدم التركيز على نوع واحد لتجنب فقدان شهيته.
  • شرب الماء بعد تناول الوجبة بحوالي نصف ساعة وتجنب تناولها قبل حتى يستطيع المريض تناول كمية أكبر من الطعام.
  • تخصيص وجبة خفيفة تكون قبل الخلود إلى النوم.


الأعراض الجانبية وعلاجها بالغذاء

توجد بعض الأطعمة التي تساعد على تخفيف بعض الأعراض الجانبية التي تمنع مرضى السرطان من تناول وجباتهم بشكل جيد، ومن هذه الأطعمة:[٣]

  • الغثيان والتقيؤ: تناول الأطعمة الجافة كالبسكويت وشرب السوائل.
  • آلام وتقرحات الفم والبلعوم: تناول الأغذية ذات الحرارة المتوسطة وشرب السوائل باستخدام القشة.
  • الإمساك: تناول الأطعمة الغنية بالألياف والاكثار من شرب الماء.
  • الإسهال: شرب كميات كافية من الماء مع تجنب الأغذية الغنية بالألياف كالخضار والحبوب الكاملة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Benefits of good nutrition during cancer treatment", cancer, Retrieved 15-8-2018. Edited.
  2. "No appetite? How to get nutrition during cancer treatment", mayoclinic, Retrieved 12-8-2018. Edited.
  3. Louise Chang (27-6-2017), "How to Eat When You Have Cancer"، webmd, Retrieved 12-8-2018. Edited.